افضل طريقة تقسيم الراتب الشهري للوفاء بالاحتياجات المالية والادخار منه

افضل طريقة تقسيم الراتب الشهري للوفاء بالاحتياجات المالية والادخار منه

إنّ افضل طريقة تقسيم الراتب الشهري للوفاء بالاحتياجات المالية والادخار منه هو ما سنعمل على طرحه ضمن فقرات مقالنا، وذلك مع كثرة الاحتياجات والمتطلبات اليومية التي يستهلكها الإنسان يتطلّب بالمقابل طريقةً لتوزيع الراتب بشكل يتناسب مع كافة المتطلبات، وخلال مقالنا ضمن موقع مقالاتي سنُدرج أفضل الطُرق التي بها يتمّ التوفير من الراتب، وتضمن بذلك فرصةَ الوفاء بالاحتياجات كافةً.

المصاريف الشهرية 

قبل التطرّق لكيفية تقسيم الراتب، لا بدَّ لنا من معرفة المصاريف التي يحتاجها الإنسان في كلّ شهر، حيث تنقسم لثلاثة أنواع، وهي:

  • المصاريف الثابتة: هي المصاريف التي لا تتغيّر طوال الأشهر، وعلى الشخص دفعها بشكل ثابت كل شهر، حيث تتمثّل في إيجار المنزل، فاتورة الكهرباء، فاتورة المياه، أقساط السيارة، أقساط القرض، وغيرها الكثير.
  • المصاريف الكمالية والضرورية: هي مصاريف يحتاجها الفرد بشكل يومي، وتتغيّر من شهر لآخر حسب الحاجة، منها مصاريف المواصلات، مصاريف الغذاء، وغيرها.
  • المصاريف الاضطرارية: مصاريف تظهر بشكلٍ مُفاجئ للشخص، مثل مصاريف زيارة الطبيب، مصاريف الولائم والعزائم، مصاريف حوادث مفاجئة وغيرها الكثير.
  • المصاريف الزائدة: تتمّثل المصاريف الزائدة في عددٍ واسع من الأمور، منها مصاريف أدوات المكياج ومستحضرات التجميل للإناث، مصاريف المأكولات الجاهزة، وغيرها الكثير ممّا لا يحتاجه الفرد بشكلٍ أساسي وشهري.

طريقة تقسيم الراتب

أكثر ما يحتاجه الفرد في ظلّ الظروف المعيشية القاسية، وارتفاع الأسعار لكافة المواد التأمينية والضرورية، هي طريقة يستطيع من خلالها سد كافة الحاجات المعيشية، ويُمكن الاستفادة من الطريقة التالية:

  • أولًا: يتمّ تقسيم الراتب وفق الاحتياجات الضرورية:

مثلًا تخصيص نصف الراتب للمتطلبات المعيشية الثابتة والأساسية، والتي ذكرناها مسبقًا، كإيجار المنزل، التموين الغذائي، فواتير المياه والكهرباء، أقساط السيارة، مستلزمات الأبناء الطلبة في المدارس، وغيرها من الأمور الضرورية والأساسية.

  • ثانيًا: تقسيم رُبع الراتب للمصاريف المتغيرة: 

وهي النفقات المكمّلة للحياة، والتي تكون عبارة عن مصاريف ترفيهية تُضيف نكهة خاصة للحياة، وتتمّثل في عدد من الأمور، مثل شراء جهاز إلكتروني جديد، إقامة الموائد والعزائم في المناسبات، حفلة عيد ميلاد، شراء سيارة جديدة، سفرة مُفاجئة، شراء ألبسة جديدة للأبناء، وغيرها الكثير من الأمور التي يحتاجها الشخص من شهرٍ لآخر.

  • ثالثًا: تقسيم %20 من الراتب للادخار والمستقبل: 

 من المهم أيضًا، ادّخار بعض من الأموال لوقت الحاجة والضرورة، وكذلك تلبية لحاجات الأبناء والأطفال في حياتهم المُستقبلية، ويمكن ادّخار الأموال في مشروع استثماري بسيط، يزيد المدخرّات المادية من خلاله.

افضل طريقة تقسيم الراتب الشهري للوفاء بالاحتياجات المالية والادخار منه 

يوجد عدّة طرق يُمكن للشخص اتبّاعها لمساعدته في توفير جزء من المال وادّخاره، وكذلك تغطية كافة الأساسيات والكماليات التي يحتاجها الإنسان في المعيشة، ونعرض بعضًا من هذه الطُرق كالتالي:

تقسيم الراتب وفق قاعدة 20_30_50 

تتلّخص هذه الطريقة بالتالي:

  • 50% من الراتب، للمصاريف الضرورية والثابتة (إيجار المنزل، أقساط السيارة والبنوك، فواتير المياه والكهرباء، التأمين الصحي، أقساط المدارس والجامعات)
  • 30% من الراتب، للمصاريف المتغيرة من شهر لآخر منها (المأكولات الغذائية، التسوق، شراء الهدايا والحفلات، تغيير جهاز إلكتروني، رحلات وأنشطة ترفيهية).
  • 20% من الراتب للادّخار، وسداد الديون الشخصية.

تقسيم الراتب بطريقة الظروف 

في هذه الطريقة، يتم تقسيم الراتب حسب التوزيع الشخصي لأجزاء مُختلفة، بحيث يتمّ فيها تغطية كافة المُستلزمات خلال الشهر، ويتم وضع كلّ جُزء من المال في ظرفٍ خاص، مع كتابة اسم الحاجة له، مثلًا ظرف الإيجار، ظرف المُستلزمات الغذائية، ظرف المصروف اليومي، بحيث يتمّ الإنفاق وفق الأموال المتوفرة في الظرف المحدّد لكلّ بند.

تقسيم الراتب بطريقة الأسابيع 

في هذه الطريقة، يتمّ بداية تحديد المصروفات الأساسية والثابتة ووضعها في ظرف خاص، وبعدها يتمّ تقسيم بقية الراتب إلى أجزاء، كل جزء خاص بأسبوع معين، ويتمّ تحديد النفقة وفقًا للأجزاء المُحدّدة في الظرف لكلّ أسبوع.

تقسيم الراتب بالنسبة المئوية 

في هذه العملية، يتمّ تقسيم الراتب وفقًا للنسب المئوية:

  • من 30 إلى 35% من الراتب للمصاريف الأساسية والثابتة.
  • 10 إلى 20% من الراتب للمستلزمات المعيشية الضرورية، الطعام واللباس وغيرها.
  • 10 إلى 20% للمستلزمات اليومية، مثل نفقة المواصلات، النفقة الشخصية.
  • 5 إلى 10 % للادّخار، وتسديد الديون الشخصية.

خطوات التوفير من الراتب

تتنوع احتياجات الإنسان بين الضروريات والأساسيات والكماليات، ولا بدّ للفرد من طريقة يستطيع التوافق بين الحاجات الثلاثة المُتممّة للحياة، وادّخار القليل من المال للأزمات الطارئة، ويُمكن تلخيص خطوات التوفير من الراتب بعدّة طُرق، أهمها:

  • تحديد الضروريات والأساسيات، وتقسيم الراتب وفقًا لهم، حيث يُمكن في الخطوة الأولى تسديد كافة الأقساط الشهرية والإيجارات والفواتير.
  • تحديد الأمور الأساسية الواجب توفيرها وتغطيتها في المنزل، كالتأمين الغذائي الذي يشمل توفير كافة المستلزمات الناقص توفرّها في المنزل.
  • تحديد المبلغ الواجب توفيره خلال الشهر، وتغطية باقي الأمور المالية وفقًا عليه.
  • تخصيص المصاريف من حيث الأولوية، وإذا كان هناك أزمة مالية مفاجئة، هنا يجب التقليل من الراتب الواجب ادّخاره، وتغطية كافة الاحتياجات اللازمة.

أسباب عدم قدرة الفرد على الادخار

الكثير من الأشخاص، يجدون صُعوبةً في تأمين الحاجات والمُتطلبات الضرورية للحياة، وخاصةً في نهاية الشهر، وتكمن الأسباب في عددٍ من الأمور، حيث منها:

  • عدم قدرة الشخص في تقسيم الراتب، وزيادة مصاريفه التكميلية دون التفكير في بقية المصاريف المفاجئة التي قد تطرأ عليه فجأة.
  • كثرة الديون على الشخص، وبذلك لا يستطيع توفير الكثير من راتبه، فالاستدانة من أجل المُستهلكات والاحتياجات الضرورية تُشكّل خللًا في قاعدة توفير الراتب، وبالتالي فهي عبء كبير على الشخص تجنبّه والابتعاد عنه.
  • ارتفاع الأسعار المعيشية إحدى أهم الأسباب التي تجعل الشخص في ضائقة مالية، بحيث تكون المصاريف والأسعار فوق قدرة الراتب على تغطيتها.
  • عدم الادّخار للأزمات الطارئة، والتي تُعتبر من أهم الأمور التي على الأشخاص الالتفات إليها، فالادّخار يحلّ كافة الأزمات التي قد تطرأ على الشخص فجأة، فتجعله قادرًا على تخطّيها دون الحاجة لطلب العون من أحد.

نصلُ بهذا القدر من المعلومات، لِختام مقالنا حيث تناولنا فيه افضل طريقة تقسيم الراتب الشهري للوفاء بالاحتياجات المالية والادخار منه، وتنقلّنا بين فقراته لمعرفة العديد من الطُرق التي يصلحُ اتبّاعها للادّخار من الراتب، وسداد كافة المُستلزمات على مدار الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *