صيغة التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة

صيغة التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة

صيغة التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة هو ما سيتناوله موضوع هذا المقال، فقد شرع الله تعالى لنا التكبيـر في الأيام المعلومات من شهر الحج وهو شهر ذي الحجة المبارك، ويهتم موقع مقالاتي عبر هذا المقال بتقديم أفضل صيغة تكبيرات العشر من ذي الحجة.

التكبير في عشر ذي الحجة

إنّ التكبـير في شهر ذي الحجـة من شعائر الدين الإسلاميّ، وهي من أفضل الأعمال التي أوصانا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بالإكثار منها في العشر الأوائل من ذي الحجـة، كذلك جاء في الكتاب الكريم من سورة الحج قوله تعالى: {لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ}،[1] وقد جاء في تفسير الآية الكريمة لابن عباس -رضي الله عنه-: “(وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ أَيَّامُ الْعَشْرِ، وَالأَيَّامُ الْمَعْدُودَاتُ أَيَّامُ التَّشْرِيقِ)؛ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ وَأَبُو هُرَيْرَةَ -رضي الله عنهما- يَخْرُجَانِ إِلَى السُّوقِ فِي أَيَّامِ الْعَشْرِ يُكَبِّرَانِ، وَيُكَبِّرُ النَّاسُ بِتَكْبِيرِهِمَا”.[2]

شاهد أيضًا: ايهما افضل التكبير ام قراءة القران في عشر ذي الحجه

صيغة التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة

إنّ ما ثبت في الأثر من صيغة التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة هو عن صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وليس عنه، ومن هذه الصيغ نذكر لكم ما يأتي:

الصيغة الأولى اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً
الصيغة الثانية هُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ
الصيغة الثالثة اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ وأجَلُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ

شاهد أيضًا: فضل التكبير في عشر ذي الحجة

صيغة التكبير في العيدين ابن باز

أجاب الإمام ابن باز -رحمه الله- سؤالًا مفاده ما هي صيغة التكبير في العيديـن ومن المعلوم أنّ عيد الأضحى هو اليوم العاشر من شهر ذي الحجـة، وقد قال الإمام ابن باز -رحمه الله-:[3]

التكبير: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، أو يثلث: الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله، أكبر الله أكبر ولله الحمد، ومثله: الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، كل هذا مشروع في عيد الفطر بعد غروب الشمس إلى الفراغ من الخطبة، وفي الأضحى من دخول شهر ذي الحجة إلى نهاية أيام التشريق ثلاثة عشر يومًا، من أول ذي الحجة إلى غروب الشمس من اليوم الثالث عشر، كله محل تكبير.

ولكن في أيام التشريق، وفي يوم عرفة، والعيد يكون فيه التكبير المطلق، والمقيد أدبار الصلوات، والمطلق في جميع الأوقات، في يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق الثلاثة، يجتمع فيها المطلق، والمقيد، أما ما قبل عرفة فهو مطلق في الليل والنهار، هذا هو السنة. أما التكبير الجماعي فهو غير مشروع بدعة، كونهم يتكلمون بصوت واحد، هذا بدعة غير مشروع.

شاهد أيضًا: افضل الاعمال في عشر ذي الحجة

متى يبدأ التكبير المطلق في عشر ذي الحجة؟

يبدأ التكبير المطلق في عشر ذي الحجة مع بداية فجر اليوم الأول من هذا الشهر الكريم، ويستمر إلى غروب شمس آخر أيام التشريق وهي نهاية اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة المبارك، وقد بيـّن أهل العلم أن هذا التكبير لا يشترط به المكان والزمان.

شاهد أيضًا: أحاديث صحيحة عن فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

متى يبدأ التكبير المقيد في عشر ذي الحجة؟

يبدأ التكبير المقيد في عشر ذي الحجة بعد فجر يوم عرفة وهو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويستمر إلى ما بعد صلاة العصر من اليوم الثالث من أيام التشريق، أي إلى عقب صلاة العصر من اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجـة، وهذا النوع منن التكبير مقيّد بأدبار الصلوات الخمس المفروضة والله أعلم.

شاهد أيضًا: أعمال عشر ذي الحجة لغير الحاج

فضل التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة

بيّن لنا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فضل العمل الصالح في الأيام العشر الأوائـل من شهر ذي الحجـة على أنّها خير الأعمال وأحبّها إلى الله -عزّ وجلّ-، وقد ورد في الصحيح من الحديث عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “ما من أيَّامٍ أعظَمُ عندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه العَمَلُ فيهِنَّ من هذه الأيَّامِ العَشْرِ، فأكْثِروا فيهِنَّ من التَّهْليلِ والتَّكْبيرِ والتَّحْميدِ”.[4]

شاهد أيضًا: فضل العشر الاوائل من شهر ذي الحجة

إلى هنا نصل لنهاية هذا المقال صيغة التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ، والذي بيّن متى يبدأ التكبير الطلق والمقيد في شهر ذي الحجـة مع الصيغ الواردة في الأثر وفضل التكبير في هذه الأيام المباركة.

المراجع

  1. ^ سورة الحج , الآية 28
  2. ^ saaid.net , التكبير في العشر أنواعه وصيغه , 11/06/2022
  3. ^ binbaz.org.sa , صيغة التكبير في العيدين , 11/06/2022
  4. ^ تخريج المسند , شعيب الأرناؤوط/عبدالله بن عمر/6154/صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.