صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان

صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان

صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان هو عنوان هذا المقال، فقد وردنا الكثير من الأحاديث الشريفة والأدعية عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، والتي نعتمد عليها في حياتنا ودعائنا ومناجاتنا لله، فهل الحديث القائل اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان من الأحاديث الصحيحة التي وردت عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وما حكم استخدام هذا الدعاء، هو ما سنوضّحه فيما يلي من المقال.

صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان

 لا صحة لحديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان،  وما ورد عن قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لهذا الدعاء فقد ورد في حديث ذو إسناد ضعيف وهو: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ رَجَبٌ قَالَ: اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ، وَشَعْبَانَ، وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ”[1]، فلا يتميّز شهر رجب عن غيره من الأشهر إلّا أنّه من الأشهر الحرم، فلم ترد أي سنّة عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- إن كان ذلك بصلاة معيّنة أو صيام أو زكاة أو عمرة، في هذا الشهر، أمّا عن الدعاء بالبركة بشكل عام أو البركة في شهر رجب أو شعبان أو رمضان فلا مانع وضرر بذلك بإذن الله، فعندما سئل الشيخ عبد الكريم الخضير عن صحةِ حديثِ اللهُم بارِك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان أجاب: “هذا حديث لا يثبت، لكن إن دعا المسلم بأن يبلغه الله عز وجل رمضان، وأن يوفقه لصيامه وقيامه، وأن يوفقه لإدراك ليلة القدر، أي بأن يدعو أدعية مطلقة فهذا إن شاء الله لا بأس به”، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: دعاء اللهم بلغنا رمضان وارفع عنا البلاء

حكم الصيام في رجب وشعبان

لم يرد عن الرسول-صلّى الله عليه وسلّم- حديث شريف يدل على فضل الصيام في شهر رجب بحد عينه، كما إنَّه يكره إفراد رجب في الصيام؛ لإنَّ ذلك من عادات الجاهلية القديمة، ورجب من الأشهر الحرم التي يستحب الصيام فيها بشكل عام، أمّا صيام شهر شعبان فهو من أيام الصيام التطوعية المستحبة، وهو أكثر الشهور التي كان يصوم فيها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وقد ورد عن أسامة بن زيد انَّه قال: “قلتُ يا رسولَ اللهِ لم أرَك تصومُ من شهرٍ من الشُّهورِ ما تصومُ شعبانَ قال ذاك شهرٌ يغفَلُ النَّاسُ عنه بين رجبَ ورمضانَ وهو شهرٌ تُرفعُ فيه الأعمالُ إلى ربِّ العالمين وأُحِبُّ أن يُرفعَ عملي وأنا صائمٌ”[3]، وفي هذا الحديث دليل على صحّة الصيام في رجب، واستحباب الصيام في شعبان، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز الصيام قبل رمضان بيوم ؟

وفي هذا نكون قد وضّخنا عدم صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان، وبيّنا عدم وروده عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- إلّا في حديث ضعيف في الإسناد، كما وضّحنا حكم الصيام في كل من شهر رجب وشهر شعبان.

المراجع

  1. ^ الأذكار , أنس بن مالك، النووي، 245، إسناده ضعيف.
  2. ^ islamqa.info , حديث : ( اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَب، وَشَعْبَانَ، وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ ) ضعيف لا يصح , 14-2-2021
  3. ^ صحيح النسائي , أسامة بن زيد، الألباني، 2356، حسن.
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم صوم رجب وشعبان ورمضان والست من شوال , 14-2-2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.