رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 3 يونيو 2021 , 17:06
رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن التي تمثل التجربة الحية للمواطن السعودي، والذي من خلاله يوضح انطباعه عن مدى تقدم الوطن وتطوره، والإنجازات التي تم تحقيقها في الوطن، وتكمن أهمية رصد انطباع المواطن في تعزيز قيمة الوطن وترسيخ حب التطلع إلى الأفضل للوصول بالوطن إلى أعلى المراتب.  

رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

عند الرغبة في رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن، لابد من التعرف على أن الأوطان تقوم بتكاتف أبنائها المخلصين، وأن نجاح الدول يعتمد على الاستثمار الإيجابي لجهود الشباب وتوظيفها بحكمة لصالح الوطن.

كما يجب أن تتضافر الجهود بين الدولة والشباب لمواجهة الصعوبات والعراقيل التي قد تواجهها للسير بخطى ثابتة نحو التقدم والتطور، مما يعزز بناء الثقة المتبادلة بين الدولة ومواطنيها، الأمر الذي يغرس قدسية حب الوطن بداخل الشباب على وجه التحديد.

وحين التعرف على رأي المواطن في الوطن لا يعد ذلك مقياس لحب الوطن أو عدمه، حيث أن حب الوطن شعور فطري لا يتزعزع داخل النفس، ولكن لابد أن يبدي المواطن رأيه في آلية تحقيق الإنجازات على أرض الوطن، ومن أهم الانطباعات التي تم رصدها ما يلي:

المواطن الأول 

أشار أحد المواطنين إلى أنه نشأ وترعرع في المملكة العربية السعودية طوال سنوات حياته، وأن قلبه يرتجف بين ضلوعه حال ذكر حب الوطن وتقديم الغالي والنفيس فداء له، والحرص على غرس قيمة العمل من أجل الوطن في نفوس الأطفال. 

كما أشاد بالدور المتميز الذي تؤديه أسرة آل سعود الحاكمة للبلاد، خلال فترة توليها مقاليد الحكم في البلاد، والذي ساهم بشكل كبير في حدوث طفرة في تطور المملكة وتحولها من دولة حديثة العهد في عام 1932 إلى إحدى أهم وأبرز الدول على مستوى العالم في كافة الأصعدة.

يرجع ذلك التطور إلى حمل راية التنمية والاستقرار من قبل ملوك السعودية على التوالي، حيث يقوم الملك سلمان بن عبد العزيز بالتكاتف مع ولي العهد محمد بن سلمان سعيا نحو مزيد من التطور والتقدم في المملكة، لذلك يجب أن يكون على دراية كافية بالجهد المبذول من قبل حكام البلد، وهنا يأتي دور المواطن في الولاء لكل من الحاكم والوطن للوصول لرفعة الوطن.

المواطن الثاني

تحدث مواطن آخر في منتصف العمر، والذي يبلغ من العمر 35 عام، أنه قد هاجر من المملكة برفقة أسرته منذ أن كان في السادسة من عمره، وقد أكمل دراسته في الخارج وحصل على شهادته بتفوق، ولكنه فضل التخلي عن كل ما حققه في الخارج والعودة لأرض الوطن.

وقد قوبلت رغبته في العودة لوطنه بالرفض من جانب الأهل، اعتقادا منهم أنه لن يحصل على وظيفة مماثلة لتلك التي عمل بها في الخارج، ولكنه كان يرى أن نداء الوطن كان أقوى من كافة الإغراءات الموجودة بالخارج، فقد شعر بعودة نبضات قلبه مع أول خطوة له على أرض الوطن الذي طالما اشتاق لأن يتنفس هوائه، وقد أعرب هذا الشاب أنه لم يتخلى عن جنسيته السعودية لكي يحصل على جنسية الدولة التي استضافته. 

شاهد أيضاً: رمز عدم الاهلية 1016 حساب المواطن وطريقة الاعتراض على الأهلية

رصد انطباعات بعض السيدات عن الوطن

عند رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن، لابد من مناقشة السيدات في تلك الآراء والانطباعات حول الوطن أيضاً، فالمرأة هي نصف المجتمع بل هي كل المجتمع، فهي نصف العدد وتربي النصف الآخر، لذلك لا يمكن إغفال دورها في الحياة ولا التقليل من أفكارها وقناعاتها، فهي أحد أسس رفعة المجتمع، وجاءت آراء بعض السيدات كالتالي:

  • أعربت إحدى السيدات عن مدى سعادتها بتلك القرارات والقوانين التي تم التصديق عليها من قبل حكومة المملكة العربية السعودية، والتي من شأنها إبراز حقوق وواجبات المرأة السعودية وكذلك بقية أفراد الشعب السعودي، كما أقرت الحكومة تصديقها على السماح للسيدات بالالتحاق ببعض التخصصات التي اقتصرت في سابق عهد المملكة على الرجال فقط، على سبيل المثال قيادة السيارات وبعض المهن التي لم تسمح المملكة للنساء بالعمل بها من قبل، وقد توجهت بجزيل الشكر والامتنان للقيادة السعودية الرشيدة والتي لا تبخل بجهودها لتحقيق أعلى مستويات الرقي والتنمية في السعودية.
  • أشارت إحدى الفتيات المقيمة بالرياض إلى تأييدها الكامل لاستطلاع رأي المواطن عن وطنه، وقد توجهت بالشكر والعرفان لكل من الحكومة السعودية والشعب السعودي اللذان يضربان أروع الأمثلة في تكاتف قوى الدولة لتحقيق مقدرات التطور والتنمية والاستقرار، وقد ذكرت في حديثها أنه لابد من تضافر المزيد من الجهود نحو النظر لقضايا المرأة بصورة أكثر عمقا، وخاصة فئات الأرامل والمطلقات والنساء بلا عائل، وتوجيه مزيد من الاهتمام والرعاية للفئات المدرجة تحت خط الفقر وخاصة من النساء، حيث أنها تصبو إلى تحقيق المزيد من التكافل والمساواة فيما بين الرجل والمرأة، وذلك بالتزامن مع الانفتاح الاقتصادي والتطور المنقطع النظير الذي قامت المملكة بتحقيقه. 

شاهد أيضاً: ما معنى لم يتم دراسة حالة الأهلية مسبقا في حساب المواطن 1442

آراء المواطنين في الإنجازات المحققة بالمملكة العربية السعودية

في سياق مناقشة رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن، تم مناقشة بعض المواطنين والرغبة في التعرف على آرائهم حول أداء حكومة المملكة العربية السعودية ومدى تحقيقها لإنجازات مرضية في الدولة ولصالح المواطن، وقد كانت الآراء كما يلي:

  • أعرب أحد المواطنين السعوديين عن رضائه التام عن كم الإنجازات التي قامت المملكة بتحقيقها منذ تدشين الأمير محمد بن سلمان ولي العهد لرؤية 2030، حيث تعد تلك الإنجازات غير مسبوقة في التاريخ السعودي، ويرجع ذلك إلى التناغم والتعاون فيما بين الحكومة الرشيدة والمواطن المحب لأرضه، الذي يعتبر نقطة الانطلاق نحو الإنجاز والتنمية، فقد اشتملت تلك الإنجازات على طفرة في مجال الزراعة والصناعة والتعليم والسياحة، والقطاع اللوجستي، والمشروعات الضخمة والتي كان أبرزها مشروع نيوم المذهل، ولم تغفل المملكة دورها الهام للموازنة فيما بين تحقيق التقدم وبين عدم حدوث آثار اقتصادية سلبية على الدخل القومي ومستوى معيشة الأفراد، كما قامت الحكومة بتوفير صندوق شهري خاص بدعم المواطن، ويعد ذلك دليلا قاطعا على اهتمام الحكومة بصالح المواطن في المقام الأول، وأننا تحت مظلة وطن عظيم وقيادة حكيمة تحمل لمواطنيها عظمة التاريخ وازدهار المستقبل. 
  • أشارت إحدى المواطنات بالسعودية أنها تشعر بقمة الفخر مثل كل من يحمل الجنسية السعودية ويعيش على أرضها المباركة، التي ارتوت بنفحات الدعوة الإسلامية وتشرفت أرضها بقدوم أشرف الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، كما كانت خير دليل على عزة ورفعة الإسلام والمسلمين، كما ذكرت أنها شديدة الامتنان والعزة لتلك المكانة التي احتلتها المملكة في مقدمة الدول العربية بل وكافة دول العالم، ولكن رغم كل ما سلف ذكره فقد قامت بتوجيه بعض النقد للانفتاح الذي حدث مؤخرا والذي تضمن إقامة السهرات الغنائية بل والراقصة أيضاً  والتي لم يسبق إقامتها على أرض المملكة من قبل، حيث أنها تأمل في ألا يحمل ذلك الانفتاح بين طياته تسلل للأفكار التي تهدف للبعد عن قواعد الدين الإسلامي.     

شاهد أيضاً: كيف اعرف اني مسجل في حساب المواطن وكيفية التسجيل في حساب المواطن

على ذلك تمت مناقشة رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن، وعرض آراء بعض المواطنين في التطور والانفتاح الذي وصلت إليه المملكة بفضل التعاون بين الحكومة والمواطن، كما تم رصد الآراء النسائية والتي طالبت بالمساواة بين المرأة والرجل.