حكم من اتى عرافا فسأله عن شئ ولم يصدقه

حكم من اتى عرافا فسأله عن شئ ولم يصدقه

حكم من اتى عرافا فسأله عن شئ ولم يصدقه، حيث إنّ العراف من الأمور التي أتت الشريعة الحكيمة على ذكرها، فقد درجت مثل تلك الأمور في المواطن التي قلّ فيها الإيمان بالله تبارك وتعالى، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع الإجابة عن هذا السؤال والإضاءة على معنى العرافة في الشريعة الإسلامية، وما حكم مَن يأتي عرافًا سواء صدقه، أم لم يصدقه.

ما معنى العرافة

العرافة هي نوع من الأفعال التي يأتي بها النّاس من أجل معرفة الغيب وهي لا تستند إلا على الأكاذيب التي يفعلها العرافون مثل قراءة الكف، بحيث يوهمون الشخص الذين أمامهم أنّهم قادرون على معرفة الغيب من خلال قراءة تلك الخطوط، وقادرين على تنبؤ مستقبل الشخص بفعل ذلك فقط.[1]

شاهد أيضًا: ما هي الطريقة الشرعية للوقاية من السحر؟

حكم من اتى عرافا فسأله عن شئ ولم يصدقه

إنّ مَن أتى عرافًا، ولم يصدقه فإنّه ارتكب كبيرة من الكبائر في الشريعة الإسلامية، وهو محروم من ثواب الصلاة التي يأتي بها مدة أربعين يومًا، وذلك زجرًا على فعلته التي أتى بها، لما أخبر به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّ من أتى عرافًا، فسأله عن شيء، لم تقبل له صلاة أربعين ليلة، ولكن لم يحكم علماء أهل السنة والجماعة بكفره، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: ما حكم الذهاب للسحره والمشعوذين مع الاستدلال

كفارة الذهاب إلى عراف

إنّ الذهاب إلى عراف ليس له كفارة تدفع أو أن يصوم شيئًا من الأيام فيغفر له ولكن عليه أن يتوب إلى الله -تبارك وتعالى- توبة نصوح بحيث يندم على الفعل الذي أتى به ندمًا كبيرًا، ويعزم على عدم العودة إلى مثل ذلك الفعل، وباب التوبة مفتوح للعبد من الله تبارك وتعالى إلى أن تبلغ الروح الحلقوم قال تعالى في سورة الزمر: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}،[3] فإن لم يأت العاصي إلى ربه، فإلى مَن سيذهب وهو خالقه الذي أنعم بنعم جليلة عظيمة، ومن بينها التوبة بأن يعود كما ولدته أمه.

شاهد أيضًا: ماهي السورة التي تفك السحر؟

حكم من اتى كاهنا او عرافا فسأله مع تصديقه

إنّ حكم من أتى كاهنًا أو عرافًا فصدقه، فإنّه كفر كفرًا أكبر، وقد خرج عن الملة الإسلامية، وذلك لأنّه أشرك أحدًا مع الله -تبارك وتعالى- بأنّه يعلم الغيب ولا يعلم الغيب إلا الله تعالى، وذلك لأنّه كذب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولم يقبل بأمره بأنّه لا يجب على المسلم أن يذهب إلى عراف أو كاهن، ومَن فعل ذلك فقد كفر بما أنزل على محمد.[2]

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى آخر مقال حكم من اتى عرافا فسأله عن شئ ولم يصدقه وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في حكم الذهاب إلى الكاهن وتصديقه في الشريعة الإسلامية وما معنى العرافة في الإسلام ونحو ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *