حكم ترويع المسلم وتخويفه

حكم ترويع المسلم وتخويفه

ما هو حكم ترويع المسلم وتخويفه، فكثيراً ما يتعرض المسلِمون لمواقف تثير الرعب في نفوسهم، وتجعلهم على وَجَل مما قد يحدث بسبب هذا الموقف، أو أن يكون هذا الموقف قد سبب لهم خوفًا ربما يرافقهم لسنوات طويلة، فهل يجوز للمسلِم تَروِيع أخيه المسلمَ أو تَرويع الناسِ عمومًا، في هذا المقال سوف يتوقف موقع مقالاتي مع بيان حكم هذه المسألة، وما يتصل بها من أحكام أخرى.

حكم ترويع المسلم وتخويفه

إنّ حكم ترويع المسلم وتخويفه هو التحريم، بل التحريم الشديد حتى إنّ بعض العلماء قد جعلها من ضمن الكبائر، وذلك لكثرة الأحاديث الدالة على النهي عن تَرويعِ المسلِم، ففي الحديث الذي يرويه أبو هريرة -رضي الله عنه- يقول صلى الله عليه وسلم: “لا يحلُّ لمسلمٍ أن يروِّعَ مسلمًا”،[1] والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم اكل السلحفاة

حكم ترويع المسلم من باب المزاح

قال العلماء إنّه يحرُم على المسلِمِ تخويف أخيه المسلِمِ، ولو كان ذلك من باب المزاح لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: “لا يحلُّ لمسلمٍ أن يروِّعَ مسلمًا”،[1] وقال المناوي في تعليقه على هذا الحديث: “لا يحلُّ لمسلمٍ أنْ يُروّعَ بالتشديد أي: يُفزع مُسلِماً وإنْ كان هازلاً، كإشارته بسيف أو حديدة أو أفعى، أو أخذ متاعه فيفزع لفقده؛ لما فيه من إدخال الأذى والضرر عليه، والمسلمُ من سلِم المسلمون من لسانه ويده”، بل قال العلماء إنّه قد يترتب على المُروِّع الضمان أن تسبب بأذى لمن روَّعَه كإتلاف عضو أو أن يتسبب بموت غير المميز أو البالغ غير المتيقظ لهذا الموقف، فيكون قتلًا شبه عمد تجب فيه الدية المغلّظة، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل زواج المسيار حلال

حكم ترويع المسلم ابن باز

قال الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- إنّ ترويع المسلم حرام وهو من الكبائر، وذلك من خلال تعليقه على حديثَين في كتاب رياض الصالحين، فقال إنّه يَحرُم تعاطي ما يسبب شرًا على المسلم، لا بالسلاح ولا بعصا ولا بغيرهما، وإنّ الواجب احترام المسلم والحذر من إيصال الشر إليه بالفعل أو القول، وقال الشيخ: “المسلم محترم حرمته عظيمة فلا يجوز ظلمه لا بقول ولا بفعل، ولا التعرض للشيء الذي يسبب شرًا عليه كالإشارة بالسلاح أو بالحديدة أو بشيء مثقل، أو محاولة على سبيل العبث طرحه من سطح، أو من جدار أو ما أشبه ذلك أو من نخلة، كل هذا يسبب شرًا عليه ولو كان مازحًا، فقد يقع بالمزاح شر كبير”، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: ما هو حد الغيلة في الاسلام وكيف ينفذ

أحاديث عن ترويع المسلم

وردت كثير من الأحاديث النبوية التي تنهي عن تَرويعِ المُسلِم أو إخافته أو نحو ذلك، ومن تلك الأحاديث ما يأتي:

  • “مَن أشارَ إلى أخِيهِ بحَدِيدَةٍ، فإنَّ المَلائِكَةَ تَلْعَنُهُ، حتَّى يَدَعَهُ، وإنْ كانَ أخاهُ لأَبِيهِ وأُمِّهِ”.[5]
  • “إذا المُسْلِمانِ، حَمَلَ أحَدُهُما علَى أخِيهِ السِّلاحَ، فَهُما علَى جُرْفِ جَهَنَّمَ، فإذا قَتَلَ أحَدُهُما صاحِبَهُ، دَخَلاها جَمِيعًا”.[6]
  • “إذَا التَقَى المُسْلِمَانِ بسَيْفَيْهِما فَالقَاتِلُ والمَقْتُولُ في النَّارِ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، هذا القَاتِلُ فَما بَالُ المَقْتُولِ؟ قالَ: إنَّه كانَ حَرِيصًا علَى قَتْلِ صَاحِبِهِ”.[7]
  • “لا يُشِيرُ أحَدُكُمْ علَى أخِيهِ بالسِّلاحِ؛ فإنَّه لا يَدْرِي لَعَلَّ الشَّيْطانَ يَنْزِعُ في يَدِهِ، فَيَقَعُ في حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ”.[8]
  • “لا يأخذُ أحدُكم عصا أخيهِ لاعبًا ولا جادًّا فمن أخذَ عصا أخيهِ فليردَّها إليهِ”.[9]
  • “لا يحلُّ لمسلمٍ أن يروِّعَ مسلمًا”.[1]

شاهد أيضًا: كم مدة الجمع والقصر للمسافر

وإلى هنا يكون قد تم مقال حكم ترويع المسلم وتخويفه بعد الوقوف على حكم هذا الفعل في الإسلام والوقوف على كلام أهل العلم في هذه المسألة والوقوف على عدد من الأحاديث حول هذا الأمر.

المراجع

  1. ^ تخريج مشكاة المصابيح , ابن حجر العسقلاني، أبو هريرة، رقم الحديث: 3/407، حديث حسن.
  2. ^ islamweb.net , الترهيب الشديد من ترويع المسلم , 10/08/2022
  3. ^ aliftaa.jo , يحرم نشر ما فيه ترويع للآخرين ولو بقصد المزاح , 10/08/2022
  4. ^ binbaz.org.sa , (باب النهي عن الإِشارة إلى مسلم بسلاح سواء كان جادًا أو مازحًا..) , 10/08/2022
  5. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، رقم الحديث: 2616، حديث صحيح.
  6. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبو بكرة نفيع بن الحارث، رقم الحديث: 2888، حديث صحيح.
  7. ^ صحيح البخاري , البخاري، أبو بكرة نفيع بن الحارث، رقم الحديث: 31، حديث صحيح.
  8. ^ صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، رقم الحديث: 7072، حديث صحيح.
  9. ^ تخريج مشكاة المصابيح , ابن حجر العسقلاني، يزيد بن عبد الله والد السائب، رقم الحديث: 3/194، حديث حسن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.