حكم التهنئة قبل دخول العيد

حكم التهنئة قبل دخول العيد

حكم التهنئة قبل دخول العيد هو موضوع مقالنا هذا، حيث أنّ العيد يقف الآن على الأبواب وشهر رمضان المبارك يودّع من يحبّهم ويحبّونهم، وقد شرّع الله -سبحانه وتعالى- العيد ليكون للنّاس فرحةً وراحةً بعد الاجتهاد في الصّيام والقيام والطّاعات في الشّهر الفضيل، ومن خلال موقع مقالاتي سنتعرّف على حكم التهنئة قبل صلاة العيد، وحكم التهنئة بالعيد قبل دخولة، حيث سيتمّ إيضاح الرؤية الشّرعية لكلّ من هذه الأحكام في الآتي.

حكم التهنئة قبل دخول العيد

إنّ حكم التهنئة قبل دخول العيد عند أهل العلم يكون حسب العادات السّائدة في المجتمع الإسلاميّ، فإنّ كان النّاس يهنئون بعضهم البعض بالعيد قبل دخوله جاز لهم ذلك، وإن كان العرف في أنّ يهنّؤوا بعضهم في يوم العيد وما بعده من الأيام، فذلك حسنٌ وصحيح بإذن الله تعالى، وذلك لأنّ التهنئة هي عادةٌ وعرفٌ عند المسلمين، وليس واجبًا دينيًّا أو فرضًا أو سنّة، وقد ورد عن الصّحابة الكرام رضوان الله تعالى عليهم كانوا يهنّؤون إخوانهم المسلم بالعيد بعد أداء صلاة العيد، وقد قال بعض أهل العلم أنّ المعايدة والتهنئة تكون بالعيد عند حلوله، فكيف يهنّئ المسلم أخاه المسلم بشيءٍ لم يأتِ بعد، لكنّ القول العام بأنّ وقت التهنئة واسع، لأنّ الهدف منها إظهار الودّ والسّرور والبهجة بقدوم العيد، وزيادة المحبّة بين المسلمين.[1]

شاهد أيضًا: الرد على عيدكم مبارك وعساكم من عواده

حكم التهنئة في العيد

التّهنئة بالعيد من الأمور الجائزة في الشّريعة الإسلاميّة، حيث ورد عن الصّحابة الكرام -رضي الله عنهم- أنّهم كانوا يهنئون بعضهم بالعيد بعد أداء الصّلاة، فقد روى محمّد بن زياد رضي الله عنه قال: “كنتُ مع أبي أمامةَ الباهليِّ وغيرِه من أصحابِ النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، فكانوا إذا رجعوا من العيدِ يقولُ بعضُهم لبعضٍ : تقبَّل اللهُ منَّا ومنك”.[2] والرّاجح من القول أنّ التهنئة أمرٌ مستحبٌّ بين المسلمين لزيادة الودّ وإظهار الفرح والسّرور بالعيد المبارك.

اقرأ أيضًا: ما حكم التهنئة بعيد الفطر قبل صلاة العيد

ما حكم التهنئة بعيد الفطر قبل صلاة العيد

إنّ الأصل في التّهنئة هو الإباحة في يوم العيد أو ما بعده من الأيّام، أيّ أنّ التهنئة أصلها يكون بالعيد حين يحلّ ويدخل وقته، ووقت العيد يبدأ من صلاة الفجر، فالمسلم أن يهنئ أخاه المسلم في العيد قبل أداء الصّلاة، فذلك صحيحٌ بإذن الله، لكنّ الأفضل تهنئته بعد أداء الصّلاة اقتداءً بالصّحابة الكرام رضوان الله تعالى عليهم، فالظّاهر أنّ التهنئة بعد الصّلاة أفضل من قبلها.[3]

شاهد أيضًا: اذا احد قالي عيدك مبارك وش اقول

حكم التهنئة بالعيد والمعانقة والمصافحة

التهنئة بالعيد من سنن الصّحابة الكرام رضوان الله تعالى عليهم، كانوا إذا التقوا بعد صلاة العيد هنأوا بعضهم البعض بقدوم العيد، ودعوا لبعضهم بالخير والقبول عند الله تعالى، لكن لم يرد عنهم أنّهم تصافحوا أو تعانقوا، لكنّ المسلمين إن فعلوا ذلك فلا بأس عليهم ولا حرج، فالمقصد من ذلك إظهار المحبّة والودّ، لزيادة التآلف بين المسلمين وتقوية روابط الأخوّة، لذا فإنّ المصافحة والمعانقة مباحةً إذا جرت العادة بين المسلمين بذلك.[4]

التهنئة بيوم العيد أو قبله الشيخ صالح الفوزان

يقول الشّيخ العلّامة صالح الفوزان حفظه الله تعالى أنّ التهنئة يجب أن تكون في يوم العيد وعند دخوله، وليس قبله بيومٍ أو يومين أو أكثر، لأنّ المعايدة والتّهنئة تكون للشّيء الّذي صار وحلّ على المسلمين، وليس بشيءٍ لم يحلّ ولم يأتِ بعد، وإنّ التهنئة مباحةٌ يوم العيد أو بعده، وليس في قبله أصلٌ يُستند عليه، فالتهنئة تكون في العيد وليس قبل العيد، والله أعلم.

شاهد أيضًا: عيدكم مبارك وعساكم من عواده مزخرفه 2022

هنا نصل لختام مقالنا حكم التهنئة قبل دخول العيد، حيث ذكرنا الحكم الشرعي للتهنئة قبل العيد وفي العيد، وحكم التهنئة قبل صلاة العيد وبعدها، وتحدّثنا أيضًا عن رأي الشّيخ العلامة صالح الفوزان في هذه المسألة.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , حكم التهنئة بالعيد قبل دخوله , 28/04/2022
  2. ^ المغني , الإمام أحمد/محمد بن زياد/3/294/إسناده جيد
  3. ^ islamweb.net , حكم التهنئة قبل حلول العيد , 28/04/2022
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم التهنئة يوم العيد والمعانقة والمصافحة , 28/04/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.