حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء

حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء

حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء، فالاحتفَال هو من المظاهر التي يقوم الناس بها لإظهار الفرحة بشيء ما، سواء كان ذلك على الصعيد الشخصي أو الاجتماعي أو الوطني أو الإسلامي وما إلى ذلك، مثل الاحتِفال بيوم ميلاد شخص ما، أو يَوم المولد النبوي أو اليُوم الوَطني، ولكن هذه الأنواع من الاحتِفال ليس كلها مباحة ومحللة بالشرع الإسلامي، وأحكامها متنوعة بحسب نوع الاحتِفال أو مقصده، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على حكم الاحتِفال باليُوم الوَطني. 

هيئة كبار العلماء

هَيئة كِبار العُلماء هي هَيئة تم تأسيسها في المملكة العربية السعودية، بالمرسوم الملكي رقم (أ/137) الصادر بتاريخ الثامن من شهر رجب للعام الهجري 1391، الموافق للعام 1971م، في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز، والذي قضى بتشكيل هَيئة مكونة من كِبار العُلماء في الشريعة الإسلامية المشهود لهم بالفقه والعلم في المذاهب الفقهية كافة، ويتم تعيين العُلماء بموجب مراسيم ملكية، سواء كانوا من أبناء المملكة وحاملين لجنسيتها أن من خارجها غير السعوديين، ومهمتها الأساسية إبداء الرأي في المسائل التي تحال لها، بالاستناد إلى النصوص الشرعية بعد البحث فيها.

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال باليوم الوطني في المدارس

حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء

لا يجوز الاحتفال باليوم الوطني في حكم هَيئة كِبار العُلماء بالمملكة، لأن هذا الاحتِفال تنطوي عليه العديد من الاعتبارات التي أوضحها العُلماء في الهَيئة، وكنها أن هذا العيد إذا كان المقصود منه التعبد والتنسك فهو غير جائز، لأن الأصل بالعبادة يكون بما أذن به الله تعالى وفرضه، أو سنة النبي -عليه الصلاة والسلام- ولو أن الاحتِفال بمثل هذا اليوم كان جائز، لكان الصحابة -رضي الله عنهم- احتفلوا بالمولد النبوي أو بتاريخ الغزوات والأحداث العظيمة بالإسلام، مثل فتح مكة الهجرة الشريفة إلى المدينة وغيرها، وأضاف العلماء أن مثل هذه الاحتفالات فيها تشبه بالكفار والنصارى واليهود، وعليه كان عدم الجواز بذلك، والله تعالى أعلم.[1][2]

حكم الاحتفال باليوم الوطني اللجنة الدائمة

اللجنة الدائمة للفتوى هي إحدى اللجان الفرعية من هَيئة كِبار العُلماء في المملكة العربية السعودية، والتي يرأسها رئيس هَيئة كِبار العُلماء، وقد أفضت فتواها في هذه المسألة إلى ما ذهبت إليه فتوى هَيئة كِبار العُلماء، من حيث إنه لا يجوز الاحتفال بهذا اليوم، وذلك للأسباب التي ذكرناها سابقاً، وقد صدر في ذلك فتاوى رسمية من قبل رئيسها السابق الإمام ابن باز -رحمه الله تعالى- سنأتي على ذكر نصها في سياق المقال.[1]

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال بيوم التأسيس

حكم الاحتفال باليوم الوطني ابن عثيمين

لم يرد نص فتوى رسمية صادرة عن الموقع الرسمي للإمام ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- فيما يخص هذه المسألة الشرعية، إلا أنه يجب القول أن الإمام كان عضواً في هَيئة كِبار العُلماء في المملكة العربية السعودية، والتي كان لها فتوى واضحة بهذه المسألة وفق ما بيناها سابقاً، ولذلك يمكن القول إنه كان من العُلماء الذين أفتوا بعدم جواز الاحتفال بهذا اليوم أو ما شابهه من هذه المناسبات، كما أنه من العُلماء الذين لم يجيزوا بعض المناسبات الهامة في الإسلام، مثل المولد النبوي وغيرها من المناسبات الأعظم من الأعياد الوطنية المستحدثة، والله تعالى أعلم.

حكم الاحتفال باليوم الوطني ابن باز  

شغل الإمام ابن باز -رحمه الله تعالى- منصب رئيس هَيئة كِبار العُلماء في المملكة العربية السعودية، واللجنة الدائمة للبحوث والفتوى التابعة لها، وأفتى الإمام بأنه لا يجوز الاحتفال باليوم الوطني في جميع مقاصده، وجاء في نص فتواه ما يلي:[2]

هذا اليوم الوطني هو من التشبه بأعداء الله، الأيام الوطنية هو من التشبه، وقد وقع عن حسن نية، واجتهاد، ولكنه فيما يظهر لنا لا يشرع، وليس مما ينبغي، بل هو فيه تشبه لأعداء الله، وإن لم تقصد العبادة، أما لو قصد العبادة؛ يكون بدعة، لكن إذا لم تقصد العبادة، وإنما قصد بذلك التهانئ، وإظهار ما أنشأته الدولة، وما بذلته الدولة، فهذا يكون معتبرًا من جنس الأيام الأخرى التي يحدثها اليهود، والنصارى، وأشباههم للذكرى، أو لأسباب أخرى، فلا ينبغي التشبه بهم، لا في هذا، ولا في غيره.

شاهد أيضًا: هل الاحتفال باليوم الوطني حرام

حكم اليوم الوطني إسلام ويب

في سؤال العُلماء على موقع إسلام ويب عن حُكم الشرع الإسلامي بالاحتِفال في الأعياد القومية، كما هو اليُوم الوَطني وما يشبهه من الأعياد التي تحتفل بالانتصار على الطغاة أو تحقيق النصر في شيء ما،  فقد أفتوا بأنه لا يجوز ذلك، من حيث أنها لا تمثل أعياد إسلامية، وإنما هي أعياد قومية، والأعياد الإسلامية هي فقط عيدي الفطر والأضحى، ولو أن الاحتِفال بهذه الأعياد كان مباح، لاحتفَل النبي -عليه الصلاة والسلام- ومن بعده الصحابة -رضي الله عنهم- بالمناسبات العظيمة في التاريخ الإسلامي، مثل فتح مكة والفتوحات الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها.[3]

حكم الاحتفال بيوم الاستقلال

لا يجوز الاحتفال بيوم الاستقلال، إن يوم الاستقلال هو من الأعياد القومية التي يحتفل بها الناس بزوال الطغاة عن الأرض التي ينتمون لها، من خلال الثورات التي يقوم بها أبناء الأمة على المحتل الغاشم، وقد صدر فتاوى عدة في هذه المسألة من حيث عدم جواز الاحتِفال بها، فهي ليست من أعياد المسلمين، ومن هذه الفتاوى نذكر ما جاء به العلماء على موقع إسلام ويب، وهو الآتي:[3]

فلا يجوز الاحتفال بما يسمى الأعياد القومية ولا بأعياد الثورات التي أزالت حكم الطغاة، وقد نصر الله نبينا محمدا -صلى الله عليه وسلم- على الطغيان وأهله في بدر والأحزاب والحديبية، وفتح مكة وأزال ثلاثمائة صنم حول الكعبة، وفتح الله له فتحا مبينا؛ ومع ذلك لم يتخذ يوما من تلك الأيام عيدا.

شاهد أيضًا: هل يجوز الاحتفال باليوم الوطني للمملكة

حكم لبس ملابس اليوم الوطني

لم يتم الوصول إلى أي فتوى رسمية معتمدة من قبل الهيئات الشرعية الإسلامية المؤهلة للإفتاء في القضايا الشرعية، سواء كان ذلك دار الإفتاء بالمملكة العربية السعودية، أو في دور الإفتاء في أي دولة إسلامية أخرى، وإنما تم الإفتاء بعدم جواز الاحتفال بهذا اليوم أو ما شابهه، ولذلك يبقى أمر مسألة اللباس معلق حتى صدور فتوى شرعية معتمدة بهذا الأمر.

بهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء، والذي تعرفنا من خلاله على فتوى هذه المسألة في رأي أكثر من جهة رسمية للإفتاء وأكثر من عالم من علماء الأمة، كما تعرفنا على حكم رداء لباس هذا اليوم وحُكم الاحتِفال بعيد الاستقلال.

المراجع

  1. ^ al-maktaba.org , حكم الاحتفال باليوم الوطني .... اللجنة الدائمة وكبار العلماء , 21/09/2022
  2. ^ binbaz.org.sa , حكم الاحتفال بالأعياد الوطنية , 21/09/2022
  3. ^ islamweb.net , حكم الاحتفال بالأعياد القومية , 21/09/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.