حكم اكتتاب امريكانا حلال ام حرام

حكم اكتتاب امريكانا حلال ام حرام

حكم اكتتاب امريكانا حلال ام حرام، حيث يسعى الناس إلى الاكتتاب في كثير من شركات المساهمة بغاية الربح والاستثمار، ولكن ما يحول دون فعل ذلك حقيقة هو الحكم الشرعي لذلك الفعل، لهذا سيتوقف موقع مقالاتي للكلام في هذا المقال عن الضابط الشرعي لمسألة الاكتتاب في شركات المساهمة، وهل اكتتاب أمريكانا حلال ام حرام في الشريعة الإسلامية على وجه الخصوص ونحو ذلك.

ما هي شركة امريكانا

إنّ مجموعة أمريكانا هي عبارة عن مجموعة من الشركات الغائية التي أسست في الكويت عام 1964 ميلادي، وقد عُدت هذه المجموعة من أعظم الشركات الغذائية في العالم العربي، كما أنّ الشركة مستثمرة لسلسلة من المطاعم في الشرق الأوسط وحاصلة على الكثير من الامتيازات التجارية في دول الشرق الأوسط وآسيا وشمال إفريقيا.[1]

شاهد أيضًا: هل اكتتاب شركة الحفر العربية حلال أم حرام

حكم اكتتاب امريكانا حلال ام حرام

إنّ حكم الاكتتاب في شركة أمريكانا يتوقف بشكل مباشر على طبيعة العمل الخاص بها، فلو كانت الشركة أصل عملها حرام أي مثل البنوك الربوية، فإنّه يحرم التعامل معها باتفاق علماء أهل السنة، أمّا لو كان أصل عملها حلالًا، ولكنّها تودع أموالها في البنوك وتحصل من البنوك على فوائد، وربما وزعتها على المساهمين أو نحوه، فإنّ التعامل معها حرام، ولا يجوز ذلك، والله أعلم.[2]

هل منتجات أمريكانا حلال

إنّ منتجات أمريكانا حلال؛ لأنّها تتعامل مع الأغذية التي أحلها الله ورسوله، وهي كذلك مستثمرة لبعض المطاعم في دول إسلامية، وهي بذلك تراعي شروط الذبح الحلال، وتستهدف الفئة المسلمة أي التي تتبع شريعة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مسائل الذبح ونحوه، لذلك فهي تحقق هذه الشروط بشكل سليم، والله أعلم.

شاهد أيضًا: حكم الاكتتاب في صكوك مصرف الراجحي

حكم الاكتتاب في شركات الأسهم

إنّ الاكتتاب في شركات المساهمة كما سبق وأُشير يتوقف على نوع النشاط الذي تمارسه الشركة عينها، فلو كانت الشركة تتعامل بما أحله الله، ولا تتعامل في أنشطتها التجارية بما -رحمه الله تعالى- فهذه يجوز الاكتتاب فيها، أمّا لو كانت الشركات في أصل نشاطها حراماً مثل البنوك الربوية فلا يجوز الاكتتاب فيها اتفاقًا، أمّا لو كانت في أصلها تتعامل بالحلال ولكن تتعامل مع البنوك لربوية فتُسمى مختلطة، والراجح من أقوال العلماء أنّ التعامل معها حرام، والله أعلم.[2]

هل منتجات أمريكانا حلال عند الشيعة

لا يختلف الرأي السني عن الرأي الشيعي في هذه المسائل، بمعنى آخر إنّ منتجات شرك أمريكانا حلال عند أهل الشيعة وأهل السنة، وهذا لا علاقة له بمسألة التعامل بالاكتتاب، فالشركة في المادة التي تنتجها لا تُخالف أمر الله وأمر رسوله، بل هي نوع من التجارة، كما أنّ شركة أمريكانا من أوائل الشركات تطبيقًا لمعايير الجودة والنظافة في العالم الإسلامي.

إلى هنا نتوقف مع نهاية مقال حكم اكتتاب امريكانا حلال ام حرام، وتطرقنا إلى الحديث عن الضابط الشرعي للتعامل مع الشركات المساهمة على اختلاف أنواعها، وتكلمنا شيئًا يسيرًا عن منتجات أمريكانا ونحوه.

المراجع

  1. ^wikipedia.org , الشركة الكويتية للأغذية , 08/11/2022
  2. ^islamweb.net , حكم الاكتتاب في شركات الأسهم , 08/11/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *