حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 27 سبتمبر 2021 , 21:09
حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب

حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب مع الشرح المُفصل بطريقة سلسة ومبسطة، حيث أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) يُخبرنا بفوائد وأهمية قراءة القرآن، مع ذكر الله – عز وجل – بعظمة التلاوة، من خلال رحمه الله تعالى وحب تواجد ملائكته حول هؤلاء الأشخاص، كثيرون ذكر الله وعظمته، الجدير بالذكر أن أحاديث نبي الله، تُشير دائماً إلى عظمة رحمه الله تعالى. 

حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب

((عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ …مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ ..)) صدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تسليمًا كثيرًا. 

شاهد أيضًا: حديث يدل على محبة الرسول للأنصار

شرح حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب

شرح حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب، يساعد على توسيع المفهوم، حيث أنه حديث شريف عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في صحيح مسلم، ذكر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في أول الحديث (مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ)، حيث أن فضل قراءة القرآن والتلاوة فضل عظيم جدًا، وخاصة إذا كان للاستمتاع أو للسماع، حيث يقوم شخص ما بالقراءة ويقوم الشخص الآخر بالاستماع له وحفظ ما يقوم بقراءته، ويقوم الشخص الذي يتلو الآيات بتقويم وتعليم الصغير أو الشخص المستمع، مع تصليح حفظه وطريقة نطقه وتلاوته، وذلك حتى يقوم بتعليمهم جميع الأحكام الموجودة داخل الآيات، الجدير بالذكر أن الملائكة تُفضل هذه المجالس كثيرًا وتفضل التواجد بها، ويتم ذلك عن طريق وجود الملائكة حول الناس، الذين يقرأون القرآن الكريم، أو حول المصليين في صلاة العصر أو الصبح، حيث أنهم يقوموا بالاجتماع في النهار والليل وفي صلاة العصر وصلاة الفجر على وجه التحديد، ودليل ذلك هو قول نبي الله (صلى الله عليه وسلم)، (مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ)، (حَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ)، بمعنى أن الاجتماع على معرفة أحكام التجويد وأحكام الشريعة والتلاوة، هي من أعظم الأفعال الحلال، التي تُنزل السكينة والاطمئنان، على هؤلاء المجتمعين في ذكر الله – عز وجل – لذلك يشعرون بهدوء الحال، ولا ينشغلون بأي شيء سوى ذكر الله – سبحانه وتعالى – وتنزل عليهم الرحمة تشبه اللحاف الذي يغطيهم ويحتويهم، ويقوم الملائكة بالاجتماع حولهم في سعادة داخل مجالس الذكر، فإن لهم أجر عظيم عند الله تعالى. 

شاهد أيضًا: حديث صيام يوم عرفة يكفر سنة ماضية وسنة قادمة

فوائد الحديث الشريف

يوجد العديد من الفوائد، التي يحملها حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب، لتعليم العديد من الأحكام الشرعية، ومعرفة فوائد التواجد داخل حلقات ذكر الله – سبحانه وتعالى – حيث تتمثل فوائد هذا الحديث الشريف في:

  • يفيد هذا الحديث في الحرص على حضور كافة مجالس القرآن. 
  • يعلم طلب العلم، داخل المسجد، والحرص على التواجد في بيت الله – سبحانه وتعالى -. 
  • يدل الحديث أيضًا على كثرة تواجد ملائكة الله – عز وجل – حول الشخص القريب من الله، والموجود بصفة عامة، داخل حلقات الذكر. 
  • تواجد الملائكة، يدل على ذكر ذلك الشخص في الملأ الأعلى كذلك. 
  • يرمز هذا الحديث، إلى ضرورة ذكر الله تعالى، في جميع الأوقات، سواءً كان جالسًا أو سائرًا أو واقفًا. 
  • يجب الحرص على حضور كافة حلقات العلم، ومجالس القرآن. 
  • تعلق القلب بصفة عامة بالمساجد ومجالس ذكر الله تعالى، وذلك لكي يقوم الله – عز وجل – بتظليل ذلك الشخص بعفوه ورحمته يوم القيامة. 

وبهذا نكون قد تعرفنا على حديث ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله مكتوب ، مع التعرف على فوائد وأهمية هذا الحديث الشريف، مع ذكر الله تعالى في جميع المجالس وحلقات التلاوة.