حديث عن الشجرة وأهميتها

حديث عن الشجرة وأهميتها

حديث عن الشجرة وأهميتها، فالإسلام دين الحضارة وهو الدين الذي يهتم بالشؤون العامة التي تخص الفرد والمجتمع وحتى البيئة، وقد تنوعت الأحاديث النبوية الشريفة التي تحضّ على الزراعة وعدم القطع، لهذا فإنّ موقع مقالاتي سيتكلم عن بعض من الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت في ذلك وما هو فضل زراعة الأشجار في الإسلام.

فضل زراعة الأشجار في الإسلام

لقد حضّ الإسلام على الاهتمام بالبيئة العامة وجعل لذلك ثواباً عظيماً، والشجرة هي خَلق من مخلوقات الله التي تزين هذا الكوكب العظيم، وتنقي الهواء من ثاني أكسيد الكربون لذلك، فإنّ في زراعتها فضلاً جليلاً، وهيمن الصدقة الجارية التي يُمكن أن يتركها المسلم من خلقه إن هو نوى الخير فيه، فيستظل بها الإنسان ويأكل منها الطير والحيوان والإنسان، وقد ذكر ابن حجر في كتابه الفتح: “وَمُقْتَضَاهُ أَنَّ أَجْرَ ذَلِكَ يَسْتَمِرُّ مَا دَامَ الْغَرْسُ أَوِ الزَّرْعُ مَأْكُولًا مِنْهُ، وَلَوْ مَاتَ زَارِعُهُ أَوْ غَارِسُهُ، وَلَوِ انْتَقَلَ مِلْكُهُ إِلَى غَيْرِهِ”.[1]

شاهد أيضًا: صحة حديث اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا

حديث عن الشجرة

إنّ الشجرة هي من النبات الذي يمد هذه الحياة بالطاقة وهي بمثابة الرئة التي تنقي هذه الأرض من الشوائب العالقة فيها، وهذا لا يغيب عن هدي رسول الله -صلى الله علي وسلم- الذي قال فيما روي عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أنّه قال:

“عن رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- أنَّه دخَل على أمِّ مبشِّرٍ الأنصاريَّةِ في نخلٍ لها، فقال لها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (مَن غرَس هذا النَّخلَ؟ أمسلمٌ أم كافرٌ؟ فقالت: بل مسلمٌ، فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (لا يغرِسُ المسلمُ غرسًا، ولا يزرَعُ زرعًا فيأكُلُ منه إنسانٌ ولا دابَّةٌ ولا شيءٌ إلَّا كانت له صدقةٌ)”.[2]

شاهد أيضًا: صحة حديث إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان

حديث عن أهمية الشجرة

إنّ الذي يعلم أهمية زراعة الأشجار في الإسلام يعلم أنّ هذا الفعل جاء نعمة من الله على ابن آدم يخفف عنه من عذاب قبره ومن السؤال، والدليل على ذلك ما روي عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنّه قال:

“مَرَّ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- بحَائِطٍ مِن حِيطَانِ المَدِينَةِ، أوْ مَكَّةَ، فَسَمِعَ صَوْتَ إنْسَانَيْنِ يُعَذَّبَانِ في قُبُورِهِمَا، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يُعَذَّبَانِ، وما يُعَذَّبَانِ في كَبِيرٍ ثُمَّ قالَ: بَلَى، كانَ أحَدُهُما لا يَسْتَتِرُ مِن بَوْلِهِ، وكانَ الآخَرُ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ. ثُمَّ دَعَا بجَرِيدَةٍ، فَكَسَرَهَا كِسْرَتَيْنِ، فَوَضَعَ علَى كُلِّ قَبْرٍ منهما كِسْرَةً، فقِيلَ له: يا رَسولَ اللَّهِ، لِمَ فَعَلْتَ هذا؟ قالَ: لَعَلَّهُ أنْ يُخَفَّفَ عنْهما ما لَمْ تَيْبَسَا أوْ: إلى أنْ يَيْبَسَا”.[3]

شاهد أيضًا: حديث عن فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة

حديث شريف عن فضل الغرس والزرع

إنّ البلد الذي يغرس ويهتم بالزراعة ينقل صورة حضارية عن نفسه للآخرين، وما تزينت الأرض إلا بالزراعة والماء والأنهار، وقد جعل الله -تبارك وتعالى- الزرع من زينة الجنة فكان ذكر الله هو غراس الجنة، وقد تعددت الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل الزراعة والغرس فروي عن أنس بن مالك-رضي الله عنه- أنّه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“سبعٌ تجري للعبد بعد موتِه، وهو في قبرِه: من علَّم علمًا، أو كرى نهرًا، أو حفر بئرًا، أو غرس نخلًا، أو بنى مسجدًا، أو وَرَّثَ مصحفًا، أو ترك ولدًا يستغفرُ له بعد موتِه”.[4]

إلى هنا يكون قد انتهى مقال حديث عن الشجرة وأهميتها، وذكرنا بعضًا من الأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن أهمية الزراعة في حياة الإنسان الدنيوية والأخروية ونحو ذلك من الأمور.

أسئلة شائعة

  • لماذا نهى الرسول عن قطع الاشجار؟

    لأن ذلك نوع من الفساد في الأرض.

  • هل النبات يسبح الله؟

    نعم النبات يسبح الله.

المراجع

  1. ^islamweb.net , ثواب الصدقة بغرس الشجر , 29/10/2022
  2. ^صحيح ابن حبان , ابن حيان، جابر بن عبد الله، 3368، صحيح
  3. ^صحيح البخاري , البخاري، ابن عباس، 216 ، صحيح
  4. ^صحيح الترغيب , الألباني،أنس بن مالك،959، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *