حديث عن البيعة الثامنة للإذاعة المدرسية

حديث عن البيعة الثامنة للإذاعة المدرسية

حديث عن البيعة الثامنة للإذاعة المدرسية، حيث إنّ البيعة ليست وليدة عهد العصر الحديث، بل هي من عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لهذا فإنّ هذا المقال سيعرض مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحضّ على ذلك، وسيتكلم موقع مقالاتي عن فضائل إطاعة ولي الأمر بالاستناد إلى النصوص النبوية الشريفة.

حديث عن البيعة الثامنة للإذاعة المدرسية

من ضمن الإذاعة المدرسية عن البيعة، فإنّ زميلكم “…” سيُقدم لكم حديثًا نبويًا شريفًا عن البيعة الثامنة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاه طبتم وطاب مسعاكم، وجعلكم الله من الطائعين لنبيه الكريم الذي حثّ على عدم شقّ عصا الطاعة، وأن يكون الإنسان وفيًا في بيعته، وقد روي عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- أنّه قال:

“دَخَلْنا علَى عُبادَةَ بنِ الصَّامِتِ وهو مَرِيضٌ، قُلْنا: أصْلَحَكَ اللَّهُ، حَدِّثْ بحَدِيثٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ به، سَمِعْتَهُ مِنَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: دَعانا النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَبايَعْناهُ، فقالَ فِيما أخَذَ عَلَيْنا: أنْ بايَعَنا علَى السَّمْعِ والطَّاعَةِ، في مَنْشَطِنا ومَكْرَهِنا، وعُسْرِنا ويُسْرِنا، وأَثَرَةً عَلَيْنا، وأَنْ لا نُنازِعَ الأمْرَ أهْلَهُ، إلَّا أنْ تَرَوْا كُفْرًا بَواحًا، عِنْدَكُمْ مِنَ اللَّهِ فيه بُرْهانٌ”.[1]

حديث عن فضل البيعة

زميلكم “…” يُقدم لكم في فقرة الحديث النبوي الشريف حديثًا عن فضل البيعة وأهميتها في توحيد صفوف المسلمين، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، إخوتي وإخواني إنّ البيعة هي بمعنى العهد، ومَن يعطي بيعته لأميره لا يصح له أن يتراجع عنها، بل عليه أن يكون وفيًا لعهده، وقد روي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:

“إنَّه لَمْ يَكُنْ نَبِيٌّ قَبْلِي إلَّا كانَ حَقًّا عليه أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَهُ علَى خَيْرِ ما يَعْلَمُهُ لهمْ، وَيُنْذِرَهُمْ شَرَّ ما يَعْلَمُهُ لهمْ، وإنَّ أُمَّتَكُمْ هذِه جُعِلَ عَافِيَتُهَا في أَوَّلِهَا، وَسَيُصِيبُ آخِرَهَا بَلَاءٌ، وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا، وَتَجِيءُ فِتْنَةٌ فيُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا، وَتَجِيءُ الفِتْنَةُ فيَقولُ المُؤْمِنُ: هذِه مُهْلِكَتِي، ثُمَّ تَنْكَشِفُ وَتَجِيءُ الفِتْنَةُ، فيَقولُ المُؤْمِنُ: هذِه هذِه، فمَن أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ وَيُدْخَلَ الجَنَّةَ، فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهو يُؤْمِنُ باللَّهِ وَالْيَومِ الآخِرِ، وَلْيَأْتِ إلى النَّاسِ الَّذي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إلَيْهِ، وَمَن بَايَعَ إمَامًا فأعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ، وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ؛ فَلْيُطِعْهُ إنِ اسْتَطَاعَ، فإنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ”.[2]

حديث عن فضل طاعة ولي الأمر

إنّ ولي الأمر له الطاعة بأمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم، وسيقف معكم زميلكم “…” لبيان الحديث النبوي الشريف الذي يحث على طاعة ولي الأمر في كل أمر وكل وقت، وقد روي عن وائل بن حجر -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:

“سَأَلَ سَلَمَةُ بنُ يَزِيدَ الجُعْفِيُّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَقالَ: يا نَبِيَّ اللهِ، أَرَأَيْتَ إنْ قَامَتْ عَلَيْنَا أُمَرَاءُ يَسْأَلُونَا حَقَّهُمْ وَيَمْنَعُونَا حَقَّنَا، فَما تَأْمُرُنَا؟ فأعْرَضَ عنْه، ثُمَّ سَأَلَهُ، فأعْرَضَ عنْه، ثُمَّ سَأَلَهُ في الثَّانِيَةِ، أَوْ في الثَّالِثَةِ، فَجَذَبَهُ الأشْعَثُ بنُ قَيْسٍ، وَقالَ: اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا، فإنَّما عليهم ما حُمِّلُوا، وَعلَيْكُم ما حُمِّلْتُمْ”.[3]

حديث عن أهمية البيعة

إنّ طاعة ولي الأمر هي مما فيه خير المجتمع كله وخير البلاد والعباد، والمسلم الذي لا يطيع ولي أمره يكون قد شق عصا الجماعة، وارتكب إثمًا عظيمًا هو ومَن يتبعه من بعده، وسنترككم الآن مع زميلكم “…” ليذكركم بحديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي يحض على أهمية طاعة ولي الأمر الذي بايعه فيما روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله قال:

“مَن أطَاعَنِي، فقَدْ أطَاعَ اللَّهَ، ومَن عَصَانِي فقَدْ عَصَى اللَّهَ، ومَن يُطِعِ الأمِيرَ فقَدْ أطَاعَنِي، ومَن يَعْصِ الأمِيرَ فقَدْ عَصَانِي، وإنَّما الإمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ مِن ورَائِهِ ويُتَّقَى به، فإنْ أمَرَ بتَقْوَى اللَّهِ وعَدَلَ، فإنَّ له بذلكَ أجْرًا وإنْ قالَ بغَيْرِهِ فإنَّ عليه منه”.[4]

حديث عن البيعة الثامنة للإذاعة المدرسية pdf

إنّ طاعة ولي الأمر من طاعة رسول الله -صلى الله عليه وسلم، وطاعة النبي من طاعة الله، لذلك يجب على المسلم أن يكون مع الجماعة، ولا بدّ من التذكير بذلك من خلال الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت في هذا المقال، ويمكن تحميلها على شكل ملف بصيغة pdf “من هنا“.

حديث عن البيعة الثامنة للإذاعة المدرسية doc

إنّ مقالاً واحداً لا يكفي لذكر الأحاديث النبوية الشريفة كلها التي تحض على طاعة ولي الأمر، ولكن يُمكن للمسلم أن يزداد في بعض الجوانب، ويشرح الأحاديث لهذا يُمكن تحميل كافة الأحاديث الواردة في هذا المقال على شكل ملف بصيغة doc “من هنا“.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال حديث عن البيعة الثامنة للإذاعة المدرسية، وذكرنا باقة من الأحاديث النبوية الشريفة التي لا يجب أن تُنسى في هذا المقام وما أهمية طاعة ولي الأمر ونحو ذلك.

المراجع

  1. ^صحيح البخاري , البخاري، عبادة بن الصامت، 7055، صحيح
  2. ^صحيح مسلم , مسلم، عبد الله بن عمر، 1844، صحيح
  3. ^صحيح مسلم , مسلم، وائل بن حجر، 1846، صحيح
  4. ^صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 2957، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *