حدوتة قبل النوم للكبار فقط

حدوتة قبل النوم للكبار فقط

حدوتة قبل النوم للكبار فقط، على مر الزمان والعصور كانت حواديت قبل النوم للأطفال من الأمور المعتادة كثيرًا بين الناس،  وكانت هذه القصص والحواديت خاصة فقط بالأطفال، ولكن مع تقدم الزمان أصبحت هذه القصص والحواديت من الأمور التي يبحث عنها الكبار كذلك بُغية الخلود إلى النوم بشكل أسرع، والهرب في أحضانه من ضوضاء حياتهم ومشاكلهم الخاصة، لذا سوف نوضح عبر موقعنا موقع مقالاتي مجموعة من قصص وحواديت الكبار قبل النوم.

حدوتة قبل النوم للكبار فقط

تساعد قراءة القصص على الشعور بالراحة والأسترخاء كما أنّها تحمل لا في طيرتها العديد من العبر، ولم تُعدّ قصص قبل النوم تقتصر على الأطفال بل أصبح الكُاتب يبدو أن في قصص الكبار قبل النوم أيضًا، وسوف نتعرف من خلال النقاط التالية بعضًا من هذه القصص:

قصة السيدة العجوز

يُحكى أنّ كانت هناك امرأة عجوز استيقظت من نومها فوجدت أنّها قد فقدت كل شعرها تقريبًا ولا يوجد برأسها إلا ثلاث شعرات فسعدت وقررت أنّ تقوم بصبغ شعرها كنوع من أنواع التغيير والاستمتاع بيومها بشكل مبهج وسعيد وألا تسمح لشيء أن يعكر صفواً ودادها.

وفي اليوم الذي التالي استيقظت هذه السيدة فوجدت أنّ الشعرة الثالثة قد سقطت لتلحق بباقي الشعيرات السابقة وأنّه ليس هناك غير شعرتين فقط ففرحت أيضًا وقررت أنّ تقوم بعمل تسريحة جديدة وهي عبارة عن قيامها بتمشيط الشعرتين وأكملت يومها بسعادة وهي لا تحمل أي هم.

استيقظت السيدة في اليوم الثالث فوجدت شعرة واحدة فقط  ففرحت وقالت رائع جدًا الآن يمكنني تسريح شعري للخلف والاستمتاع بمظهر جديد، فعلت هذه السيدة ما قالته وقضت يومها بشكل طبيعي، واستيقظت هذه السيدة العجوز في اليوم الرابع فلم تجد في رأسها ولا شعرة واحدة، صاحت العجوز وقالت يا للهول الآن لا يوجد ولا شعره براسي ولن أتعب في تسريح شعري كل يوم ولن أتحمل عناء التفكير في تسريحة جديدة ومنظر مختلف، وقامت بقضاء كل أمورها بقلبٍ طيب ونفس راضية.

شاهد أيضًا: حكايات قبل النوم للكبار رومانسية

حدوتة الشاب الغني والوسيم

هي حدوتة قبل النوم للكبار فقط، يروى أنه كان في قديم الزمان بلد صغيرة بها شاب وسيم جدًا من عائلة غنية ومرموقة، وكان هذا الشاب يرغب في الزواج من فتاة صالحة وجميلة، تحبه لشخصه وليس فقط للتمتع بالمال والجاه، ولكن هذا الشاب تقدم للعديد من الفتيات أصحاب النسب والمال ووجد أن جميع من تقدم إليهن كنّ يرغبن فقط في ماله ووسامته وذلك مما كان يشعره دائمًا بالتعاسة والحزن.

على الجانب الآخر كانت هناك فتاة جميلة جدًا يحبها الجميع ولكنها من أسرة فقيرة تعيش حياة بسيطة جدًا ولا يتقدم إليها أحد بسبب فقرها، وفي يوم من الأيام أتى الأب وعلى قسمات وجهه علامات الفرح والسرور سألته الأم ما الخطب فقال بأنّ هناك شاباً وسيماً جدًا ويملك الكثير من المال قد تقدم اليوم لخطبة ابنتنا، سعدت الأم كثيرًا وأسرعت لتقص على ابنتها.

واستفز هذا الخبر الفتاة كثيرًا وانتابها الفضول كيف ولما تقدم هذا الشاب لها تحديدًا ولماذا يترك كل بنات العائلات الكبيرة والغنية ويذهب لخطبتها، وهي لا تملك أي شيء  مقارنة بهن، وقامت الأم باقتراض المال لتحضير كل ما لذ وطاب من اللحوم والحلويات لهذا الضيف.

اجتمع الأب والأم والابنة في غرفة المعيشة وظلوا في انتظار هذا الشاب ولكن المفاجأة أنّه لم يأت، وبعد مرور عدة ساعات وحتى الوصول إلى منتصف الليل تأكد الأب من أنّ هذا الشاب لن يأتي، ومرت الأيام والليالي وفي يوم من ذات الأيام قام شخص بطرق باب هذا الأب فتوجهت الابنة لفتح الباب فإذا بها تفاجأ بشاب بهيئة مذرية وملابس مقطعة ويظهر عليه كل علامات الفقر الشديدة ويطلب المساعدة.

 لم تتردد الفتاة للحظة وقامت بمساعدته وتلبيه حاجته حتّى انصرف، ولم يكن كل ذلك إلا اختباراً من هذا الشاب ليعلم هل هذه الفتاة طيبه وتعطف على الناس أو متعجرفة لا يهمها غير المال والوسامة مثل الكثير من الفتيات التي تقدم لخطبتهن، ومن هذه اللحظة دخل حب هذه الفتاة قلب هذا الولد وذهب لوالدها لطلب يد ابنته وتزوجوا في وقت قصير بعد تأكده من صلاحها وقلبها الرقيق.

شاهد أيضًا: رواية شهيرة بطلها حارب طواحين الهواء

حكايات قبل النوم للكبار واقعية

هناك العديد من القصص التي كٌتبت بناءً على أحداث واقعية حدثت بالفعل، لكي نأخذ منها العظة والعبر، وسوف نتعرف فيما يلي على واحدة من قصص النوم للكبار الواقعية:

قصة الأميرة المغتطرسة

يٌحكى في قديم الزمان كانت هناك أميرة تحكم إحدى الممالك القديمة عٌرفت بالتكبر والغرور، وكانت تعتز بنفسها ويزداد كبرها عندما يتقدم أجمل وأغنى شبان المملكة لطلب الزواج منها وكانت ترفض كل من يتقدم لها لأي أمر بسيط، وذات يوم قدم لها شاب وسيم ويتصف بجمال الخٌلق أيضًا وكان يعمل راعيًا للأغنام.

ولكنه مارست تكبرها عليه في بداية الأمر، ولكنها أُعجبت بأخلاقه وجماله وتنازلت عن كبريئها وغرورها وطلبت منه أنّ يبادل مشاعر الحب حتّى إنّها عرضت عليه مساعدته في راعي الأغنام، وطرح عليها الشاب سؤالاً بعد أنّ عرضت مساعدته في راعي الأغنام، حيثُ قال لها هل ترغبين في الذهاب معي إلى مملكة والدي؟ وعلى الفور وافقته وذهبت معه لتتفاجأ بأنّه هو الأمير الجنوبي التي كانت تحلم بالزواج منه.

حدوتة قبل النوم سندريلا

هي واحدة من أشهر القصص للكبار والصغار، حيثُ يُحكى أنّ كان في إحدى المدن فتاة تعيش وسط والديها حياة سعيدة إلى أنّ مات والداتها وقرر الأب الزواج من سيدة سبق لها الزواج ولديها بنتان هما كاترين وجيني، وكانت لا تٌحسن معاملة السندريلا، إلى أنّ توفي الأب أيضًا وساءت معاملة زوجته أباها لها.

وفي ذات يوم قدم ملك البلاد دعوات لجميع الفتيات في المملكة لكي يختار ابنة الأميرة أحدهن لكي يتزوجها، وذهب للحفل جميع الفتيات وبنات زوجته أبيها في كامل زينتهم، وهي في ذات الوقت تبحث عن فستان من فساتين أمها القديمة وقامت صدقاتها بإصلاح الفستان لها ومساعدتها في زينتها، وأمّا إنّ رأتها زوجته أبوها بهذا الجمال إلى أنّ أفسدت فستناها وشعرها وشعرت سندريلا بالحزن الشديد.

وفجأة ظهرت لها جنية في صورة والدتها قدمت لها فستانًا أنيقًا وساعدتها في وتصفيف شعرها، وأعطاتها وحذاء من البلور، ولكن طلبت منها أنّ تترك الحفل وتعود عند منتصف الليل وعلى الفور ذهبت السندريلا للحفل وأبهرت الحضور والأمير بطلاتها وجمالها وظلت مع الأمير إلى أنّ دقت عقارب الساعة الثانية عشر منتصف الليل فذهب سندريلا مسرعة لتخرج من الحفل ولم تترك ورائها سوى فردة واحده من حذائها البلوري.

في اليوم التالي طلب الأمير من الخدم الذهاب إلى جميع بيوت المملكة ليعرف لأي فتاة كان هذا الحذاء وبالفعل ذهب الخدم وفعلوا ما أمرهم به الأمير إلى أنّ وصل الحذاء إلى قدم السندريلا وذهبوا بها إلى قصر الأمير وتزوجها في حفل أسطوري.

حدوتة قبل النوم طويلة

يوجد العديد من القصص والحواديت الطويلة للكبار قبل النوم، تحتوي بين طياتها العديد من العظة والعبرة، ونتعلم منها الكثير ومن بين هذه القصص قصة الملك والوزير الحكيم التي سوف نقدمها في السطور التالية:

حدوتة الملك والوزير الحكيم

قديمًا كان هناك ملك لأحد البلدان الكبيرة ذهب في جولة للتنزه فحدث له حادث تسبب في قطع إصبعه، حزن الملك كثيرًا واستدعى كل الأطباء والحكماء  فلم يستطع أي أحدا مساعدته، فقام باستدعاء وزيره الخاص الذي كان بمثابة أخ له وصديق مقرب وقص عليه ما حدث له فقال له الوزير لا تحزن يا سيدي الملك رُب ضرة نافعة ولعله خير.

 فظن الملك أن هذا الوزير يستهزئ به وأنه سعيد لما حدث بل ظن به أنّه يطمع للحكم بدلًا منه فأمر الحراس بحبسه ومنع عنه الطعام والشراب فنظر الوزير إلى صاحبة الملك بحزن يحتوي قلبه وردد لعله خير، وبعد مرور عدة أيام قام الملك بالذهاب إلى التنزه مرة أخرى وأثناء تجوله بحصانة إذا فجأة يقتطع طريقه بعضاً من اللصوص وقطاع الطرق.

قام هؤلاء اللصوص بسرقة ماله وآخذوه قطاع الطرق لكي يعطوه لقبيلة كي تقدمه قربانًا لآلهتهم بدلاً من أخ لهم قد أخذوه، وعندما قاموا بأخذ الملك والذهاب به لهذه القبيلة وافقت القبيلة على اخذه وقالوا لا يوجد أعز وأفخم من الملوك لكي تقدم آلهتنا، وفي آخر لحظة نظر أحدهم إلى الملك فوجد أنّه بأربع أصابع فقط، فقالوا لا نقدم لآلهتنا قربان به عيب ونقص فقاموا بإطلاق سراحه وقالوا له اذهب فأنت معيوب، ففرح الملك كثيرًا وحمد ربه على ما حدث له وعاد إلى قصره وفي نيته أنّ يقوم بإخراج صديقه ووزيره ويكافئه.

 

وبذلك نكون قد وصلنا لختام موضوعنا السابق وتعرفنا على حدوتة قبل النوم للكبار فقط، ومجموعة من الحواديت الشيقة للكبار والتي تساعد على الشعور بالاسترخاء والخلود في نوم عميق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.