تجربتي مع نقص ماء الجنين في الشهر التاسع

تجربتي مع نقص ماء الجنين في الشهر التاسع

تجربتي مع نقص ماء الجنين في الشهر التاسع الذي يعد من الأمور المقلقة، بل من مؤشرات الخطورة المؤثرة على سلامة الأم والجنين، حيث أن الجنين لا يمكنه العيش بدون تلك الماء، حيث إنه ذات أهمية كبرى في حماية الجنين من الأمراض والإصابات، ومن خلال هذا المقال عبر موقع مقالاتي سوف يتم التعرف على أهم أعراض وأسباب نقص ماء الجنين وأهم الإجراءات المتبعة لمعالجة تلك المشكلة.

أعراض نقص ماء الجنين في الشهر التاسع

هناك بعض الأعراض التي يمكن اعتبارها مؤشرًا واضحًا على وجود نقص في ماء الجنين خلال الشهر التاسع، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:[1]

  • نقص حجم الرحم عن المعدل الطبيعي المتعارف عليه في الشهر التاسع.
  • زيادة معدل الإفرازات المهبلية عن المعتاد، واستشارة الطبيب على الفور.
  • نقص معدل نبضات قلب الجنين عن النسبة المعتادة.
  • النقص التدريجي في وزن الأم خلال الشهر التاسع. 
  • الإصابة بآلام في منطقة البطن.

أسباب نقص ماء الجنين في الشهر التاسع

يبدأ الماء المحيط بالجنين في النقصان نتيجة العديد من الأسباب، والتي تتمثل فيما يلي:[2]

  • فقدان السائل الأمنيوسي نتيجة الشعور المفرط في الرغبة في التبول، وهنا ينصح بالرجوع للطبيب حال زيادة التبول عن المعدل الطبيعي.
  • ابتلاع الجنين السائل الأمنيوسي، الأمر الذي قد يؤدي إلى إصابته ببعض أمراض الرئة والجهاز الهضمي.
  • تمزق الأنسجة الأمنيوسية.
  • الحمل في توأم وخاصةً حال زيادة التوأم عن طفلين.
  • وجود تشوهات خلقية في الجنين يتسبب في فقدان ماء الجنين. 
  • أمراض ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • الانفصال الجزئي للمشيمة.
  • الإصابة بتسمم الحمل.
  • التناول المفرط للأدوية أثناء الحمل.
  • إصابة الرحم بالعدوى البكتيرية.

شاهد أيضًا: كثرة التبول للحامل في الشهر التاسع

تجربتي مع نقص ماء الجنين في الشهر التاسع

تعد تجربة نقص ماء الجنين في الشهر التاسع من التجارب اليومية التي تواجه الكثير من السيدات بشكل يومي، وفيما يلي بعض من تلك التجارب:

تروي إحدى السيدات أن طبيبها أخبرها في الشهر التاسع خلال المتابعة الدورية أن معدل السائل الأمنيوسي حول الطفل أقل من المعدل الطبيعي، وقد قام الطبيب بتقديم بعض الإرشادات لها، والتي كان أبرزها تناول كميات كافية من الماء، وفي المتابعة التالية تم اكتشاف عودة ماء الجنين إلى المعدل المتعارف عليه، وتروي سيدة أخرى تجربتها التي تعد أكثر صعوبة، والتي كان فيها نقص شديد في ماء الجنين، وقد تم اللجوء إلى إجراء ولادة قيصرية ودخول الأم في حجرة الرعاية المركزة لكونها على وشك التعرض للإجهاض.

تجربتي مع نقص ماء الجنين في الشهر التاسع

أهمية السائل الأمنيوسي للجنين

يمثل السائل الأمنيوسي أهمية كبرى للجنين في حمايته والحفاظ على حياته، وتتمثل أهميته فيما يلي:[3]

  • حماية بطن الأم من الصدمات التي قد تتعرض لها.
  • الحفاظ على درجة حرارة المنطقة المحيطة بالجنين.
  • توفير الضغط الملائم للحبل السري.
  • تعزيز سرعة تكوين الرئة والجهاز الهضمي لدى الطفل.
  • تحسين نمو الجهاز العضلي وعظام الجنين.
  • تسهيل حركة الجنين داخل الرحم.

كيفية تشخيص نقص ماء الجنين

حال ظهور أحد الأعراض السابقة، لا بد من خضوع الأم للفحص الفوري لتجنب تعرض الأم أو الطفل لأي أضرار محتملة، وذلك من خلال بعض الطرق التشخيصية التي تتمثل فيما يلي:

  • قياس العمق الجيبي: الذي يعد أفضل طرق التشخيص، حيث يتم التعرف على معدل نقص الماء حول الجنين لتحديد الإجراء الطبي المناسب.
  • مؤشر السائل الأمنيوسي: هو جهاز يعمل بالموجات فوق الصوتية، ويتم من خلاله أخذ صورة متكاملة للرحم، على ألا يقل معدل السائل عن خمسة سنتيمترات، ولكن يعاب على هذا الجهاز كونه أقل دقة من الطريقة السابقة.

شاهد أيضًا: الشهر التاسع اي اسبوع

هل يعد المشي أمر مُجدي عقب نقص ماء الجنين؟

يمكن القول بأن المشي عقب نزول السائل الأمنيوسي أمر غير مرغوب به، حيث إنه قد يعزز من نزول ماء الجنين وهو أمر غير مرغوب به، أما فيما يخص المشي في الشهر التاسع  فهو من الأمور المستحبة حال كانت الأم والجنين في حالة صحية مستقرة، حيث أن المشي يكون أمراً ضرورياً لتيسير عملية الولادة، كما يساعد المشي أيضًا على تخفيف حدة القلق والتوتر الذي يعد أبرز الأعراض التي تظهر على الأم في تلك الفترة، لذلك فهو فعال في تحسين حالتها المزاجية، كما يعمل على احتفاظ الجنين بالوزن الطبيعي، ويُنصح به يومياً خلال الشهر التاسع لمدة لا تتجاوز النصف ساعة فقط حال استقرار الحالة الصحية، ولكن لا يتفق ذلك مع نقص ماء الجنين.

أهم مخاطر نقص ماء الجنين

يتسبب نقص ماء الجنين في تعرض كل من الأم والجنين لبعض المخاطر الصحية التي تتمثل في كل ما يلي:[4]

  • حال حدوث ذلك النقص في الشهور الأولى من الحمل، يعتبر أحد الإنذارات التي تشير باحتمالية حدوث إجهاض أو وفاة الجنين.
  • حال حدوث ذلك النقص خلال ثلث الحمل الثاني أو الأخير من الحمل، أشار ذلك إلى مشكلات محتملة في الجلد والرئة واحتمالية التعرض لمضاعفات أثناء الولادة.
  • تعزز إصابة الأم بضغط الدم والسكري من فقدان السائل الأمنيوسي، وهنا يجب حصول عنق الرحم على محلول ملحي أو اللجوء إلى ولادة الطفل مبكرًا.
  • لا يسبب النقص الطفيف في السائل الأمنيوسي في حدوث أية مخاطر ملحوظة، مما قد لا يستدعي التدخل العلاجي.

أهم مخاطر نقص ماء الجنين

ما الفرق بين ماء الجنين والبول؟

يختلف البول عن ماء الجنين من حيث القوام والرائحة، حيث يكون البول نفاذ الرائحة وذات قوام لزج بعض الشيء، في حين يكون ماء الجنين شفاف اللون، وليس له رائحة وشديد الدفء، كما يمكن للمرأة التحكم في إخراج البول، في حين عدم قدرتها على التحكم في نزول ماء الجنين. 

شاهد أيضًا: اسباب نزول ماء الجنين بدون طلق في الشهر التاسع

هل يؤدي نقص ماء الجنين إلى الولادة المبكرة؟

يؤدي نقص ماء الجنين إلى اللجوء إلى الولادة المبكرة للحفاظ على حياة الجنين وتجنب تعرضه للاختناق في غالبية الحالات، حيث يتم إمداد الأم بالطلق الصناعي ومحفزات الولادة للحفاظ على حياة الطفل وعدم تعرضه للاختناق، ولكن من الممكن عدم اللجوء إلى ذلك حال استقرار الوضع بعض الشيء وحقن رحم الأم بالسائل الأمينوسي واستكمال المدة الطبيعية للحمل.[5]

كيفية تعويض نقص ماء الجنين

هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتباعها لتعويض الماء المفقود من حول الجنين، ومن أهم تلك الإجراءات ما يلي:

  • الحرص على تناول كميات مناسبة من الماء، على ألا تقل عن ثلاثة لترات يومياً.
  • تناول الأم بعض المكملات الغذائية التي تشتمل على حمض الأرجانين الذي يعد أحد أهم الأحماض الأمينية المسؤولة عن تعويض نقص ماء الجنين.
  • تجنب تناول المشروبات الغنية بمادة الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
  • تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على نسب كبيرة من المياه والألياف.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تعزز من حدوث جفاف الجسم والأطعمة المدرة للبول.
  • تناول الأدوية الغنية بالستيرويدات المسؤولة عن اكتمال رئة الطفل حال الاضطرار إلى الولادة المبكرة. 

شاهد أيضًا: وزن الطفل الطبيعي في الشهر التاسع

على ذلك تم التعرف على تجربتي مع نقص ماء الجنين في الشهر التاسع الذي يعد من الأمور الخطيرة بعض الشيء التي لا بد من تداركها للحفاظ على حياة الجنين، لما تمثله من أهمية كبيرة له، بالإضافة إلى عرض أهم أعراض نقص ماء الجنين التي لا بد من عدم إهمالها لحماية الأم والجنين على حد سواء. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.