بناء العنكبوت عشه صفه مكتسبه

بناء العنكبوت عشه صفه مكتسبه

بناء العنكبوت عشه صفه مكتسبه، والذي يعد من الحيوانات القادرة على العيش في كل مكان على وجه الأرض، والتأقلم مع كل الظروف البيئية، بالرغم من صغر حجمها، إلا أن لدغتها قاتلة في بعض الحالات، وقادرة على رؤية ما يعجز عنه البشر، تبني بيتها بطريقة هندسية متميزة، يتساءل البعض هل ذكر مكتسب، أم بالفطرة، وعبر موقع مقالاتي سنتحدث عن العناكب.

بناء العنكبوت عشه صفه مكتسبه

يملك العنكبوت غدداً خاصة تقوم بإفراز مادة بروتينات الحرير بشكل سائل، وتربط فيما بين بعضها البعض مشكلة ألياف حريرية، مرنة، وقوية في ذات الوقت، ويستطيع العنكبوت التحكم في هذه المواد من حيث التركيب، والطول، والطبقات المكونة لها، كما يمكن له أن يغلف الألياف بمواد لاصقة، ويأخذ البيت شكلاً دائرياً، ويكون تصميم العش من خيوط لولبية، وأخرى دائرية، وهذه الطريقة في بناء العش ليست مكتسبة، ومنه نجد أن الجواب الصحيح لهذا السؤال هو:[1]

  • عبارة خاطئة.

حشرة العنكبوت

يعرف العنكبوت بأنه أحد الكائنات الحية التي تنتمي إلا مفصليات الأرجل، ويوجد منها حوالي 46 ألف نوع تقريباً، ويتميز كل نوع منها بمجموعة من الخصائص، والمميزات المختلفة عن غيره، فضلاً عن الصفات المشتركة بين كل الأنواع، تبدأ دورة حياة العنكبوت عندما تضع الأنثى عدداً من البيض قد يصل لألف في كيس من الحرير بعد إتمام عملية التزاوج، وتحملها على ظهرها حتى تفقس، ولها العديد من الفوائد مثل التخلص من بعض أنواع الحشرات الضارة، ويبلغ وزن أكبرها حوالي 120 غراماً تقريباً، وتسمى بآكلة الطير.

وبهذا القدر من المعلومات نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا تحت عنوان بناء العنكبوت عشه صفه مكتسبه، وقد تعرفنا من خلاله على بعض المعلومات حول العناكب، وبينا مدى صحة العبارة موضوع المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *