بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب

كتابة حنان غنيمي - تاريخ الكتابة: 14 يناير 2022 , 00:01
بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب

بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب ، على الرغم من التقدم العلمي في كافة المجالات وخاصة مجال الطب الذي يٌعدّ من أهم المجالات التي تهتم بصحة الإنسان، حيثٌ يعمل الباحثون والعلماء على اكتشاف الأدوية والعلاجات للعديد من الأمراض التي تهاجم الإنسان وكذلك العديد من الأوبئة، نجد أنّ هناك جزء كبير من الأبحاث أثبتت أهمية الطب البديل والتداوي بالأعشاب. 

مقدمة بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب

جميعنا معرض للإصابة بأي نوع من الأمراض ولا يوجد فرد على سطح الكرة الأرضية لم يتعرض للإصابة بأي نوع من أنواع المرض، مؤخرًا وبرغم اتساع دائرة البحث العلمي، أثبت العلماء أهمية الطب النبوي والعلاج البديل باستخدام الأعشاب الطبية في العديد من الحالات المرضية، كما ورد عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم العديد من الأقوال والأحاديث التي تحدد النظام الغذائي الصحي للإنسان لتفادي الأمراض وكيفية علاج بعض الأمراض باستخدام بعض أنواع من الأعشاب بالإضافة إلى بعض الطرق العلاجية التي أثبت العلم فعاليتها اليوم، كل ذلك سوف نتعرف عليه بشيء من التفصيل من خلال موضوعنا التالي موضوع بحث عن الطب والتداوي بالأعشاب. 

بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب

لقد أمرنا الله عز وجل باتباع كتابه الكريم وما جاء به واتباع سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم- لأنّ رسولنا الكريم لم يترك شيء من أمور الدنيا والآخرة إلا تحدث فيها وقدم لنا النصح والإرشاد وخاصة كل ما يتعلق بصحة الأبدان وكيفية، ومنها غسل اليدين قبل الأكل وبعده وبعد قضاء الحاجة، حيثٌ قال صلى الله عليه وسلم، (إذا استيقظ أحدُكم من نومِه، فليغسِلْ يدَه قبل أن يُدخِلَها الإناءَ، فإنَّ أحدَكم لا يدري أين باتت يدُه)[1]، كما أمرنا بالعديد من الأمور التي تتعلق بالعناية والنظافة الشخصية لتفادي الأمراض مثل نتف الإبط وقص شعر العانة والاغتسال ونظافة الملبس وتقليم الأظافر، وأمرنًا صلى الله عليه وسلم بختان الذكور للحفاظ على أعضائه التناسلية من الإصابة بالأمراض، وتحديد كميّة الطعام حيثٌ ذكر النبيّ الكريم في حديثه حيثٌ قال:(ما ملأَ آدمَيٌّ وعاءً شرًّا من بطنٍ حسْبُ ابنِ آدمَ أُكلاتٌ يُقِمنَ صلبَهُ فإن كانَ لا مَحالةَ فثلثُ طعامٍ وثلثُ شرابٍ، وثلثٌ لنفسِهِ)[2]، لأنّه أكد أنّ الأصل في إصابة الإنسان بالأمراض في الغذاء فقال: (المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء وأصل كل داء البردة)[3]

شاهد أيضًا: بحث عن أنواع الخرائط

التداوي بالأعشاب في عهد النبوة 

من الأعشاب التي أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم في استخدامها للشفاء من بعض الأمراض هي العسل ولبن الإبل والحبة السوداء، كما نصحنا بالتداوي بالحجامة والكي، وقد جمع العلماء المسلمين كل ما جاء عن الرسول في الطب النبوي والتداوي بالأعشاب في مجموعة من الكتب ومنها ما يلي:

المنهج السوي والمنهل الروي

يٌعدّ كتاب السّيوطي الذي سماه “المنهج السوي والمنهل الروي” من أوائل الكتب التي كُتبت في الطبّ النبوي، وقد قسم الكتاب إلى ثلاث أجزاء؛ شمل الجزء الأول من الكتاب على توضيح أهميّة الطبّ النبوي وجمع به جميع الأحاديث التي أوصى بها النبي -صلى الله عليه وسلم، ثمّ تناول كيف شرح الأطباء الأحاديث النبوية في الطب البديل وما توصل له العلماء المسلمين في الطب النبوي فتحدث في كتابه عن العلماء المسلمون ابن سينا وابن طرخان، أما الجزء الثاني شرح فيه المفردات الطبّية ومعانيها، كما ذكر الأحاديث النبوية ما جاء في كتب الشروحات لعلماء المسلمين، وخصص الجزء الثالث لذكر الأدوية وبعض الأمراض كما أورد العديد من الأحاديث النبوية في الطب النبويّ. 

كتاب الطب النبوي لأبي نعيم الأصفهاني

يحتوي الكتاب على مجموعة من الأبواب تناولت الحديث عن فضل الطب النبوي ووصّى بتعلّمه، كما تطرق بالحديث عن بعض القضايا فقهية؛ كمسألة مداواة النساء للرجال من غير ذوات المحارم، وكذلك مداواة الرجال للنساء، وشَرَح وفصّل كثيراً في الأدوية والأمراض، وأورد الكثير من الأحاديث النبوية.

كتاب الطب النبوي لابن القيم 

قسمه الكتاب إلى فصول، حيثٌ خصص فصلًا للأحاديث النبوية التي تكلم فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- عن أحد الأمراض أو ما أوصى بها غيره عن مرضٍ معين، وخصص فصلٍ للحديث عن الحمّى طريق استطلاق البطن، وفصل ذكر به أحاديث الطاعون، والأحاديث التي ذٌكر فيها الحجامة وباقي الأمراض. 

شاهد أيضًا: بحث عن اللغة العربية كامل

تأثير الحضارة الإسلامية في تقدم الطب

لقد كان عهد الخليفة هارون الرشيد وابنه المأمون هو بمثابة العصر الذهبي للتقدم العلمي وازدهار العلم والعلماء، حيثٌ ظهر في تلك الفترة أعظم العلماء المسلمين في مجال الطب وتمّ اكتشاف واختراع العديد من الأدوات الطبية، بالإضافة إلى العديد من المؤلفات الطبية، والجدير بالذكر أنَّ هناك العديد من الكتب في مجال الطب النبوي التي لا تٌعد ولا تحصى ومنها ما يلي: 

  • كتاب الحاوي للرازي.
  • كتاب الطب النبوي للذهبي.
  • كتابيّ الإمامين البخاري ومسلم الذي جمعوا فيه العديد من الأحاديث عن الطب النبوي.
  • كتاب الطب النبوي لعبد الملك الأندلسي.
  • الطب النبوي لأبي بكر الدينوري. 
  • كتاب الشفاء في الطب المسند عن السيد المصطفى -صلى الله عليه وسلم- لأحمد يوسف التفاشي. 
  • كتاب الأحكام النبوية في الصناعة الطبية لعلاء الدين طرخان الكحال.  

أقسام الطب النبوي

لقد تتطرق الطبي النبوي إلى العديد من أنواع العلاجات والأقسام ومنها ما يلي: 

الطب الوقائي

لقد اهتم ديننا الإسلامي بالنظافة الشخصية وأوجب على كل مسلم أنّ يحرص عليها، حيثٌ اعتبرها من أهم وأول الأمور للحفاظ على صحة الإنسان والوقاية من الأمراض، ومن الأمثلة على النظافة في الإسلام أولها الوضوء خمس مرات في اليوم الواحد للصلاة، والغٌسل الواجب على كل مسلم ومسلمة من الجنابة والحيض والنفاس، والاغتسال في يوم العيد، كما أوصانا نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم بنظافة الثياب والمكان، حيثّ أوصانا بأنّ نزيل القاذورات من الطٌرق صدقة، وقد ورد عنه العديد من الأحاديث التي تحثنا على عدم الإفراط في تناول الطعام، وكما جاء في كتاب الله قوله: (وكلوا واشربوا ولا تسرفوا)[4]، لأنّ احتياج الجسم من الطعام ليمهد بالطاقة وتحافظ على درجة حرارة الجسم، ولكن الإفراط في تناول الطعام يٌصيبه بالعديد من العلل والأمراض. 

الطب النبوي العلاجي

لقد خلق الله عز وجل الداء وخلق له الدواء، وقد ذٌكر ذلك في الحديث الشريف حيثٌ قال صلى الله عليه وسلم: (لِكُلِّ داءٍ دواءٌ، فإذا أُصيبَ دواءُ الدَّاءِ برأَ، بإذنِ اللَّهِ) [5]، حيثٌ أمرنًا بالتداوي والبحث عن العلاج وعدم تركّ المرض بحجة أنّ الله هو الشافي ولكن يجب علينا الأخذ بالأسباب والبحث عن أسباب المرض وعلاجه وفيما ورد عنه -عليه أفضل الصلاة والسلام-: (سُئِلَ الرسولُ عن أدويةٍ يتداوون بِها، وتُقاةٍ يتَّقونَها هل تَرُدُّ مِن قدَرِ اللَّهِ شيئًا قالَ: هيَ مِن قدرِ اللَّهِ)[6]، حيثٌ جعل من الصدقة دواء للمريض فقال صلى الله عليه وسلم (داوُوا مرضاكم بالصدقةِ)[7]، وإرشاد ننا إلى علاج الحمى بالكمّادات الباردة، حيث فقال: (الحُمَّى مِن فَيْحِ جَهَنَّمَ، فابْرُدُوها بالماءِ)[8]، وعلاج ألام الرأس والصداع فكان صلى الله عليه وسلم يضع على رأسه عصبة، وقد أكد العلم الحديث فاعلية هذه الطريقة في  تخفف من الألم.  

الطب النبوي النفسي والروحي

أوصانا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم بقراءة القرآن الكريم كل يوم واللجوء إليه بجانب العلاج فكتاب الله فيه شفاء للعديد من الأمراض النفسية والروحانية، فقد جاء ذلك في بعض الآيات فقال الحق سبحانه: (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ) [9]،وقال -سبحانه-:(يا أَيُّهَا النّاسُ قَد جاءَتكُم مَوعِظَةٌ مِن رَبِّكُم وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدورِ وَهُدًى وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ)[10]، كما أوصانا بالحرص على قول الرقية بآيات القرآن الكريم، فهي شفاءٌ من الحسد والعين والسّحر بإذن الله. 

شاهد أيضًا: بحث عن تفهم الادوار داخل الاسرة

أعشاب ذكرت في الطب النبوي

 لقد ذٌكر الطب النبوي أنواع مختلفة من الأعشاب للتداوي بها من بعض الأمراض ومنها ما يلي:

نبات الشعير

من أهم الأعشاب في الطب البديل والتي يحضر منها التلبينة بالعسل، وقد ورد الشعير في الطب النبوي في حديث عن السيدة عائشة رضي الله عنها ( أنَّهَا كَانَتْ إذَا مَاتَ المَيِّتُ مِن أَهْلِهَا فَاجْتَمع لِذلكَ النِّسَاءُ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إلَّا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا أَمَرَتْ ببُرْمَةٍ مِن تَلْبِينَةٍ فَطُبِخَتْ، ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ، فَصُبَّتِ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا، ثُمَّ قالَتْ: كُلْنَ منها، فإنِّي سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ المَرِيضِ، تُذْهِبُ بَعْضَ الحُزْنِ).[11] 

نبات الكركم 

يٌعرف الكركم في الطب النبوي باسم الروس، وقد ورد في الحديث الشريف عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم (من ذاتِ الجَنبِ ، وَرْسًا وقُسطًا وزَيتًا يُلَدُّ بهِ)[12]، كما أوصى النبيّ صلوات الله عليه وسلامه النساء باستخدام نبات الكركم كما كانت النساء تستخدمه بعد النفاس لدهن وجهها للتخلّص من الكلف. 

الحبة السوداء 

من أهم الأعشاب الطبيعية التي أمرنا رسولنا الكريم بالتداوي بها كما أنّها تقي من العديد من الأمراض، وقد ورد ذلك في حديث النبي عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم علَيْكُم بهذِه الحُبَيْبَةِ السَّوْدَاءِ، فَخُذُوا منها خَمْسًا أوْ سَبْعًا فَاسْحَقُوهَا، ثُمَّ اقْطُرُوهَا في أنْفِهِ بقَطَرَاتِ زَيْتٍ، في هذا الجَانِبِ وفي هذا الجَانِبِ؛ فإنَّ عَائِشَةَ حَدَّثَتْنِي: أنَّهَا سَمِعَتِ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: إنَّ هذِه الحَبَّةَ السَّوْدَاءَ شِفَاءٌ مِن كُلِّ دَاءٍ، إلَّا مِنَ السَّامِ. قُلتُ: وما السَّامُ؟ قَالَ: المَوْتُ.[13]

نبات الآراك 

نبات السواك أو الأراك من أهم الأعشاب التي أمرنا رسولنا الكريم باستخدامها لعلاج مشاكل وأمراض الفم، حيثٌ قال صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي الشريف: عَشْرٌ منَ الفِطْرةِ: قَصُّ الشَّاربِ، وإعفاءُ اللِّحيةِ، والسِّواكُ، والاستِنشاقُ بالماءِ، وقَصُّ الأظفارِ، وغَسْلُ البَراجِمِ، ونَتْفُ الآباطِ، وحَلْقُ العانَةِ، وانتِقاصُ الماءِ.[14]، كما قال أيضًا: لَوْلَا أَنْ أَشُقَّ علَى أُمَّتي لَأَمَرْتُهُمْ بالسِّوَاكِ.[15]

خاتمة بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب

لقد شمل موضوع بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب، كل ما جاء عن النبي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، من الأعشاب التي تستخدم في علاج بعض الأمراض، كما أوضحنا ما أوصانا به من الاهتمام بكل ما يتعلق بالنظافة الشخصية لتفادي الأمراض، بالإضافة إلى بعض طرق التداوي مثل الحجامة والكي، وكما أوصانا النبيّ الكريم بقراءة القرآن الكريم والرقية الشرعية لعلاج السحر والحسد. 

وفي ختام موضوعنا عن موضوع  بحث عن الطب النبوي والتداوي بالأعشاب ، وجمعنا كافة المعلومات المتعلقة بالطب النبوي وبعض من كتب العلماء المسلمين التي جمعت كل الأحاديث النبوية التي شرحت الأعشاب وكيفية استخدامها في العلاج النبوي. 

المراجع

  1. ^ الراوي : أبو هريرة , المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : التلخيص الحبير، الصفحة أو الرقم : 1/49 | خلاصة حكم المحدث , 13/1/2022
  2. ^ الراوي : المقدام بن معدي كرب , المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه الصفحة أو الرقم : 2720 | خلاصة حكم المحدث : صحيح , 13/1/2022
  3. ^ الراوي : - | المحدث : السخاوي , المصدر : المقاصد الحسنة الصفحة أو الرقم : 455 | خلاصة حكم المحدث : لا يصح رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم , 13/1/2022
  4. ^ سورة الأعراف , آية: 31 , 13/1/2022
  5. ^ الراوي : جابر بن عبدالله , المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم : 2204 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح , 13/1/2022
  6. ^ رواه الألباني، في مشكلة الفقر , عن أبي خزامة السعدي، الصفحة أو الرقم: 11، حسن , 13/1/2022
  7. ^ الراوي : أبو أمامة الباهلي , المحدث : محمد جار الله الصعدي | المصدر : النوافح العطرة الصفحة أو الرقم : 140 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف , 13/1/2022
  8. ^ الراوي : عائشة أم المؤمنين , المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم : 5725 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح , 13/1/2022
  9. ^ سورة الإسراء , آية: 82 , 13/1/2022
  10. ^ سورة يونس , آية: 57 , 13/1/2022
  11. ^ الراوي : عائشة أم المؤمنين , المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم : 5417 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح , 13/1/2022
  12. ^ الراوي : زيد بن أرقم , | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف الجامع الصفحة أو الرقم : 2418 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف , 13/1/2022
  13. ^ الراوي : عائشة أم المؤمنين , المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم : 5687 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح , 13/1/2022
  14. ^ الراوي : عائشة أم المؤمنين , المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج مشكل الآثار الصفحة أو الرقم : 685 | خلاصة حكم المحدث : إسناده ضعيف , 13/1/2022
  15. ^ الراوي : أبو هريرة , المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم : 7240 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح , 13/1/2022