اهمية التواصل مع الاخر في ازالة سوء الفهم بين طرفين

كتابة ايمان محمد - تاريخ الكتابة: 7 فبراير 2021 , 14:02
اهمية التواصل مع الاخر في ازالة سوء الفهم بين طرفين

اهمية التواصل مع الاخر في ازالة سوء الفهم بين طرفين من الموضوعات الهامة التي يبحث عنها الكثير حيث أن سوء الفهم من الأشياء متكررة الحدوث عند التواصل مع الآخرين فيتحدث الشخص لنقل وجهة نظر معينة ولكنه لم يستطع ذلك فيحدث ما يسمى بسوء الفهم حيث ينتج عنه بناء أفكار ومعتقدات عن الشخص تكاد تكون خاطئة ولك في موقع مقالاتي أهمية التواصل مع الآخرين من أجل حل مشكلة سوء الفهم وإدراك الأمور كما هي.

اهمية التواصل مع الاخر في ازالة سوء الفهم بين طرفين

تكمن أهمية التواصل مع الآخرين في عدة محاور تساعدك على نقل المعلومات التي ترغب فيها بطريقة سلسة ومفهومة لدى الكثير وإليك أهمية التواصل بالتفصيل:

  • لا يستطيع أحد أن ينكر دور التواصل الإجتماعي في بناء علاقات جديدة وإنشاء معارف وخبرات مستمرة .
  • التواصل عملية اجتماعية لا غنى عنها تمكن الأشخاص والجماعات من التفكير الإيجابي والمختلف وتغيير المفاهيم الخاطئة.
  • يزيد التواصل من إنتاجية الأفراد والألفة بينهم التي قد تكون سبب رئيسي في تطوير المجتمع.
  • التواصل المفتوح ينقل أفكار جديدة ويحدث معترف الفرد ويجعله متجدد وناقل للمعلومات.
  • بدون التواصل لا تستطيع فهم الآخرين ومناقشتهم يجعل منك شخص مثمر ومجدد لذاتك .

طرق التواصل مع الاخر في ازالة سوء الفهم

طرق التواصل الجيدة بين الأشخاص عديدة وتختلف حسب شخصية وثقافة كل فرد ولذلك عليك اتباع الإرشادات التالية عند التحدث مع الآخرين من أجل لا يساء فهمك:

  • التحدث بلغة تناسب المستمعين والإبتعاد عن استخدام مصطلحات غير مناسبة لمستوياتهم العقلية والإجتماعية
  • البعد عن التعقيد وشرح الأمور ببساطة يسهل فهمها كما هي.
  • التواصل مع أشخاص على مستوى جيد من الوعي والثقافة.
  • تجنب الحديث في أمور غير واضحة بالنسبة لك أو تكاد مجهولة حيث أن فهمك للحديث يعد نقطة بداية فهم الآخرين .
  • استماع الآخرين ومنحهم مساحة التعبير يقلل من سوء الفهم .
  • تأخير الحكم على الفرد من حديثه حيث أن الكلام يحمل أكثر من معنى.
  • الصراحة أثناء التواصل تختصر الكثير من المسافات المطلوبة لفهمك.

شاهد أيضاً: بحث كامل عن مهارات الاتصال الفعال

أنواع التواصل لإزالة سوء الفهم

كثيرة هي أنواع التواصل التي تمكنك من نقل كل ما ترغب فيه من أحاسيس ومشاعر لفظية ومعنوية إلى الآخرين والتي تخلصك من سوء الفهم:

  • التواصل اللفظي يعد التواصل اللفظي من الأنواع الشائعة لعملية التواصل بشكل عام حيث يستخدم فيها الحديث الشفهي مع الآخرين.
  • التواصل غير اللفظي يقصد به المشاعر والأحاسيس الكامنة داخل الفرد وطرق التعبير عنها مختلفة وعديدة .
  • ايماءات الوجه كما يطلق عليها البعض لغة الجسد وهي تعبيرات الوجه مثل العبوس والتبسم وتعد الأكثر فاعلية في نقل مشاعرك تجاه الآخرين.

معوقات عملية التواصل

لكل عملية مجموعة من المميزات والعيوب ولكن تقف أمام عملية التواصل عدة معوقات سوء زمنية أو مكانية وربما إجتماعية وثقافية وإليك بعضها بالتفصيل:

  • استخدام أسلوب غير مناسب أثناء التحدث مع الآخرين.
  • نشر المعلومات في وقت غير ملائم مما يصعب فهمه.
  • التحدث مع الطرف الآخر دون مستواه الإجتماعي أو الثقافي يؤدي بشكل كبير إلى حدوث مغالطة في فهم الحديث .
  • عدم توفر بيئة تعاونية أو إيجابية تربط بين الأشخاص يقف عائق أمام عملية التواصل.
  • رفض الإستماع إلى الرأي الآخر والتشبث برأيك الخاص يقلل من أهداف عملية الإتصال.

اهمية التواصل مع الاخر في ازالة سوء الفهم بين طرفين تتمثل في إختيار الأسلوب والوقت المناسب لعملية الإتصال وتجنب الإرتجالية خاصة في المواقف الهامة التي تسعى من خلالها لتحقيق أهدافك.