كم المدة التي استمر فيها نزول القرآن الكريم

كم المدة التي استمر فيها نزول القرآن الكريم

كم المدة التي استمر فيها نزول القرآن الكريم وهو كلام الله المقدس الذي نزل به سيدنا جبريل على قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويعد القرآن بمثابة دستور لكل مسلم على وجه الأرض والكتاب الذي تضمن على كل ما يحتاجه المسلم في حياته، وكثير من الناس يجهل المدة الزمنية التي اكتمل من خلالها القرآن الكريم، وعبر موقع مقالاتي سنتعرف كم المدة التي استغرقها نزول القرآن الكريم.

كم المدة التي استمر فيها نزول القرآن الكريم

إن المدة التي استمر فيها نزول القرآن الكريم هي الفترة الممتدة ما بين نزول الوحي على الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم- ووفاة، وهي ثلاثة وعشرون عاما، كان القرآن خلالها كاملا بجميع آياته ومعانيه، وقد نزل القرآن كاملاً على البيت المعمور، وتدريجيا على قلب الرسول، وكان يبلغ من العمر أربعين عاما في أول مرة نزل عليه الوحي، وهي مرحلة الحكمة والنضج ويرى بعض الفقهاء، وهذه الحكمة من نزول القرآن على النبي وهو في هذه العمر.[1]

شاهد أيضًا: كم عدد السور المدنية في القرآن الكريم

مراحل نزول القرآن الكريم

مرَّ على نزول القرآن الكريم في مرحلتين، فقد نزل القرآن مفرّقاً، ونزلَّ أيضًا مجملاً (دفعةً واحدةً)، وفيما يلي بياناً لكل مرحلةٍ منهما على حدا:

النزول المجمل للقرآن

أي نزول القرآن دفعة واحدة، حيث أنزله الله تعالى من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا، وكان ذلك في شهر رمضان المبارك، وبالتحديد في ليلة القدر، قال تعالى في كتابه العزيز في الآية الأولى من سورة القدر: {إِنّا أَنزَلناهُ في لَيلَةِ القَدرِ}،[2] وقال أيضًا في الآية 185 من سورة البقرة: {شَهرُ رَمَضانَ الَّذي أُنزِلَ فيهِ القُرآنُ هُدًى لِلنّاسِ وَبَيِّناتٍ مِنَ الهُدى وَالفُرقانِ}، [3] وليس هناك ما يؤكد في أي عام كان ذلك، وسواء كان قبل أو بعد البعثة النبوية.

النزول المفرق للقرآن

وهي المرحلة الثانية من نزول القرآن وهي نزوله مفرقاً على قلب النبي صلى الله عليه وسلم، واستمر نزوله من يوم بعث وحتى مات، وكان مفرقا وغير مرتب وإنما مرتبطا بالأحداث التي كانت تحصل، وأجمع جمهور أهل العلم أن نزول القرآن كان ثلاث وعشرين سنة، مكث منها ثلاث عشر في مكة، وعشرة في المدينة.

شاهد أيضًا: من الذي رتب سور القرآن الكريم كما هي الآن في المصحف

ما الحكمة من نزول القرآن مفرقا

إن الحكمة من نزول القرآن مفرقاً تتجلى في أكثر من نقطة مهمة، وفيما يلي:

  • نزول القرآن الكريم مفرقا له دور كبير في ثبات قلب الرسول، وتجديد قوته، والعناية به.
  • يسهل على الناس حفظه، وفهمه، من خلال قرائه لهم شيئا فشيئا.
  • من حكم نزول القرآن الكريم مفرقا تحدي المشركين أن يأتوا بمثله.
  • الوصول في التشريع لدرجة الكمال والتدرج في تطبيق الأحكام الإلهية، فمثلا آيات تحريم الخمر حرمته بالتدريج لإعطاء الوقت المناسب للناس لتطبيقها.
  • نزول الآيات في الحوادث المناسبة لها.

شاهد أيضًا: كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم

ما الحكمة من نزول القرآن مجملا

إن الحكمة من نزول القرآن مجملاً تتلخص في عدّة نقاط، وفيما يلي نرفق هذه النقاط:

  • تعظيم القرآن الكريم، وتشريف للحبيب المصطفى وبيان منزلته، وفضله عن باقي المرسلين.
  • تكريم الأمة الإسلامية وبيان منزلتها الكبيرة.
  • الدليل على علم الله للغيب وكل أمور العباد.
  • تفخيم أمر الله وأمر من نزل عليه، كي يعلم من في السماوات والأرض بأن القرآن هو آخر الكتب السماوية.

شاهد أيضًا: من الذي رتب سور القرآن الكريم كما هي الآن في المصحف

كيفية نزول الوحي بالقرآن الكريم

لم يكن يأتي الوحي بالقرآن الكريم إلى النبي وهو نائم، أو على شكل إلهام، وإنما يكون يقظا، وتتعدد كيفيات نزول الوحي بالقرآن الكريم، وفيما يلي نذكرها:

  • بصورة بشرية: إن جبريل -عليه السلام- كان يأتي للنبي -صلى الله عليه وسلم- على هيئة بشر، وأكثر ما كان يتمثل بهيئة الصحابي دحية الكلبي.
  • بصورته الحقيقية: وفي كثير من الأحيان كان الوحي لا يتمثل بصورة أي أحد فيأتي إلى النبي، ولا يراه أحد من الموجودين حوله، ولكن في بعض الأحيان يسمعون صوتا أشبه بدوي النحل، أو صلصة الجرس.

شاهد أيضًا: ما هو عدد صفحات القران الكريم

كيف جمع القرآن الكريم

إن القرآن الكريم هو المرجع الأوّل من لعلماء الشريعة الإسلاميّة، وعملية جمعه كانت على ثلاث مراحل، وفيما يأتي نرفق آلية جمعه في المراحل الثلاث:

في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم

تم جمع القرآن الكريم في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- في طريقتين، وفيما يأتي نبيّن هاتين الطريقتين بإيجاز:

  • حفظه في الصدور: حيث كان الرسول صلوات الله عليه والسلام هو وأصحابه يحفظون القرآن عن ظهر قلب في صدورهم للحفاظ عليه من الضياع.
  • كتابته: حيث كان الرسول يطلب من أصحابه أمثال أبا بكر الصدّيق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفّان، وعلي -رضي الله عنهم- جميعاً كتابه ما نزل من آيات، وسور من القرآن الكريم.

جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر رضي الله عنه

بعد تولي أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- الخلافة ومحاربته للمرتدين، قتل في هذه الحرب عدد من حفظة القرآن الكريم، فأجمع الصحابة وأمرهم بجمع القرآن في موضع واحد خشية ضياعه، فكلّف زيد بن ثابت كونه كان كاتباً للوحي في عهد الرسول، فجمعه زيد في مصحف واحد بقي عند أبي بكر الصدّيق -رضي الله عنه- حتى وفاته، ثم نقل إلى بيت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.

جمع القرآن الكريم في عهد عثمان بن عفان

في عهد عثمان بن عفان -رضي الله عنه- حدثت خلافات بين صفوف المسلمين، وذلك بسبب اختلافهم في وجوه القراءة، حتى وصل بهم الأمر لتكفير بعضهم البعض، ولما وصل الأمر إلى الخليفة عثمان، جمع الصحابة واستشارهم في الأمر، فأجمعوا أن يطلب من حفصة أن ترسل له بالمصحف لينسخه نسخ عديدة ويرسلها إلى مختلف الأمصار وحرق كل ما هو مخالف لهذا المصحف تفاديا للفتنة.

وبهذا القدر من المعلومات نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا تحت عنوان كم المدة التي استمر فيها نزول القرآن الكريم تعرفنا من خلاله على هذه المدة، والحكمة من ذلك وتطرقنا لمسألة جمع القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^islamweb.net , المدة التي استغرقها نزول القرآن الكريم , 10/09/2022
  2. ^سورة القدر , الآية 1
  3. ^سورة البقرة , الآية 185

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.