الفرق بين لم ولما من حيث المعنى

كتابة toqa - تاريخ الكتابة: 18 سبتمبر 2021 , 15:09
الفرق بين لم ولما من حيث المعنى

الفرق بين لم ولما من حيث المعنى اللتان تنتميان لأدوات الجزم باللغة العربية، والتي تقوم بجزم الفعل المضارع، وتعمل كلا منهما كأداة نافية مثلهما في ذلك مثل “ألم، ألما”، كما تعملان كأدوات لجزم فعل واحد مثل” لام الدعاء، لام الأمر”. 

الفرق بين لم ولما من حيث المعنى

يبدأ التعرف على الفرق بين لم ولما من حيث المعنى بضرورة معرفة كيفية عمل كل من الأداتين في الجملة والذي يتمثل كما يلي: 

كيف تعمل “لم” في الجملة؟ 

أشار علماء النحو إلى أن “لم”  هو ذلك الحرف الذي يقوم بالنفي والجزم والقلب، وذلك كما يلي: 

  • تقوم بالنفي من خلال تحويل الجملة في صيغة الإثبات إلى صيغة النفي. 
  • تقوم بالجزم من خلال الدخول على الفعل الذي يليها وتقوم بجزمه. 
  • تقوم بالقلب من خلال تغيير زمن الفعل التالي لها من المضارع أو المستقبل ووضعه في زمن الماضي. 
    • مثال1: يقول تعالى في سورة البقرة “قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ”  حيث جاء الفعل (يؤت) مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة “حرف الألف”  ودليل ذلك وضع الفتحة على الحرف السابق لحرف العلة. 
    • مثال 2: يقول تعالى في سورة الإخلاص” لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ “، فقد جاء الفعل ( يلد)  والفعل ( يولد) مجزومان وعلامة جزم كل منهما السكون.

شاهد أيضًا: يعرب المضاف حسب موقعه في الجملة . أما المضاف إليه فيعرب

كيف تعمل” لما ” في الجملة؟ 

تتشابه “لما” مع “لم” في طبيعة عملها في الجملة كحرف نفي وجزم وقلب، وذلك كما جاء في قوله تعالى ” كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ” جاء الفعل (يقض) مجزوم بحذف حرف العلة “حرف الياء”  وذلك بوضع الكسرة على الحرف الذي يسبق علامة الجزم. 

تأتي “لما” في نوعان وهما كما يلي: 

  • “لما” التي تقوم بالدخول على الفعل المضارع وجزمه. 
  • “لما” التي تأتي على هيئة ظرف زمان وتعني (حين) وتقوم بعمل تغييرات على الفعل الماضي، كما يأتي جواب الشرط بصيغة الماضي، بالإضافة لظهور جواب الشرط كجملة اسمية مصحوبة ب إذا. 
    • مثال1: يقول الله تعالى ” فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا”، فقد جاءت “لما” هنا بمعنى حين، كما أتى جواب الشرط في زمن الماضي. 
    • مثال 2: يقول الله تعالى ” فَلَمَّا جَاءَهُم بِآيَاتِنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَضْحَكُونَ”، فقد جاءت ” لما ” هنا بمعنى حين أيضًـا، ولكن جاء جواب الشرط جملة اسمية مصحوبة بإذا. 

شاهد أيضًا: الاسم المبني هو الذي يتغير ضبط آخره إذا تغير موقعه في الجملة

أوجه التشابه والاختلاف بين “لم” و”لما”. 

تتشابه كل من “لم” و”لما” في عدة مواضع والتي كانت كما يلي: 

  • تختص كل منهما بالدخول على الفعل المضارع فقط دون غيره من الأفعال وتقوم كل منهما بعملها في الفعل المضارع. 
  • تنتميان لأدوات الجزم. 
  • تختص كل منهما بقلب الزمن المضارع والمستقبل وتحويله إلى الزمن الماضي. 

أما عن أوجه الاختلاف بين لم ولما يتمثل فيما يلي: 

  • عند النفي ب “لما” لابد وأن يتصل بالحال، أما في حالة النفي ب “لم” قد يتصل المنفي بالحال مثل “لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ *وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ”  أو “وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا”. 
  • قد يكون النفي ب” لم “منقطعا عن الحال مثل”  هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنْسَنِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا” جاء المعنى هنا أن الدهر أصبح بعد ذلك شيئا مذكورا. 
  • تشترط “لما” إثبات ما يليها على عكس “لم” التي لا تضع ذلك شرطا، مثل ” بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ” حيث جاء المعنى أنهم لم يذوقوا العذاب حتى الآن ولكنهم سوف يذوقونه. 
  • يجوز حذف الفعل بعد “لما” مثل هل دخلت القرية؟، فيكون القول ” اقتربت ولما” بحيث يكون المقصود اقتربت من القرية ولكن لم أدخلها، وتلك الحالة لا يجوز تطبيقها على لم. 
  • لا يجوز اقتران “لما” بحرف الشرط على عكس لم، مثل ” إن لم تكتب كتبت”، ولا يمكن صياغتها “إن لما تكتب كتبت”. 

على ذلك تم التعرف على الفرق بين لم ولما من حيث المعنى مع عرض أمثلة توضيحية عن كل حرف جزم، بالإضافة لتوضيح أوجه التشابه والاختلاف بين الحرفين، كما تم توضيح طريقة عمل كل منهما في الجملة.