الفرق بين الذنوب والسيئات وكيفية تكفيرهما

الفرق بين الذنوب والسيئات وكيفية تكفيرهما

الفرق بين الذنوب والسيئات وكيفية تكفيرهما في الشريعة الإسلامية، حيث إنّ الذنوب هي الآفة التي تلاحق ابن آدم في حياته، ويسعى دائمً إلى تكفيرها والإقلاع عنها، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع حقيقة الفرق بين الذنب والسيئة، وكيف يسعى المسلم إلى تكفير كل منهما، وما هو الفرق مما بين الغفران والتكبير ونحو ذلك من الأمور الأخرى.

الفرق بين الحسنات والسيئات

إنّ الفرق ما بين الحسنات والسيئات:[1]

  • إنّ الحسنات والسيئات هي من الأمور التي كتبها الله -تبارك وتعالى- على العبد المسلم.
  • إنّ الحسنات هي الأمور الخيرة التي يأتي بها المسلم على كافة الأصعدة سواء من ناحية العبادة أو اللفظ أو مساعدة الآخرين أو غيره من أبواب الخير، وأمّا السيئات فهي الأمور غير الخيرة التي يأتي بها العبد من تلقاء نفسه مثل الكذب والغش والتزوير وترك الصلاة.
  • إنّ الحسنات تثبت فورًا من ملك اليمين. أما السيئات لا يثبتها ملك الشمال، بل يُرفع القلم ست ساعات، فإن ندم واستغفر لم تُكتب له كما ثبت ذلك في حديث النبي عليه الصلاة والسلام.

شاهد أيضًا: اين ذهب ماء غسل الرسول صلى الله عليه وسلم 

 الفرق بين الذنوب والسيئات

إنّ الفرق ما بين الذنوب والسيئات هو:

  • إن الذنوب هي للكبائر من الأفعال. وأمّا السيئات فهي للصغائر كما ذكر جمع من علماء أهل السنة والجماعة.
  • أنّ الصغائر هي التي تعمل بها الكفارة مما جرى مجرى الخطأ وهي لذلك جُعل لها التكفير فلا يدخل فيها القتل العمد ولا اليمين الغموس ولا نحوها من الكبائر الأخرى، واستُدل على ذلك بقول الله تعالى في سورة النساء: {إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا}.[2]

كيفية تكفير الذنوب والسيئات

قد تصدر من العبد المسلم مجموعة من الأخطاء والذنوب والسيئات التي لا يعلم كيف يمكنه محوها وتكفيرها، حيث إنّ المعصية تكون ملتفة على رقبة المسلم وصدره وحياته فهو يبحث في الليل والنهار من أجل تكفير تلك السيئات، ومن أهم الأسباب التي تكفر الذنوب:[4]

التوبة

اتفق علماء أهل السنة والجماعة على أنّ التوبة تكفر الذنوب قال تعالى في سورة الزمر: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}،[4] فالله هو الذي يقبل التوبة عن عباده، ويعفو عن كثير من النّاس.[5]

الاستغفار

ورد في فضل الاستغفار في تكفير الذنوب كثير من الأحاديث النبوية الشريفة والأحاديث القدسية، ومن ذلك ما روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّه قال: “إنَّ عَبْدًا أصابَ ذَنْبًا – ورُبَّما قالَ أذْنَبَ ذَنْبًا – فقالَ: رَبِّ أذْنَبْتُ – ورُبَّما قالَ: أصَبْتُ – فاغْفِرْ لِي، فقالَ رَبُّهُ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي، ثُمَّ مَكَثَ ما شاءَ اللَّهُ ثُمَّ أصابَ ذَنْبًا، أوْ أذْنَبَ ذَنْبًا، فقالَ: رَبِّ أذْنَبْتُ – أوْ أصَبْتُ – آخَرَ، فاغْفِرْهُ فقالَ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي، ثُمَّ مَكَثَ ما شاءَ اللَّهُ، ثُمَّ أذْنَبَ ذَنْبًا، ورُبَّما قالَ: أصابَ ذَنْبًا، قالَ: قالَ: رَبِّ أصَبْتُ – أوْ قالَ أذْنَبْتُ – آخَرَ، فاغْفِرْهُ لِي، فقالَ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثَلاثًا، فَلْيَعْمَلْ ما شاءَ”.[6][5]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي مات ولم يدفن

الحسنات الماحية

إنّ كثيرًا من الأعمال الحسنة جعلها الله -تبارك وتعالى- حسنات ماحية للمعاصي التي يرتكبها الإنسان، ومن ذلك ما أخبره الله تعالى في سورة هود: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ}،[7] فتكون الصلاة ماحية للسيئات.[5]

وقد روي عن الصحابي الجليل كعب بن عجرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “أعيذُكَ باللَّهِ يا كعبُ بنَ عُجرةَ من أمراءَ يَكونونَ من بعدي، فمن غشِيَ أبوابَهم فصدَّقَهم في كذبِهم، وأعانَهم على ظُلمِهم فليسَ منِّي، ولستُ منهُ ولا يرِدُ عليَّ الحوضَ، ومن غشيَ أبوابَهم أو لم يغشَ، ولم يصدِّقهم في كذبِهم ولم يُعِنهم على ظلمِهم فَهوَ منِّي وأنا منهُ، وسيَرِدُ عليَّ الحوضَ يا كعبُ بنَ عُجرةَ الصَّلاةُ برهانٌ والصَّومُ جنَّةٌ حصينةٌ والصَّدَقةُ تطفئُ الخطيئةَ كما يُطفئُ الماءُ النَّارَ يا كعبُ بنَ عُجرةَ إنَّهُ لا يربو لحمٌ نبتَ من سحتٍ إلَّا كانتِ النَّارُ أولى بِهِ”.[8]

دعاء المؤمن للمؤمن

إنّ دعاء المؤمن للمؤمن هو سبب في مغفرة الذنوب مثل أن يُصلي على جنازته أو نحو ذلك، فقد روي عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنّه قال: “أنَّهُ مَاتَ ابْنٌ له بقُدَيْدٍ -أَوْ بعُسْفَانَ- فَقالَ: يا كُرَيْبُ، انْظُرْ ما اجْتَمع له مِنَ النَّاسِ، قالَ: فَخَرَجْتُ، فَإِذَا نَاسٌ قَدِ اجْتَمَعُوا له، فأخْبَرْتُهُ، فَقالَ: تَقُولُ: هُمْ أَرْبَعُونَ؟ قالَ: نَعَمْ، قالَ: أَخْرِجُوهُ؛ فإنِّي سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ- يقولُ: ما مِن رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَمُوتُ، فَيَقُومُ علَى جَنَازَتِهِ أَرْبَعُونَ رَجُلًا، لا يُشْرِكُونَ باللَّهِ شيئًا؛ إلَّا شَفَّعَهُمُ اللَّهُ فِيهِ”.[9]

أعمال البر للميت

إنّ الميت تصله أعمال البر من الأحياء، وتكون سببًا في مغفرة الذنوب بإذن الله تبارك وتعالى، فقد روي في أكثر من حديث أنّ الصدقة تصل إلى الميت، وأنّ المسلم إذا مات وعليه صيام فليصم عنه وليه، وهذا يدل على أنّ فضائل الأعمال يصل ثوابها للمسلم بإذن الله تبارك وتعالى.[5]

شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم

إنّ شفاعة النبي -صلى الله عليه وسلم- من الأمور التي تكفر الذنوب عن العصاة يوم القيامة، فقد روي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “خُيِّرَت بينَ الشَّفاعةِ أو يدخلُ نصفُ أمَّتي الجنَّةَ، فاخترتُ الشَّفاعةَ لأنَّها أعمُّ وأكفَى. أمَا إنَّها ليسَت للمؤمنينَ المتَّقينَ، ولَكِنَّها للمُذنبينَ الخاطئينَ المنكوبينَ”.[10]

شاهد أيضًا: كم عدد ركعات صلاة الفجر بعد طلوع الشمس؟

المصائب

إنّ لمصائب في الحياة الدنيا تُكفر عن بن آدم الذنوب والأخطاء التي ارتكبها في حياته، فقد روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أكثر من حديث نبوي شريف أن ما يصيب العبد من الهم أو الحزن أو المصائب في الدنيا إلا كفر الله تعالى له بذلك ذوب حتى ولو كان شوكة يُشاكها.[5]

أهوال القبر

إنّ أهوال القبر وكرباته هي من الأمور التي تُكفر الخطايا والذنوب عند العبد المسلم، حيث إنّ أهوال القبر هي من أشد ما يكون حيث يُفرد الإنسان في قبره لوحده تحت التراب، فيأتي الملكان وهيئتهما تقطع القلوب والحناجر يسألان ابن آدم من هو ربك، وما هو دينك ومن هو نبيك.[5]

أهوال يوم القيامة

إنّ أهوال يوم القيامة هي من أسباب تكفير الذنوب عند العبد المسلم، فهي أهوال عظيمة جعلها الله -تبارك وتعالى- عقابًا لعباده الكافرين الذين طغوا في الأرض، وهي تكفير عن ذنوب العبد المسلم التي ارتكبها في حياته، وهذا من رحمة الله -تبارك وتعالى- بعباده المسلمين.[5]

شاهد أيضًا: من هي اخر زوجات النبي وفاة

رحمة الله

إنّ آخر سبب -ليس من ناحية الترتيب، وإنما من ناحية الذكر- من أسباب تكفير الذنوب عن العبد المسلم هي رحمة الله -تبارك وتعالى- بالعبد، وهر رحمة لا يُمكن لأحد أن يُمسكها عن العباد، وهي من واسع كرم الله لا يحدها شيء وليست معلومة الكيف.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى آخر مقال الفرق بين الذنوب والسيئات وكيفية تكفيرهما، وذكرنا كيف يُمكن للعبد المسلم أن يُكفر ذنوبه وما هي الطريقة لفعل ذلك، وما هو الفرق ما بين الحسنات والسيئات في الشريعة الإسلامية ونحو ذلك من الأمور.

المراجع

  1. ^ saaid.net , نفحاتٌ في باب الحسنات والسيئات , 06/08/2022
  2. ^ النساء , 31
  3. ^ islamweb.net , الفرق بين السيئات والذنوب , 06/08/2022
  4. ^ الزمر , 53
  5. ^ islamqa.info , أسباب تكفير الذنوب , 06/08/2022
  6. ^ صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 7507، صحيح
  7. ^ صحيح الترمذي , الألباني، كعب بن عجرة، 614، صحيح
  8. ^ صحيح مسلم , مسلم، عبد الله بن عباس، 948 ، صحيح
  9. ^ الزواجر , الهيتمي المكي، عبد اللهبن عمر، 2/250، جيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.