الفرق بين أعراض الزائدة والقولون

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 27 سبتمبر 2021 , 01:09
الفرق بين أعراض الزائدة والقولون

الفرق بين أعراض الزائدة والقولون ليس سهل لأن الأعراض في الغالب متشابهة، حيث أنه يمكن أن يختلط الأمر عندما يتعرض الإنسان لآلام أحد منهم بجانب أن الطبيب يجد صعوبة في التمييز بين أعراض كل منهم، لكن يوجد بعض الطرق التي تساعدنا في معرفة مكان الألم وهذا من خلال التشخيص السليم، وكيف نميز بينهم بكل سهولة.

ما المقصود بـالقولون والزائدة

قبل أن نعرف الفرق بين أعراض الزائدة والقولون فلابد من معرفة المقصود بهم وهو:

  • القولون: القانون هو عبارة الأمعاء الغليظة وهو من أعضاء الجهاز الهضمي، وله وظيفة هامة فهو يعمل على امتصاص الأملاح الموجودة في الغذاء، ومن الممكن أن يتعرض إلى مجموعة من الأمراض المختلفة وهو القولون العصبي أو السرطان.
  • الزائدة الدودية: الزائدة الدودية توجد في نهاية الأمعاء لها شكل اسطواني وتعرف باسم المصران الأعور، كما أنها توجد بين الأمعاء الدقيقة والغليظة، لها دور كبير في تخليص الجسم من البكتيريا والميكروبات، يبلغ طولها تقريبًا 11 سم.

شاهد أيضًا: أعراض القولون العصبي عند النساء وعلاجه

أعراض القولون والزائدة

يوجد بعض الأعراض التي تظهر على الإنسان والتي من خلالها يمكن أن يصل بنا إلى مكان الألم بالتحديد سواء القولون أو الزائدة وهي كالتالي:

أعراض القولون

أعراض القولون تشمل الكثير من الأماكن والتي نعرفها كثيرًا و هي الأعراض المعوية والتي ينتج عنها أيضًا عدم الشعور بالراحة ومن هذه الأعراض الآتي:

  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن.
  • وجود انتفاخات وغازات متكررة.
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • أعراض القولون تظهر من وقت إلى آخر، لذلك  يشتبه الطبيب أن المريض يعاني من القولون العصبي.
  • تزداد آلام البطن عندما يتناول الإنسان الطعام، وعند التعرض لأي ضغط نفسي كبير.

أعراض الزائدة الدودية

عند الإصابة بالزائدة الدودية بأي التهابات أو صديد نتيجة بعض الأسباب التي أدت إلى ذلك والتي منها انسداد أو تورم العقد الليمفاوية وغيرها من الأسباب الأخرى، يظهر على الإنسان بعض الأعراض وهي كالتالي:

  • الشعور بالألم بشكل متزايد سواء إلى الجزء الأيمن من الناحية السفلية من البطن.
  • لا يستطيع إخراج الغازات المتراكمة التي يشعر معها بعدم الراحة.
  • الإحساس بالألم عند الحركة.
  • عدم الإقبال على تناول الطعام.
  • الإصابة بالغثيان والقيء.
  • ألم أثناء عملية التبول أو المستقيم ولكن هذا الأمر نادر الحدوث.

الأعراض المشتركة بين القولون والزائدة

لكن إذا تحدثنا من الأعراض التي يتشابه فيها القولون والزائدة تكون كالآتي:

  • وجود آلام في منطقة البطن بصفة متكررة وبالأخص عند تناول وجبات مما يزيد من سوء الحالة.
  • يشترك بينهم الإسهال أو الإمساك.

شاهد أيضًا: هل القولون يسبب غثيان .. كيف يمكن التعرف على غثيان القولون

الفرق بين أعراض الزائدة والقولون

يمكن وجود بعض الفروق التي تميز بين أعراض الزائدة والقولون وهي كالآتي:

  • أحد أهم التعريفات التي توضح أن الإنسان يعاني من التهاب القولون أو التهاب الزائدة وهو الألم، حيث الألم في التهاب الزائدة الدودية ينتقل من السرة إلى الجزء الأيمن من البطن في الجزء السفلي منها، لكن إذا كان الألم من القولون فهو يوجد في منتصف البطن ويكون قريب من المعدة.
  • أما بالنسبة للفرق الآخر الذي يبين الفرق بين الإصابة بالقولون أو الزائدة هو الالتهابات، حيث أن التهاب القولون شيء مهم التهاب الزائدة يكون حاد، بالإضافة إلى أن المصاب بالقولون العصبي فهو يتعايش مع أعراض القولون لأنها تحدث بصفة مستمرة.

تشخيص الفرق بين أعراض الزائدة والقولون

أعراض الزائدة الدودية أو القولون تختلف من شخص إلى أخر لذلك من المهم أن نعرفها، ولكن إن كنت من الأشخاص التي لم تصاب قبل ذلك بالقولون العصبي فمن الممكن أن تكون تلك أعراض الزائدة الدودية ويمكنها الكشف عن تلك الالتهابات من خلال بعض الفحوصات وهي كالآتي:

  • اختبار الدم: اختبار الدم ليس من الاختبارات التي تظهر وجود التهاب في الزائدة الدودية، ولكن عندما يصاب الإنسان بعدوى ترتفع خلايا الدم البيضاء مما يمكن استخدامها مع الكشف المدني لتحديد التهاب الزائدة الدودية.
  • اختبار التصوير: عبارة عن أشعة سينية على البطن والتي يطلق عليها الموجات فوق الصوتية أو المقطعية CT أو عمل تصوير بالرنين المغناطيسي MRI حيث يتم عمل منظار للقولون مع عمل اختبارات للتأكد من عدم تحمل الجسم من اللاكتوز أو زيادة البكتيريا.
  • الفحص البدني: الفحص البدني من الفحوصات الهامة حيث عند توجه المريض إلى الطبيب في حالة من الإعياء وهو يشتكي بألم في منطقة البطن يقوم الطبيب بعمل فحص بدني وهو الضغط على المنطقة الرقة في البطن، وإذا شعر المريض بألم شديد عند الضغط فمن الممكن أن تكون زائدة دودية وإذا انفجرت الزائدة أو تمزقت سوف يكون هذا المكان منتفخًا ومتورم ومتصلب.
  • اختبار البول: هنا يقوم المريض بعمل تحليل للبول للتأكد من أن المسالك البولية غير مصاب بالعدوى أو عدم وجود حصوات الكلى مما أدت إلى الإصابة بالألم.

شاهد أيضًا: الفرق بين القولون العصبي والهضمي

علاج التهابات القولون أو الزائدة

عندما يتم تحديد الآلام التي يعاني منها المريض سواء كانت نتيجة عدوى القولون أو الزائدة سيكون علاجها بطريقتين وهما طرق دوائية وأخرى طبيعية آلا وهي:

العلاج الدوائي الزائدة والقولون

يوجد فرق بين العلاجات المستخدمة في علاج التهاب كل من القولون أو الزائدة حيث يكون العلاج كالآتي:

علاج التهاب الزائدة

  • يتناول المريض المضادات الحيوية إذا كان التهاب الزائدة بسيط.
  • إذا كان الألم شديد يمكن استخدام المضادات الحيوية من خلال الحقن بالوريد حتى نتخلص من الآلام.
  • أما في حالة الالتهابات الشديدة المزمنة التي لا تحتمل فيمكن أن يقوم الطبيب على الفور بإجراء جراحة حتى يقوم باستئصال الزائدة حتى لا يتعرض المريض إلى مضاعفات صحية خطيرة.

علاج التهاب القولون

  • إذا كان السبب وراء إصابة القولون بالتهابات بسبب الميكروبات فيمكن أن يتناول المريض المضادات الحيوية، أما اذا كانت الإصابة ناتجة عن وجود طفيليات فهنا يكون العلاج عبارة عن مضادات الطفيليات.
  • إصابة القولون بالتهابات نتيجة نتيجة الدرن فيكون الدواء هو علاج الدرن.
  • عند إصابة القولون التقرحي فهنا يخضع المريض للعلاج بطرق مختلفة وهو عن طريق تناول الكورتيزون.

العلاج الطبيعي للزائدة الدودية والقولون

العلاج بالأعشاب وهو العلاج بالطب البديل، لكن يتم استخدامه تحت استشارة الطبيب، كما أنه يختلف نوع الأعشاب المستخدمة لكل منهم وهي كالتالي:

علاجات الزائدة الدودية

يمكن علاج الزائدة باستخدام مجموعة من الأعشاب التي يصفها الطبيب من خلال الآتي:

  • الزنجبيل: يعد من الأعشاب التي تستخدم في علاج التهابات الزائدة الدودية، حيث أنه يحتوي على مضاد للالتهاب، كما إنه يقلل من الأعراض التي تظهر على مريض الزائدة والتي منها القيء والغثيان، ويمكن استخدامه بأكثر من طريقة سواء وضعه على الطعام مثل أطباق السلطة أو استخدامه كمشروب.
  • العسل والليمون: تناول مشروب العسل مع الليمون الدافئ يساعد على التخلص من الإمساك من خلال تحسين عملية الهضم، لأن الإمساك من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالزائدة.
  • الحليب: لابد من تناول كوب من الحليب بشكل يومي حتى نقل من الآثار التي تنتج عن التهابات الزائدة.

علاج القولون العصبي 

القولون العصبي يمكن استخدام الأعشاب في التخلص من الآلام التي تنتج عنه ومنها التالي:

  • الحلبة: ينصح الكثير من الأطباء باستخدام كوب من الحلبة المغلية، حيث تعمل على ترطيب الأمعاء والقولون مما يقلل من حدة الالتهابات، كما إنها تساعد في تحسين حركة الأمعاء والتخلص من الإمساك.
  • اليانسون: يستخدم اليانسون مشروب للتخلص من التوتر والقلق الذي يؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبي نتيجة هذا الضغط، حيث أنه يعمل اليانسون كمهدئ للأعصاب.
  • بذور الكتان: يعمل بذور الكتان على تهدئة الأمعاء لأنها تحتوي على مجموعة من الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم، بالإضافة إلى أنها تساعد في تحسين عملية إخراج البراز، ويمكن تناول ملعقتين يوميًا.

ومن هنا نكون قد تعرفنا على الفرق بين أعراض الزائدة والقولون ، وكان هذا من خلال ما يظهر على الإنسان من آلام في أماكن محددة، بجانب أهم العلاجات المستخدمة في علاج كل منهم.