الاندوريد 12 من أهم أخبار التكنولوجيا لعام 2021

كتابة كُتاب مقالاتي - تاريخ الكتابة: 15 سبتمبر 2021 , 18:09
الاندوريد 12 من أهم أخبار التكنولوجيا لعام 2021

الاندوريد 12 من أهم أخبار التكنولوجيا لعام 2021

الاندوريد هو نظام تشغيل الهواتف الذكية الأكثر شهرة في العالم، حيث يقوم بتشغيل أكثر من 3.5 مليار هاتف ذكي حول العالم، بالتالي  فإن إحداث أي تغييرات جديدة على النظام سيؤثر حتمًا على الملايين من مستخدميه،ونظرًا لأن هذه التغييرات تحدث فرقًا كبيرًا فدائمًا ما يتم التطلع إلى التحديث الكبير القادم لنظام الاندوريدعلى أمل أن يحدث تغييرًا كبيرًا،وبالحديث عن ذلك، أصبحت النسخة التجريبية من Android 12 Beta 2 متاحة الآن التي تأتي بالعديد من التحسينات.

النسخة الجديدة من الأندرويد 12 تمنحك يمنحك أدوات جديدة أفضل لبناء تجارب ممتعة على الهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للارتداء وأجهزة التلفزيون والسيارات.

في شهر يونيو أصدرت شركة جوجل الإصدار التجريبي الثاني لها من النظام الجديد الإندوريد 12 وهو الآن إصدار تجريبي مع بعض التغييرات المهمة المتعلقة بالاختبار الثاني لتحسينات الخصوصية والإشعارات والمزيد، ويتطلع مستثمري التداول عبر الانترنت إلى ارتفاع سهم جوجل عقب هذه الأخبار.

من بين أهم التغييرات التي يقدمها الإصدار التجريبي هو تصميم جديد يجسد مفهوم “Material You”، الذي يعد أكبر تغيير يتبنها الإندوريد في تاريخه، حيث يتم تطبيقه تلقائيًا على جميع الأنظمة الأساسية وعناصر الواجهة ولا يتطلب أي تغييرات من مطور التطبيق.

ليس هذا فحسب بل أضافت تحسينات مضمنة في عمليات CursorWindow بهدف تحسين أداء استعلام قاعدة البيانات، حيث يكون CursorWindow أسرع بنسبة 36% بالنسبة للكميات الصغيرة من البيانات، أما بالنسبة للمجموعات التي تحتوي على أكثر من 1000 صف يمكن أن يصل إلى 49x.

بشكل عام، لدى مطوري الإندوريد 12 الكثير ليقدموه، بداية من واجهة مستخدم مُعاد تصميمها وعناصر واجهة مستخدم للتطبيقات وصولاً إلى اللمسات الأكثر ثراءً، وتحسين جودة الصور والفيديو، وميزات الخصوصية مثل الموقع التقريبي، وغيرها.

تحديث التصميم

من أكبر التطورات التي طرأت على النسخة الجديدة من الاندوريد 12 هو شكل التصميم، مع إعادة التنظيم الشاملة للتصميم، تصبح الأدوات الذكية أكثر ملاءمة ويسهل العثور عليها، يتغير المظهر العام بحيث يتم تقريب أركان كل عنصر واجهة وموجود تلقائيًا لتلائم الشاشة الرئيسية، تعكس الأداة نفسها أيضًا لون النظام، مما يجعل من الممكن تلوين الجهاز بأكمله بلون ثابت، من الممكن أيضًا وضع مفاتيح التأكيد وأزرار الاختيار وما إلى ذلك في الأداة الجديدة، كما أن الأزرار أكبر حجمًا وملفتة للأنظار، وفي نفس الوقت، لا تشغل مساحة كبيرة على الشاشة.

فالنسخة الجديدة كل شيء فيها يعمل بشكل أفضل وأكثر تميزًا، فقائمة الإعدادات والإعداد السريعة أكبر وألوانها أكثر جاذبية، حتى أن شاشة القفل تمت معالجتها أيضًا، فالساعة تُشغل غالبية الشاشة في حالة عدم وجود أية إشعارات، وفي حال وجود الإشعارات فالساعة كبيرة إلى حد ما كافي للرؤية بوضوح.

وتتضمن النسخة الجديدة أيضًا لغة التصميم الجديدة “Material You” التي تعمل بشكل أساسي على نظام الألوان والأشكال والضوء والحركة، من أجل إضفاء مظهر أكثر اندماجًا وأكثر تعبيرًا.

تتيح التنسيقات المتجاوبة إمكانية تحسين الأدوات ليس فقط للهواتف الذكية العادية ولكن أيضًا للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية القابلة للطي.

تم إضافة تأثيرًا جديدًا يسمى Stretch Over Scroll في جميع أنحاء النظام، حتى تتمكن من رؤية أنك وصلت إلى نهاية المحتوى عند التمرير، بالإضافة إلى واجهة المستخدم المرئية والصوتية، تمت إعادة تنظيم واجهة المستخدم الصوتية بحيث لا يتداخل صوت كل تطبيق عند التبديل بين التطبيقات التي تقوم بتشغيل الصوت.

من خلال العمل مع شركاء نظام الإندوريد، تم وضع معيارًا لميزات الجهاز تسمى فئات الأداء، تمتد فئات الأداء إلى مناطق متعددة، مثل بدء تشغيل الكاميرا وتأخيرها وتوافر برنامج الترميز وجودة التشفير والحد الأدنى لحجم الذاكرة ودقة الشاشة وأداء القراءة والكتابة.

تقليل الضغط على وحدة المعالجة المركزية

أدت التحسينات الكبيرة في الأداء إلى تقليل الضغط على وحدة المعالجة المركزية، حيث قلص وقت المعالجة المطلوبة بنسبة 22% التي يتم توظيفها لخدمات النظام الرئيسية، الأمر الذي سيؤدي تلقائيًا إلى زيادة عمر البطارية، بالإضافة إلى تحسين أدائها في سرعة المعالجة والاستجابة بنسبة لا تقل عن 15% عن طريق تقليل خادم النظام من استخدام النواة، كما يمكن تحسين أداء التبديل والانتقال من تطبيق إلى آخر وتقصير أوقات بدء تشغيل التطبيق وتحميل أسرع للتطبيق وذلك عن طريق تقليل تنازع القفل وتقليل زمن الوصول وتحسين الإدخال / الإخراج.

ميزات خصوصية جديدة

دائمًا ما يهتم الناس بالخصوصية ويعتبرونها من السمات الرئيسية التي من المفترض تواجدها في أي نظام تشغيل، لهذا حرصت جوجل على الاهتمام بتلك النقطة التي تثير اهتمام المستخدمين، فقامت بإدراج واجهة لوحة الخصوصية التي تقدم مجموعة من المعلومات حول الأذونات التي وفرتها لكل تطبيق، كما أنها توفر إمكانية لإلغاء أية أذونات وفقًا لرغبة المستخدم، وستوفر أيضًا المعلومات العامة لجميع إعدادات الأذونات التي تتضمن مخططًا زمنيًا يعرض سجل وصول التطبيق إلى بيانات الميكروفون والكاميرا والموقع، لكل تطبيق يمكنك الاطلاع على أسباب وتفاصيل الوصول إلى البيانات السرية.

تظهر تطبيقات إضافية في اللوحة مؤشر نشاط الميكروفون والكاميرا عند الوصول إلى الكاميرا أو الميكروفون، سيؤدي النقر فوق المؤشر إلى إظهار مربع حول الإعدادات، حيث يمكنك التحقق من التطبيقات التي تعمل مع الكاميرا أو الميكروفون وإلغاء الأذونات إذا لزم الأمر.

تمت إضافة مفتاح زائد إلى مجموعة منبثقة للإعدادات السريعة تتيح لك فرض إيقاف تشغيل الميكروفون والكاميرا، إذا حاولت الوصول إلى الكاميرا والميكروفون بعد إيقاف التشغيل، فسيتم عرض إشعار وإرسال بيانات فارغة إلى التطبيق.

قراءة محتوى الحافظة

تغيير مهم آخر في النظام الجديد هو إشعار قراءة الحافظة، الذي يهدف إلى منح مزيد من الشفافية والوضوح حيال وقت قراءة التطبيقات من الحافظة، يوفر النظام الجديد التطبيق getPrimaryClip () الذي يتم عرضها شعار أسفل الشاشة.

تحديث واجهة اتصالات الشبكة

في نظام التشغيل الجديد قامت جوجل بتحديث واجهة إدارة اتصالات الشبكة بشكل أفضل، من أجل إضافة تجربة اتصال أكثر سهولة وأبسط، عن طريق إضافتها في أشعار في شريط الحالة والإعدادات السريعة، فهي تساعد المستخدمين في الانتقال بين مزودي الانترنت ومعرفة مشاكل الشبكة والعمل على إصلاحها بطريقة أكثر سهولة.

أنشأ Android 12 Beta بديلاً للسماح بالموقع التقريبي، والذي يسمح على الأقل بمعلومات تقريبية عن الموقع مطلوبة للتطبيقات الجديدة، تخبر شركة جوجل المطورين أنه من الأفضل طلب معلومات الموقع التقريبية فقط عند استخدام معلومات الموقع العامة.

يمكن استخدام الإصدار التجريبي من نسخة الإندوريد 12 الذي تم الإعلان عنه حديثًا ليس فقط لأجهزة Pixel من جوجل، ولكن أيضًا للهواتف الذكية Asus و Oppo للمتبنين الأوائل وكذلك للمطورين، بالنسبة للمستخدمين الذين يرغبون في تجربة الإصدار التجريبي من الأندرويد 12، تقول شركة جوجل إنها تتوقع المزيد من المستخدمين لتجربة التطبيق والإبلاغ عن المشكلات في الإصدار التجريبي من الأندرويد.