استخلفه الرسول في الامامه في الصلاه حين مرض

استخلفه الرسول في الامامه في الصلاه حين مرض

استخلفه الرسول في الامامه في الصلاه حين مرض من الصحابة، وهل كان عمر بن الخطاب من ولّاه النبيّ هذا الأمر أو أبا بكر، وما الدليل من السنّة النبوية على صحة ذلك، فمن المعروف أن الصحابيّ الذي كان خلفاً في إمامةٍ الناسِ في الصباةِ عندما مرضَ النبيّ أحد خلفائه الراشدين، فمن هذا المنطلق، وعبر موقع مقالاتي سوف نسهب في الحديثِ عن هذا الموضوع.

استخلفه الرسول في الامامه في الصلاه حين مرض

إن الصحابيّ الذي استخلفهُ الرسولُ في الإمامةِ في الصلاةِ حينَ مرض هو الصحابيّ الجليل عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ المعروف باسم “أبي بكر”، والدليل على صحة ذلك ما ورد في الصحيحين وغيرها واللفظ لمسلم عمّا قالته السيدة عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- عن النبيّ في مرضه، حيث قالت: “لَمَّا دَخَلَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ بَيْتي قالَ: مُرُوا أبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بالنَّاسِ قالَتْ: فَقُلتُ يا رَسولَ اللهِ، إنَّ أبَا بَكْرٍ رَجُلٌ رَقِيقٌ إذَا قَرَأَ القُرْآنَ لا يَمْلِكُ دَمْعَهُ فلوْ أمَرْتَ غيرَ أبِي بَكْرٍ، قالَتْ: واللَّهِ، ما بي إلَّا كَرَاهيةُ أنْ يَتَشَاءَمَ النَّاسُ، بأَوَّلِ مَن يَقُومُ في مَقَامِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَتْ: فَرَاجَعْتُهُ مَرَّتَيْنِ، أوْ ثَلَاثًا، فَقالَ: لِيُصَلِّ بالنَّاسِ أبو بَكْرٍ فإنَّكُنَّ صَوَاحِبُ يُوسُفَ”.[1]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي جهز جيش العسرة وحفر بئر رومة

هل استخلف الرسول عمر في الإمامة في الصلاة حين مرضه

لا، لم يستخلف النبيّ عمراً في الإمامةِ في الصلاةِ حينَ مرضه، والدليل الحديث الذي روته أم المؤمنين -رضي الله عنها- مطولاً عند مرض النبي حيث سألته إن كان بإمكانها أمر عمر، فأجابها بأمر أبي بكراً بذلك: “لَمَّا ثَقُلَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ جَاءَ بلَالٌ يُوذِنُهُ بالصَّلَاةِ، فَقالَ: مُرُوا أبَا بَكْرٍ أنْ يُصَلِّيَ بالنَّاسِ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ إنَّ أبَا بَكْرٍ رَجُلٌ أسِيفٌ وإنَّه مَتَى ما يَقُمْ مَقَامَكَ لا يُسْمِعُ النَّاسَ، فلوْ أمَرْتَ عُمَرَ، فَقالَ: مُرُوا أبَا بَكْرٍ يُصَلِّي بالنَّاسِ فَقُلتُ لِحَفْصَةَ: قُولِي له: إنَّ أبَا بَكْرٍ رَجُلٌ أسِيفٌ، وإنَّه مَتَى يَقُمْ مَقَامَكَ لا يُسْمِعُ النَّاسَ، فلوْ أمَرْتَ عُمَرَ، قالَ: إنَّكُنَّ لَأَنْتُنَّ صَوَاحِبُ يُوسُفَ، مُرُوا أبَا بَكْرٍ أنْ يُصَلِّيَ بالنَّاسِ فَلَمَّا دَخَلَ في الصَّلَاةِ وجَدَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في نَفْسِهِ خِفَّةً، فَقَامَ يُهَادَى بيْنَ رَجُلَيْنِ، ورِجْلَاهُ يَخُطَّانِ في الأرْضِ، حتَّى دَخَلَ المَسْجِدَ، فَلَمَّا سَمِعَ أبو بَكْرٍ حِسَّهُ، ذَهَبَ أبو بَكْرٍ يَتَأَخَّرُ، فأوْمَأَ إلَيْهِ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَجَاءَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتَّى جَلَسَ عن يَسَارِ أبِي بَكْرٍ، فَكانَ أبو بَكْرٍ يُصَلِّي قَائِمًا، وكانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي قَاعِدًا، يَقْتَدِي أبو بَكْرٍ بصَلَاةِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ والنَّاسُ مُقْتَدُونَ بصَلَاةِ أبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عنْه”. [2]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الجليل الذي حضر العرضة الأخيرة للرسول للقرآن الكريم ؟

هل صلى عمر بالمسلمين عند مرض الرسول

نعم، صلّى عمر بالمسلمين عند مرض الرسول أول الأمر عندما كان أبو بكر -رضي الله عنه- غائباً، بينما الذي استخلفه رسول الله في الإمامةِ عند مرضهِ هو أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- ليس عمراً كما بيّنت الأحاديث الصحيحة السابقة صحة ذلك، هذا ما ورد بالفتوى 76030 لموقع الإسلام ويب، ولهذا السبب تم اختيار أبو بكر ليكون أوّل الخلفاء الراشدين بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم مباشرة، والله تعالى أعلم. [3]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي اشترى الجنة مرتين ؟؟

وبهذا المقدار من المعلومات سوف ننهي هذا المقال الذي كان يحمل عنوان استخلفه الرسول في الامامه في الصلاه حين مرض، وقد ذكرنا في سطوره كل ما يخص هذا الموضوع من معلومات بصورة شاملة.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , مسلم ، عائشة أم المؤمنين ، 418 ، [صحيح] 
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري ، عائشة أم المؤمنين ، 713 ، [صحيح]
  3. ^ islamweb.net , من تولى الإمامة في مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم , 20/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.