اسباب الشخير عند النوم وعلاجه

كتابة layla - تاريخ الكتابة: 14 مارس 2021 , 18:03
اسباب الشخير عند النوم وعلاجه

اسباب الشخير عند النوم هو نتيجة للمشاكل الصحية التي تصيب الجهاز التنفسي، وهو عبارة عن صوت عالي أجش، مزعج كثيرًا، عند الشخص وعند الآخرين، ويكون الشخير نتيجة تدفق الهواء داخل الأنسجة المتراخية في الحلق، حيث يقوم الهواء باهتزاز الأنسجة مع النفس مما يصدر هذا الصوت، وقد يصل الشخير إلى مشكلة مزمنة عند بعض الأشخاص.

اسباب الشخير عند النوم

تتعدد اسباب الشخير عند النوم والتي قد تكون نتيجة وجود مشكلة في الحلق، أو أن تكون عرض لمرض خطير قد يصاب به الشخص:

  •  الحالات النفسية السيئة التي قد يمر بها الأشخاص ممن يصدرون هذا الصوت، وقد يرجع إلى المجهود البدني والذهني الكبير طوال اليوم.
  • التدخين والكحوليات قبل النوم مباشرة، والذي يؤثر بشكل سلبي على التنفس عند الأشخاص.
  • زيادة الوزن من المشاكل المسببة لإصدار صوت الشخير، لأنه قد ينعكس تراكم دهون الجسم على التنفس وعدم الراحة أثناء النوم على إحدى الجانبين.
  • الإصابة باللحمية، وهي تعتبر من الزوائد اللحمية التي تعلوا الأنف، وعند تورمها قد يصدر الشخص المريض صوت شخير عالي.

شاهد أيضًا: من اسباب السمنة وطرق علاجها ؟

أسباب الشخير المفاجئ

قد يطرأ على بعض الأشخاص أسباب مفاجئة على صحتهم، والتي تكون من العلامات الدالة على حدوث مشكلة مستجدة في الجسم، ومنها اسباب الشخير عند النوم المفاجئ:

  • قد يرجع أسباب الشخير المفاجئ الذي يصاب به بعض الأشخاص إلى عدة عوامل، ومنها فتح الفم عند النوم، أو وجود التهابات في الجيوب الأنفية.
  • كما أن الإصابة بحساسية الأنف ونزلات البرد المتكررة، تكون أيضًا عامل رئيسي في الإصابة بالشخير عند النوم، ما يدل وجود مشكلة في التنفس، وفي مجرى السعب الهوائية عند المريض.
  • ومن أهم عوامل الشخير أيضًا هو الإصابة بتضخم اللوز، خاصة عند الأطفال والتي تكون إصابة تجعل عملية التنفس وخروج الهواء عبر الشعب الهوائية فيه صعوبة بالغة.
  • حيث عند غفو الإنسان قد ينتقل من مرحلة النوم الخفيف إلى الدخول في النوم العميق، وهنا يتم ترخي شديد لعضلات سقف الفم، وهو المعروف بالحنك الرخو، وأيضًا ارتخاء اللسان وأغشية الحلق.
  • حيث عند ارتخاء العضلات في الفم والحلق يكون سبب كافي لغلق مجرى الهواء، وهنا تهتز هذه العضلات الرخوة مع التنفس مما ينتج إصدار صوت عالي ويخرج في صورة شخير.
  • وكلما كان مجرى الهواء ضيق، كلما كان تدفق الهواء فيه أكثر قوة، وهذا ما يظهر لنا في أشكال وصور الشخير المتعددة، والتي منها ذات الصوت المنخفض، ومنها الصوت العالي المرتفع.

أعراض الشخير عند النوم

قد يكون الشخير من المشاكل التي تسبب اضطرابات النوم، أو انقطاع النفس الانسدادي النومي والمعروف برمز (OSA)، كما أن الشخير يكون مصحوب ببعض الأعراض، والتي تكون لها علاقة بـ اسباب الشخير عند النوم وهي كالتي:

  • توقف النفس أثناء النوم، بشكل مؤقت وإرجاع النفس مرة أخرى سريعا.
  • النوم المفرط في فترات النهار، واضطرابات النوم أثناء الليل.
  • صعوبة شديدة في التركيز، وعدم الانتباه السريع.
  • الشعور بصداع شديد في الصباح، وخاصة بعد الاستيقاظ مباشرة.
  • التهابات الحلق بشكل عام، والتهاب الحلق عند الاستيقاظ من النوم بشكل خاص.
  • النوم بطريقة خاطئة، أو عدل اعتدال الرأس والرقبة بشكل جيد عند النوم.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الصدر ليلا، وخاصة عند الاستلقاء على الظهر للنوم.
  • يكون صوت الشخير عالي جدا، لدرجة أنه يقوم بإزعاج الآخرين.
  • وأعراض الشخير عند الأطفال يتلخص في المشكلات السلوكية للطفل، ضعف الانتباه والتركيز، ضعف الأداء الدراسي.
  • وفي حالة الشعور بأي من الأعراض الآتية، يجب الذهاب إلى الطبيب، للتعرف على المشكلة وكيفية علاجها بشكل جيد.

شاهد أيضًا: ما هي اسباب الدوخة المفاجئة وعدم الاتزان عند الوقوف

علاج الشخير أثناء النوم ب 3 خطوات بسيطة

مما لا شك فيه أن الشخير يعتبر من الظاهرات الصحية السيئة، والتي ينزعج منها الكثير من الأشخاص، لذلك عند التعرف على اسباب الشخير عند النوم يجب أن يتم التعرف على أهم طرق العلاج السليمة وكيفية التخلص منه:

خسارة الوزن لدى من يعانون من السمنة

إن خسارة الوزن قد يساعد بشكل كبير في التخلص من الشخير أثناء النوم، فيجب أن يتم تنظيم وجباتك الغذائية، والبدء على الفور في رجيم صحي، من أجل الحصول على وزن مثالي وصحة جيدة، كما يجب أن يتم تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية اقل، من أجل الحرص على صحة الجسم.

بالإضافة إلى متابعة وممارسة التمارين الرياضية الجيدة، والتي تساعد على تقوية النفس وخسارة الوزن في نفس الوقت، فيمكن الاستعانة بأخصائي التغذية في تحديد جدول خاص لطعامك، ويمكنك الحصول على أفضل النتائج في خلال شهر أو شهرين بحد اقصى.

النوم على إحدى الجانبين

قد يتسبب النوم على الظهر مشاكل متعددة، ومنها الشخير ووجود الأحلام المزعجة، وذلك بسبب عدم توازن الجسم، وعدم ضبط منطقة الصدر بشكل أفضل، فالنوم على الظهر لا تستطيع من خلاله تحرك اللسان، وبالتالي يتم غلق منطقة الحلق بشكل جزئي من خلاله، وبالتالي فإنه يعيق حركة الهواء عبر الحلق مما يتسبب في الشخير، ولهذا يفضل النوم على إحدى الجانبين، أما الجانب الأيمن أو الجانب الأيسر، ولكن يكون النوم على الجانب الأيمن أفضل لأنه سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ويفضل اتباعها.

رفع السرير

يمكنكم أن تقوموا برفع السريع لعدة سنتيمترات من جهة الرأس، بحيث تجعله في مستوى أعلى قليلا من مستوى القدم.

حيث أن هذا الوضع يساعد على إراحة المجاري التنفسية، مما يسمح لحركة الهواء بحرية أكبر، كما أنه يحافظ على أن تكون مفتوحة طوال الوقت.

شاهد أيضًا: الم في وسط القفص الصدري الاسباب وطرق العلاج

علاج الشخير بطرق طبية

بعد التعرف على اسباب الشخير عند النوم تكون هناك العديد من الطرق الطبية، التي تتناسب مع تلك الأسباب، والتي تكون كالتالي:

استعمال أدوات خاصة للأنف:

  • قد تكون هناك مجموعة من الأدوات الأنفية التي يمكنكم الحصول عليها من الصيدلية، وهي عبارة عن لصقات يتم وضعها على عظمة الأنف، وهي تساعد على التنفس الجيد بشكل أفضل، ويخلصك تماما من مشكلة الشخير.
  • بالإضافة إلى توفير أدوات موسعة للأنف، وهي يتم وضعها على اطراف الأنف من الخارج، وتساعد على تسهيل عملية التنفس، مما يقلل من الشخير وإصدار الأصوات المرتفعة أثناء النوم.

علاج أمراض الحساسية:

  • قد يصاب بعض الأشخاص بحساسية الأنف، مما ينتج على هذا مشكلة الشخير أثناء النوم، وقد تجعل حساسية الأنف الاضطرار إلى التنفس من الفم، مما يسبب الشخير.
  • ومن خلال الاستشارات الطبية يتم الحصول على العلاج المناسب للحساسية، والتي تساعد في التخلص تماما من تلك المشكلة.

إصلاح عيوب الأنف الخلقية:

  • أحيانا يولد الشخص مصابا بعيوب خلقية بالأنف، وهو انحراف في الحاجز الأنفي، وهذا يعرضه طوال حياته للإصابة بخلل في البنية الأنفية مما يتسبب في مشكلة الشخير.
  • وبالطبع فأن هذا العيب الأنفي يؤثر بشكل سلبي على دخول وخروج الهواء بصورة طبيعية من الأنف، ويتسبب الشخص دون وعي بفتح الفم والتنفس من خلالها أثناء النوم.
  • ومن الضروري أن يتم استشارة الطبيب المختص، لإجراء العملية الجراحية والتي تعالج الخلل الموجود في الأنف.

اسباب الشخير عند النوم يكون له العديد من العوامل، ومنها العوامل الصحية والعوامل الخلقية، ويجب التعرف جيدا على سبب الشخير والعلاج المناسب لكل مشكلة على حدى، بالإضافة إلى التعرف على بعض الطرق البسيطة التي تساعد في الحد من الشخير أثناء النوم.