اسباب ارتفاع هرمون الحليب

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 7 أكتوبر 2021 , 15:10
اسباب ارتفاع هرمون الحليب

أسباب ارتفاع هرمون الحليب يود أن يعلمها فئة كبيرة من السيدات اللواتي لديهم تلك المشكلة، ويحدث هذا نتيجة وجود خلل في الهرمونات المتواجدة بالجسم بسبب التعرض لمشكلة صحية، وسوف يوضح هذا المقال الأسباب المتعلقة بزيادة هرمون الحليب بالتفصيل.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

زيادة هرمون الحليب يقصد بها حدوث ارتفاع في نسبة هرمون البرولاكتين المتواجدة في الدم، حيث تقوم الغدة النخامية بإفراز هذا الهرمون، لآنه يقوم بدور رئيسي في تكبير حجم الثديين أثناء فترة الحمل، وتعتبر تلك العملية من الأمور الطبيعية التي تحدث خلال فترة الحمل أو الرضاعة، لكن في بعض الأحيان يحدث نتيجة لأسباب أخرى بخلاف الحمل والرضاعة، فمثلًا يكون بسبب التعرض لمشكلة صحية، ويمكن أن تحدث تلك المشكلة للنساء وللرجال، ويجب عندما يحدث ذلك أن يتم التوجه إلى الطبيب، لكي يتم تحديد السبب والحصول على العلاج المناسب.

وإليكم أشهر الأسباب وراء ارتفاع هرمون الحليب:

  • التعرض لخلل في وظيفة الغدة الدرقية: يؤدي القصور في الغدة الدرقية إلى وجود خلل بالهرمونات، وحدوث انخفاض في نشاط هرمون تلك الغدة، ويترتب على هذا زيادة هرمون الحليب.
  • وجود ورم حميد وغير سرطاني في الغدة النخامية: يسمى هذا الورم باسم الورم البرولاكتيني، ويؤدي إلى ارتفاع إفراز البرولاكتين في الجسم، ولكنه في المقابل يقوم بتخفيض المستويات المتعلقة بالهرمونات الجنسية في جسم الإنسان.
  • تناول بعض الأدوية: يؤدي تناول بعض الأنواع من الأدوية الطبية إلى زيادة هرمون الحليب، مثل الأدوية المسئولة عن رفع مستوى الأستروجين في الجسم، بعض أنواع الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم، بعض أنواع الأدوية التي تعالج الاكتئاب.
  • تناول بعض أنواع الأعشاب: تناول أنواع معينة من الأعشاب مثل عشب البرسيم الأحمر أو الحلبة أو الشمر، وغيرهم من الأعشاب التي تعمل على ارتفاع هرمون الحليب.
  • التعرض للإصابة ببعض الأمراض المزمنة: من أسباب ارتفاع هرمون الحليب لدى بعض الأشخاص هو إصابتهم بمرض معين مثل الفشل الكلوي المزمن أو وجود تليف بالكبد أو خمول الغدة الدرقية.
  • تهييج جدار السطح: وذلك يكون نتيجة لارتداء حمالة صدر ضيقة أو بسبب وجود الندب الجراحية.
  • القيام بعمل تمارين مجهدة بشكل كبير وعنيفة: فالقيام بممارسة الرضاعة بشكل وهمي، بهدف اسكات الطفل، حيث إنه لا يكون هناك حليب، فيؤدي هذا إلى ارتفاع إنتاج الهرمون.
  • تعاطي المخدرات.
  • وجود خلل هرموني.
  • تحفيز وتنشيط الحلمات.
  • وجود مشاكل في المبايض لدى النساء.

تعريف هرمون الحليب أو هرمون البرولاكتين

يتكون هذا الهرمون من مجموعة من الأحماض الأمينية، ويتم إفرازه بواسطة الغدة النخامية الموجودة بالدماغ، وهي تأخذ في الدماغ شكل غدة صغيرة، يتم تقديرها بحجم حبة الصنوبر.

تكون وظيفتها الرئيسية هي القيام بتنظيم أداء الغدد الصماء، التي تقوم بإفراز الكثير من الهورمونات، ومن أهم تلك الهرمونات هرمون الحليب.

يوجد هذا الهرمون في الدم بنسب محددة، ولكن يختلف إنتاجه من شخص لآخر، بالإضافة إلى هذا يتم التحكم في إفراز ذلك الهرمون من خلال المنطقة الموجودة تحت المهاد، والتي تكون في الغدة الدرقية وفي الدماغ، ويعمل هرمون الدوبامين المتواجد في الدماغ على تقليل إفراز هذا الهرمون، وضمان وجوده في معدلاته الطبيعية.

الوظائف التي يقوم بها هرمون البرولاكتين

يقوم البرولاكتين ببعض الوظائف الهامة في الجسم، سواء كان ذلك بالنسبة للمرأة أو الرجل، ومن هذه الوظائف ما يلي:

  • المساعدة على إفراز الحليب في جسم المرأة، حيث يعمل هذا الهرمون على تنشيط إفراز الحليب من الثدي عندما تكون المرأة حامل أو خلال فترة الرضاعة، لكي يتم تهيئة وتنبيه الجسم للقيام بعملية الرضاعة الطبيعية.
  • استكمال عملية النمو المتعلقة بالجهاز المناعي والجهاز العصبي لدى الجنين، حيث إنه يساعد بصورة كبيرة في تطوير نمو الجنين بداخل رحم الأم، ونمو خلايا الدماغ لدى الطفل.
  • التأثير على الخصوبة، فبالنسبة للرجال إذا ارتفع هرمون الحليب فإن هذا يؤدي إلى حدوث عقم، وإذا انخفض يزيد من نسب الخصوبة.
  • يساعد بصورة كبيرة في تكوين واكتمال انسجة الثدي لدى المرأة.
  • تقوية الجهاز المناعي لدى النساء والرجال.
  • تنظيم النشوة الجنسية.
  • تنظيم عمليات الآيض.
  • التأثير على هرمون الأستروجين لدى النساء، وهرمون التستوستيرون لدى الرجال.

الأعراض زيادة نسبة هرمون الحليب 

عندما يتم انقطاع الطمث لدى النساء لا يتم تعرضهم لمشكلة زيادة هرمون الحليب إلا نادرًا، ويكون هذا نتيجة لوجود خمول في وظيفة الغدة الدرقية.

وتوجد العديد من الأعراض المتعلقة بارتفاع هرمون الحليب لدى النساء في سن الشباب وقبل الوصول إلى انقطاع الطمث، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  1. الإصابة بالعقم.
  2. الإصابة بالهبات الساخنة.
  3. التعرض لحب الشباب.
  4. وجود تسريب في حلمات الثدي للحليب.
  5. حدوث نمو لشعر الوجه وشعر الجسم بشكل مفرط.
  6. انعدام الرغبة الجنسية.
  7. الإصابة بحساسية الثدي.
  8. الإصابة بالجفاف المهبلي.
  9. الشعور بألم عند الجماع.
  10. الإصابة بهشاشة عظام.
  11. اضطرابات في الدورة الشهرية.
  12. الإصابة بصداع، خاصةً في حالة وجود ورم بالغدة النخامية.
  13. التعرض لمواجهة بعض الصعوبات المرتبطة بحدوث الحمل وتثبيته.

ذكرنا من قبل أن تلك المشكلة تحدث في بعض الأحيان للرجال أيضًا، ومن العوامل التي تؤكد ارتفاع هرمون الحليب بالجسم لدى الرجال ما يلي:

  1. الشعور بإرهاق وألم.
  2. ضعف نمو شعر الجسم.
  3. تقليل الرغبة الجنسية.
  4. ضعف الانتصاب.
  5. خروج إفرازات الحليب من الحلمة.
  6. ضعف الدافع الجنسي.
  7. ظهور الثدي في حجم كبير.

النسب الطبيعية لهرمون البرولاكتين

تختلف نسب هرمون البرولاكتين الطبيعية باختلاف الجنس، وباختلاف الحالة الطبيعية للنساء، وإليكم في السطور التالية النسب الطبيعية لمختلف الحالات:

  • بالنسبة للمرأة الغير حامل: تتراوح نسبة البرولاكتين لدى المرأة الغير حامل بين 2 إلى 29 نانو جرام لكل ملي لتر.
  • المرأة الحامل: تتراوح بين 10 إلى 209 نانوجرام لكل ملي لتر.
  • الذكور: تتراوح بين 2 إلى 18 نانو جرام لكل ملي لتر.

علاج ارتفاع هرمون الحليب

تستند معالجة تلك المشكلة على السبب الذي أدى إليها، حيث إنه يوجد بعض الحالات التي لا تكون في حاجة إلى تناول أدوية، وهناك حالات أخرى يجب أن يتدخل الطبيب بشكل مباشر لكي يتم الوصول إلى العلاج المناسب، ومن طرق علاج ارتفاع هرمون الحليب ما يلي:

  • معالجة القصور المتواجد في وظيفة الغدة الدرقية: يقوم الطبيب بمعالجة قصور الغدة الدرقية من خلال إعطاء المريض لهرمون الغدة الدرقية الاصطناعي، حيث إنه يعمل على إعادة مستويات البرولاكتين في الجسم إلى نسبتها الطبيعية.
  • معالجة الورم البرولاكتيني: تعالج تلك المشكلة من خلال تناول بعض أنواع الأدوية التي تعمل على تقليل نسب إنتاج البرولاكتين المتواجدة بالجسم، التي ترتفع نتيجة للإصابة بورم برولاكتيني.
  • التدخل الجراحي: توجد بعض الحالات التي يجب أن يتم فيها تدخل جراحي لاستئصال الورم المسبب لهذه المشكلة، وفي بعض الحالات النادرة يتم إزالته بالإشعاع، ولكن لا يتم اللجوء إلى تلك الطريقة ألا بعد تجربة الأدوية والعملية الجراحية.
  • معالجة المشكلة الناتجة عن تناول الأدوية: يقوم الطبيب في هذه الحالة بوصف أدوية بديلة عن الأدوية التي تؤدي إلى زيادة هرمون الحليب بالجسم.

ومن الجدير ذكره أنه يجب معالجة مرض ارتفاع هرمون الحليب؛ وذلك لآن هناك عدد من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تحدث بسببه، مثل الإصابة بالعجز الجنسي، والتعرض لتأخر الحمل.

الأضرار المتعلقة بانخفاض هرمون الحليب لدى المرأة

يؤثر الاختلال في هرمون الحليب سواء كان بالانخفاض أو بالارتفاع على جسم المرأة، حيث يؤدي هذا إلى التعرض للعديد من المشاكل، ومن هذه الأضرار ما يلي:

  • التأثير على الرضاعة الطبيعية: عندما يحدث انخفاض في هرمون الحليب يؤدي هذا إلى التأثير على نمو أنسجة الثدي لدى المرأة، حيث يترتب على هذا عدم إنتاج حليب بكميات كافية لطفلها.
  • الإصابة بمتلازمة شيهان: متلازمة شيهان من الأعراض التي تحدث بشكل نادر بعد الولادة، وهي تؤدي إلى تلف الغدة النخامية من الجزء الأمامي لها وفقدان قدرتها على إفراز البرولاكتين، وبالتالي يحدث انخفاض في إنتاج هرمون الحليب.
  • امتناع الأم عن الرضاعة بعد ولادتها مباشرة: عندما تقوم الأم بعد الولادة بشكل مباشر بالامتناع عن إرضاع طفلها لمدة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين تنخفض إفرازات هرمون الحليب.

وهكذا يتم توضيح جميع أسباب ارتفاع هرمون الحليب ، وتم التعرف على أعراض ارتفاعه عند النساء والرجال وأسباب ذلك، وعرض طرق لعلاجه، والوظائف التي يقوم بها هرمون البرولاكتين وفي النهاية تناول المقال الأضرار الممتعلقة بانخفاض هرمون الحليب لدى المرأة.