أبرز خلفاء الدولة الأموية وأهم أعمالهم

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 23 سبتمبر 2021 , 15:09
أبرز خلفاء الدولة الأموية وأهم أعمالهم

أبرز خلفاء الدولة الأموية وأهم أعمالهم التي تشهد على حياة حافلة بالانتصارات والإنجازات، حيث تعد الدولة الأموية من أقوى الخلافات التي قامت بعد تنازل الحسن بن علي بن أبي طالب – رضي الله عنهما- عن الخلافة، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على أهم أعمال خلفاء الدولة الأموية

من هم خلفاء الدولة الأموية

هناك العديد من الخلفاء الذين برزوا في الدولة الأموية ولنعرفهم لابد لنا من معرفة جميع الخلفاء وترتيبهم في تولي الخلافة: 

  • معاوية بن أبي سفيان في الفترة من (661م إلى 680م)
  • يزيد بن معاوية في الفترة من (680 م إلى 683 م) 
  • معاوية بن يزيد في الفترة من (683 م إلى 684 م) 
  • مروان بن الحكم في الفترة من (683 م إلى 685م) 
  • عبد الملك بن مروان  في الفترة من (685 م إلى 705)
  • الوليد بن عبد الملك في الفترة من (705م إلى 715م) 
  • سليمان بن عبد الملك  في الفترة من (715م إلى 717م)
  • عمر بن عبد العزيز في الفترة من  (717م إلى 720م)
  • يزيد بن عبد الملك في الفترة من (720م إلى 724م)
  • هشام بن عبد الملك في الفترة من (724 م إلى 743 م) 
  • الوليد بن يزيد في الفترة من (743 م إلى 744م)
  • يزيد بن الوليد في الفترة من (744 م إلى 744م)
  • إبراهيم بن الوليد في الفترة من (744 م إلى 745 م)
  • مروان بن محمد في الفترة من  (745 م إلى 750م)

شاهد أيضًا: ابرز خلفاء الدولة العباسية واهم اعمالهم

أبرز خلفاء الدولة الأموية وأهم أعمالهم.

برز في الدولة الأموية عددًا من الخلفاء، فكان لإنجازاتهم السبق في التاريخ، وكان منهم ما يلي: معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، وهو أول خلفاء بني أمية، عبد الملك بن مروان، أولاد عبد الملك بن مروان، ومنهم الوليد، وسليمان، ويزيد، وهشام بن عبد الملك بالإضافة إلى عمر بن عبد العزيز، والذي يُلقب بخامس الخلفاء الراشدين، وهو الخليفة الذي ملأ الأرض عدلاً، ورحمة، وأمنًا، ورحمة.

معاوية بن أبي سفيان 

هو الصحابي معاوية بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، أبو صخر بن حرب المعروف بأبي سفيان وأمه هند بنت عتبة، تولي خلافة الدولة الأموية ما بين عام (661م إلى 680م)، لم يجمع الباحثون على العام الذي أعلن فيه إسلامه، ولكن أجمعوا أنه أسلم يوم فتح مكة أو بعدها بقليل، ويعتقد أيضًا أنه كان من الصحابة الذين وُكل إليهم كتابة الوحي.

أبرز أعمال معاوية بن أبي سفيان 

  • قام معاوية بن أبي سفيان بتأسيس أوّلَ أسطولٍ بحريٍّ في ظلّ خلافة عثمان بن عفان، وذلك ليتمكن من الدفاع عن المدن الإسلامية ضد غزوات البيزنطيين البرية والبحرية، ومما دفع معاوية للتفكير في هذا القرار إدراكه بأن عمليات الصوائف والشواتي لم تعد تكفي لإيقاف البيزنطيين وصد غزواتهم ضد مدن المسلمين؛ فقام بمعاونة الخليفة عثمان بن عفان من أجل تأسيس أول أسطول بحري إسلامي؛ لكي يتمكن من دفاع وصد البيزنطيين برًّا وبحرًا.
  • يُسَجّل التاريخ لمعاوية بن أبي سفيان أنّه تمكن من استمالة القبائل العربية الموجودة ببلاد الشام وهم اليمنيين على الرّغم من انتسابه لقيس، وذلك لمعرفته بحتمية ولاء هذه القبائل له في إدارته لبلاد الشام ومن ثم خلافة المسلمين.
  • وصف المؤرّخون معاوية بعدة صفات منها الكرم والحِلم والذكاء الحادّ، حيث يُعدّ أوّلَ من قام بتوريث الخلافة إلى ابنه وجحد الاتفاق الذي تم بينه وبين الحسن بن علي بن أبي طالب والذي نص على نقل الخلافة بحسب مبدأ الشورى بين المسلمين.
  • ومن أبرز إنجازاته السياسيّة والإداريّة هو قيامه بإنشاء الدواوين المركزية مثل: ديوان الخاتم وديوان الرسائل وديوان الكتبة وديوان البريد، وكذلك انتشار الأمن وتقوية سلطة الدولة في عهده وتوسيع رقعة الدولة جغرافيًا، وقدرته على اختيار الأشخاص المناسبين لتولي المناصب المهمة، بالإضافة إلى تقوية الأسطول البحري، والاهتمام ببناء الجيش الإسلامي، ونقل العاصمة من المدينة المنورة إلى دمشق.

يزيد بن معاوية 

هو ثاني خلفاء بني أمية تولى الخلافة في الفترة ما بين 680 م إلى 683 م، ويعد أول ولي عهد في تاريخ الخلافة الإسلامية ورث الخلافة من بعد أبيه، عاش فترة من حياته في البادية، فأمّه ميسون بنت بحدل الكلبية ترجع أصولها إلى البدو، وقد تولى الخلافة بعد وفاة أبيه معاوية مباشرة، على الرغم من معارضة بعض المسلمين وعلى رأسهم الحسين بن عليّ وعبد الله بن الزّبير بن العوام.

أبرز أعمال يزيد بن معاوية 

عُرف عن يزيد بن معاوية حبه للشعر والفصاحة، وبالرغم من هذه الاختلافات حول شخصية يزيد بن معاوية وخاصة حول حادثة كربلاء والتي استشهد فيها الحسين بن علي، من الجدير بالذكر أن له العديد من الإنجازات وهي:

  • كان قائدًا عسكريًا شجاعًا؛ فقد قاد جيش المسلمين لحصار القسطنطينية.
  • أثبت نجاحه في إدارة شؤون البلاد بالرغم من قصر مدّة خلافته التي لم تتجاوز ثلاثة أعوام.
  • قام بضبط أحوال أهل الشّام وما حولها، وأخمد ثورة أهل المدينة بعيدًا عن الأمور الخلافية.
  • توفي يزيد بن معاوية عام 683 م، بعد تركه لعدد من الإنجازات السياسية والعسكرية، بالإضافة إلى تركه خلافًا تاريخيًّا لم يحلّ إلى الآن بين المسلمين.
  • قام بزيادة مساحة البلاد عن طريق التوسع في أفريقيا، كذلك قام بزيادة أعداد الجيوش الإسلامية عند الحدود الشمالية لبلاد الشام وكذلك أمام الأراضي البيزنطية، حيث وصلت جيوش المسلمين في عهده إلى بُخارى

مروان بن الحكم 

هو مروان بن الحكم بن أبي العاص الأموي القرشي ينسب إليه تأسيس الفرع المرواني من الدولة الأموية، وقد حكمت هذه السلالة العرب والمسلمين في المشرق من عام 683 م إلى عام 750م، وفي الأندلس تمكنت من استمرار حكمها من عام 756م إلى 1031م على يد القائد الأموي عبد الرحمن الداخل، اشتُهر مروان بن الحكم بولايته للمدينة المنورة في عهد الخليفة معاوية بن أبي سفيان أكثر من مرة، وقد كان من كتبة الخليفة عثمان بن عفان. 

أبرز أعمال مروان بن الحكم 

بعد انعقاد مؤتمر الجابية الذي كان يضم قبائل عربية مختلفة من القيسية واليمنية والذي كان من نتائجه أن رجَحَت كفّة الفرع المرواني المتمثل في مروان بن الحكم على خالد بن يزيد الذي مثّل الفرع السفياني، ومن ثمّ وقعت معركة مرج راهط التي كانت بين مروان بن الحكم والضحاك بن قيس الفهري؛ لأنه رفض مبايعة مروان على الخلافة وقد كان يرأس ولاية دمشق في ذلك الوقت، وقد كان لانتصار مروان على الضحاك بداية النهاية لحالة الانقسام في الدولة الإسلامية ونهاية ثورة عبد الله ابن الزبير من مكة، من وأهم إنجازات مروان بن الحكم:

  • استطاع توحيد قبيلة بين أمية تحت رئاسته.
  • تمكن من إنهاء الخلاف والانقسام في الدولة الإسلامية.
  • أعاد ترتيب الأسواق في غالبية المدن العربية والإسلامية.
  • تشهد له العديد من المنجزات المعمارية في كلا من المدينة المنوّرة ودمشق. 

عبد الملك بن مروان

هو الخليفة أبو الوليد عبد الملك بن مروان بن أبي العاص الأمويّ القرشي، وهو وَلِيَ عهد أبيه الخليفة مروان بن الحكم، وُلد في المدينة المنورة عام 646م وتوفّي عام 705م، ويشتهر بين المؤرخين بأنه مؤسس الدولة الأموية الثاني، كما يعد أحد فقهاء المدينة الأربعة في زمنه، وتولى الخلافة لمدّة واحد وعشرين عامًا في الفترة من (685م إلى 705م).

أبرز أعمال عبد الملك بن مروان

عُرف عبد الملك بن مروان بين رعاياه بالصّلابة والشدة في السياسة وإدارة أمور الدولة ومن أهم إنجازاته:

  • تمكن من نقل الدولة الأموية إلى مرحلة جديدة متقدمة وأكثر تطور على المستوى الإداري.
  • تمكن من القضاء على جميع الثورات والتمردات التي قامت ضده وما قبل ذلك بالتدخل العسكري، وقام بمساعدته على ذلك بعض قادته الأشداء مثل الحجاج بن يوسف الثقفي وزياد بن أبيه.
  • برز في التاريخ كأحد أهم خلفاء بني أمية الذين كثرت في عهدهم الفتوحات على عدة جبهات، والتي كان من أهمها الجبهة البيزنطية والجبهة الإفريقية، مهدت هذه الفتوحات للخلفاء من بعده السيطرة على شبه الجزيرة الإيبيرية أو المعروفة بالأندلس.
  • عمل على تعريب الدواوين، والقضاء على العديد من الثورات مثل ثورة الخوارج والعلويين والتوابين وثورة ابن الأشعث وثورة عمرو بن سعيد الأشدق وثورة زفر بن الحارث الكلبي.
  • قام بصكّ العملات المعدنية، وترتيب أموال الدولة المالية ومؤسساتها، كما اهتم بالصناعات كالنسيج والبردي وغيرها.
  • قام ببناء بعض المدن الجديدة مثل: مدن واسط وتونس، وكذلك بناء قبة الصخرة.

شاهد أيضًا: ما ابرز اعمال الخلفاء الراشدين .. إنجازات المسلمين في عهد الخلفاء الراشدين

الوليد بن عبد الملك

هو الوليد بن عبد الملك بن مروان الأموي القرشي أو الوليد الأول، ولد في المدينة المنورة عام 668 م، وتوفّي عام 715م في غوطة دمشق، تولى الخلافة في الفترة من (705م إلى 715م)، اشتهر بضعفه في اللغة العربية -أيْ لَحْنه في النطق.

أبز أعمال الوليد بن عبد الملك

قام ببناء مسجد النبي محمد والمسجد الأموي في دمشق، وذلك نظرًا لحبه لفن العمارة والبناء، كما ينسب إليه عدة أعمال أهمها:

  • ينسب إليه توسعة المسجد النبوي في المدينة المنورة وبناء المسجد الأقصى في القدس.
  • قام بترميم الكعبة وكذلك رصف الطرق في كلا من بلاد الشام والعراق والجزيرة العربية.
  • كانت تعيش الدولة الأموية في خلال خلافته أزهى عصورها التاريخية، فقد تمكنت جيوشه من الوصول إلى الأندلس وقاموا بالسيطرة عليها وكذلك السيطرة على بخارى وسمرقند ومناطق عدة من وسط آسيا، كما انتشر الإسلام في عهده ووصل إلى الصين والهند.

عمر بن عبد العزيز

تولى الخليفة عمر بن عبدالعزيز الخلافة في الفترة من (717م إلى 720م) عُرف بخامس الخلفاء الراشديّن أو عمر الثاني، وهو أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي القرشي، ولد سنة 681 م وقيل أنه توفّي بالسم في عام 720م، اشتُهر عمر بن عبد العزيز بين الناس بحبه للعدل والمساواة، كما عرف عنه أنه كان فقيهًا عالمًا بأمور الدين والسياسة.

أبرز أعمال عمر بن عبد العزيز

  • عُرف عن عمر بن عبد العزيز حبه الكبير لطلب العلم؛ وكان لنشأته بين علماء المدينة دور كبير في ذلك، حيث قام بأمامه الإمام أنس بن مالك عندما كان طفلًا صغيرًا.
  • من أبرز أعماله أمره بتدوين الحديث.
  • في بداية خلافته أمر بسحب أغلب جيوش المسلمين من مناطق القتال، وقام بوقف الفتوحات لفترة حتى يقوم ببناء المدن الإسلامية، كما عزز الاقتصاد وأمر ببناء المساجد والمدن والسواقي.
  • قام بتقوية خطوط الجيش الأولى للدفاع عن المدن الإسلامية في شمال سوريا وآسيا الوسطى وبعض المدن الساحلية، كما قام  برد المظالم لأهلها وحاول إصلاح أخطاء الخلفاء الأمويين السابقين له.
  • قام بنشر العلم في المدن الإسلامية؛ إذ إنّ ابنه طلب من الولاة أن يعملوا على تعليم الرعية القراءة والكتابة لزيادة معرفة أمور دينهم ومعرفة حقوقهم وواجباتهم.

والآن وقد تعرفنا على أبرز خلفاء الدولة الأموية وأهم أعمالهم ، وتاريخهم والذي على الرغم من كثرة الخلافات حول عدد منهم ألا إنه لا نستطيع أن ننكر الدور العظيم للدولة الأموية في تقوية جيوش ومدن المسلمين وزيادة الفتوحات وبعض الكنوز المعمارية الباقية حتى الأن.