أبرز المؤلفات الموثوقة في التفسير

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 23 سبتمبر 2021 , 13:09
أبرز المؤلفات الموثوقة في التفسير

أبرز المؤلفات الموثوقة في التفسير للقرآن الكريم، حيث تُعد كتب التفسير هي الكتب الأكثر أهمية دينية، بعد كتاب الله – عز وجل – ، والتي يتم تدوين الشرح الخاص بالآيات القرآنية داخلها، مع الأمور المتعلقة بتفسير هذه الآيات أيضًا، وتتمثل هذه الأمور في مكان نزول هذه الآيات، ومن الذي قام بنسخها، وأسباب نزول هذه الآيات، لذلك اتجهوا فقهاء التفسير إلى تدوين هذه المؤلفات.

ما المقصود في علم التفسير 

يُعتبر علم التفسير هو العلم، الذي يعمل على تفسير وتوضيح الآيات الخاصة بالقرآن الكريم، حيث أن هذه الآيات تم إنزالها من قِبَل الله – سبحانه وتعالى – على رسوله الأمين محمد (صلى الله عليه وسلم)، لذلك يقوم علم التفسير بتفسير آيات القرآن الكريم بطريقة واضحة ومفصلة، من خلال الأسباب الخاصة بنزولها ومعانيها المختلفة كذلك، بسبب كون القرآن الكريم أعظم الكتب على وجه التحديد، حيث أنه قام بجمع جميع الأمور المتعلقة بالمسائل الفقهية والحياتية وكافة العلوم والأمور المختلفة بداخله في مادة روحانية وإلا هيه متقنة، فلا يوجد أي كتاب آخر في العالم بإمكانه مقارنة القرآن الكريم، وذلك لكي يُعلم المؤمنين والمسلمين وكافة البشر التعاليم الدينية السمحة، يجب أن يتم فهم القرآن الكريم فهمًا صحيحًا على يد أحد الفقهاء والشيوخ المشهورين، أو من خلال كتب الفقه والتفسير التي تركوها على مر العصور المُنقضية، حتى يستوعب الناس أهمية السير في الطريق الصحيح، وذلك لأن علم القرآن الكريم والتفسير من أكثر العلوم، التي تحوز على درجة عالية جدًا عند الله – سبحانه وتعالى – وترفع من شأن ومكانه حامل كتاب الله تعالى أو القرآن الكريم وسنة نبيه الكريم (صلى الله عليه وسلم)، عند الله – عز وجل – ويتم وضعه في أفضل المنازل ويُحشر مع المؤمنين التابعين.

شاهد أيضًا: مراحل نشأة علم التفسير

أبرز المؤلفات الموثوقة في التفسير

كتب التفسير من أكثر الأمور المهمة للمسلمين بصفة عامة ولغير المسلمين أيضًا، حيث تم تأليف هذه الكتب على يد الفقهاء المتميزين، لذلك يلجؤون إلي هذه الكتب في مجال التعليم بمختلف مراحله العلمية والفئات العمرية كذلك، ومن هذه المؤلفات:

  • كتاب الفقيه الشيخ جلال الدين السيوطي: قام هذا المؤلف العظيم بتدوين الكتاب الخاص بالتفسير المُسمى (الإتقان في علوم القرآن). 
  • مجلد العالم الفقيه الزركشي المصرى: قام هذا العالم الجليل بتدوين كتاب التفسير الخاص به، والمسمى (البرهان في علوم القرآن). 
  • مجلد العالم التونسي الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور: قام العالم ذوي الجنسية التونسية، بتدوين الكتاب الخاص بالتفسير، والمُسمى (تفسير التحرير والتنوير). 
  • كتاب المؤلف الإمام الفقيه الشيخ نصر بن محمد السمرقندي: قام الإمام السمرقندي بتدوين كتاب التفسير، المُسمى (بحر العلوم) أو(تفسير السمرقندي). 
  • المؤلف الخالص بالفقية المالكي الشيخ عبد الرحمن بن محمد: قام بتدوين كتاب التفسير المُسمى (الجواهر الحسان في تفسير القرآن)، حيث لُقب أيضًا باسم ابو زيد. 
  • المؤلف الخاص بالشيخ الفقية عبد الرحمن بن كمال السيوطي: قام بكتابة كتاب التفسير المُسمى (الدر المنثور في التفسير بالمأثور) وقد لُقب أيضًا باسم جلال الدين السيوطي. 

كتاب جامع البيان في تفسير القرآن 

يُعد كتاب جامع البيان من أبرز الكتب والمجلدات، التي قد ظهرت من خلال علم التفسيرات، بسبب بذل المؤلف الخاص بالكتاب العديد من المجهود، لكي يحصل على التفسير الخاص بالآيات القرآنية، من خلال تفسيرات الصالحين والصحابة، حيث قام محمد ابن جرير المُلقب بـ(الطبري)، بالتحدث في العديد من الأمور، الخاصة بتفسير الآيات القرآنية، التي تتمثل في الجوانب النحوية، قام محمد بن جرير أيضًا ببذل مجهود عظيم، لكي يتم التوصل إلى العديد من الأمور المتعلقة بالمسائل الفقهية، يعود انتماء الطبري أو محمد بن جرير إلى المذهب السني، اعتمد الطبري على الأحاديث في تفسيراته وأقوال الصحابة كذلك. 

شاهد أيضًا: ما المقصود بيوم الفرقان الذي ذكره الله تعالى في القرآن الكريم

كتاب تفسير القرآن العظيم

يُعتبر كتاب تفسير القرآن أحد أبرز المؤلفات، التي تم توثيقها داخل علم التفسير، حيث قام الإمام المدعو ابن كثير القرشي بتأليف ذلك الكتاب، بسبب تميزه الشديد في المجال الخاص بتفسير القرآن الكريم، تم تصنيف الكتاب أحد ضمن المؤلفات المشهورة الخاصة بمجال علم التفسير، يتميز ابن كثير القرشي باعتماده على الاستناد في أسلوبه من خلال السنة النبوية، وفي التفسير الخاص بالآيات يرجع ويستند إلى القرآن الكريم، حيث يتسم المذهب الخاص بالإمام القرشي بالفصاحة والإخلاص والأمانة، لذلك يقوم باستعراض الأحاديث النبوية في فصاحة بالغة، حيث يهتم القرشي أيضًا بالدقة البالغة من خلال اللغة العربية والعلوم المتعلقة بها. 

كتاب تفسير البغوي

تُعد تفسيرات البغوي أحد المؤلفات الموثوقة والبارزة في التفسير الخاص بالآيات القرآنية، حيث تم تأليف هذا الكتاب على يد الحسين بن مسعود البغوي، وكانت كنيته في نفس الوقت هي: أبو محمد، يتكون كتاب تفسير البغوي من عدد 8 مجلدات، تشتمل على التفسير الخاص بالآيات القرآنية مع تفسيرات كلًا من الصحابة والتابعين للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) يُعتبر هذا الكتاب أحد أعظم القائمة الخاصة بكتب تفسير القرآن الكريم، بسبب ابتعاد البغوي عن أي وجه من أوجه التفسير الضعيف أثناء تدوين الكتاب، حتى يلبي رغبات الطلاب والتلاميذ المهتمين بدراسة علم التفسير، اجتهد البغوي في تفسيره لذلك الكتاب كثيرًا، لكي ينفذ وصية وكلام النبي (محمد صلى الله عليه وسلم) والاقتداء بالصالحين والسلف على وجه الخصوص. 

شاهد أيضًا: ابحث في كتاب الله عن الايات التي جاء فيها ذكر اللؤلؤ مع تقديم تفسير ميسر لها  

كتاب تفسير البحر المحيط

يُعتبر أحد أشهر الكتب في مجال علم التفسير، حيث يتميز هذا الكتاب عند الكثير من علماء الدين، بكونه أفضل الكتب الخاصة بمجال التفسير في التاريخ، تم تأليف هذا الكتاب على يد الغرناطي، أو أبو حيان الغرناطي أثناء تواجده في مصر، وكان عمره خمسين عامًا، ويُعد هذا الكتاب أحد أهم المراجع للأفراد المتعمقين في العديد من الأشكال الإعرابية، مثل المسائل النحوية والألفاظ الموجودة في القرآن الكريم التي يعرضها ذلك الكتاب، حتى يقوم بتعليم وإيصال جميع التفاصيل الدقيقة الموجودة في كتاب الله – عز وجل – يقوم المؤلف بعرض العديد من المفردات والمعاني اللغوية و بالإضافة إلى ذلك يقوم بعرض أسباب وجود هذه الآيات. 

شاهد أيضًا: حدد القرن الذي عاش فيه كل مفسر من هؤلاء

أبرز مفسري القرآن الكريم 

مفسري القرآن الكريم يمتازون بالإجادة وسعة الأفق، حيث أن أبرز المؤلفات الموثوقة في التفسير، تم كتابتها على يد أبرز مفسري القرآن الكريم، على مر العصور والزمان، من خلال:

  • مفسري الصحابة: يوجد العديد من الصحابة، الذين قاموا بتفسير القرآن الكريم، ومن أبرز هؤلاء الصحابة: علي بن أبي طالب و عبدالله بن مسعود و عبدالله ابن عباس وأبي كعب الأنصاري. 
  • مفسري التابعين: يتمثل أشهر مفسرين القرآن الكريم التابعين، من خلال محمد بن كعب القرظي، وعروة بن الزبير، مجاهد بن جبر، الحسن البصري، أبو العالية الرياحي
  • مفسري التاريخ: يتمثل مفسرين القرآن الكريم التابعين للعصور على مر التاريخ من خلال القرطبي، أبي بكر الجزائري، محمد راتب النابلسي، الشيخ الشعراوي، الفخر الرازي، محمد الطنطاوي. 

في النهاية وبعد معرفة أبرز المؤلفات الموثوقة في التفسير والتعرف على أبرز الشيوخ الذين قاموا بتفسير القرآن الكريم كذلك، يجب أن يتم الرجوع إلى كتب التفسير الموثوقة، عند الرغبة في الاطلاع أو التوصل لأمر مهم من الأمور المختلفة المتعلقة بالحياة بصورة شاملة.