لماذا نصوم عاشوراء وتاسوعاء

لماذا نصوم عاشوراء وتاسوعاء

لماذا نصوم عاشوراء وتاسوعاء في الشريعة الإسلامية، إذ إنّ صوم التطوع هو من فضائل الأعمال التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع السبب الحقيقي لصيام أيام التاسع والعاشر من شهر الله المحرم، إضافة للوقوف مع حكم صيام اليوم التاسع والعاشر من محرم، وما هي فضيلة صيام تلك الأيام التي اختصّت بالذكر من النبي عليه الصلاة والسلام.

لماذا نصوم عاشوراء وتاسوعاء

ورد في سبب صيام اليوم التاسع واليوم العاشر من شهر ذي الحجة أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قدم إلى المدينة المنورة لمّا كانت الهجرة النبوية الشريفة، فرأى اليهود يصومون في اليوم العاشر من شهر محرم، وكانت عادة الجاهلية الصيام في ذلك اليوم، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصومه، فلمّا سأل النبي -صلى الله عليه وسلم- عن سبب الصيام لذلك اليهود أجاوبه أنه يوم يقدسونه؛ لأنّ الله نجا به موسى من فرعون، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- نحن أحق بموسى منهم، وصامه.[1]

هل يجب صيام تاسوعاء مع عاشوراء؟

لا يجب صيام تاسوعاء مع عاشوراء، بل يُمكن للمسلم أن يصوم اليوم العاشر من محرم لوحده فقط، وصيام عاشوراء هو على ثلاث مراتب، فأمّا المرتبة الأولى وهي أقل المراتب وأدناها هي أن يصوم يوم عاشوراء فقط. وأمّا المرتبة الثانية فهي أن يصوم تاسوعاء مع عاشوراء لأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- مخالفة اليهود والنصارى، وأمّا المرتبة الثالثة وهي الكمال فهي أن يصوم اليوم الحادي عشر من شهر محرم وبالإضافة لليوم التاسع والعاشر، وصيام اليوم التاسع فيه حكمة مخالفة اليهود، فقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- في غير موضع التشبه بهم.[1]

فضل صيام عاشوراء وتاسوعاء

إنّ فضل صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء هو مما لا يخفى على مسلم متابع لتعاليم النبي صلى الله عليه وسلم، وقد روي عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أنّه قال: “مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلا هَذَا الْيَوْمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ “، وقد ذكر عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في فضل صيام عاشوراء أنّه قال: “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ”، وهذا يدل على الفضل الجليل لهذا اليوم، والذي لا يجب على مسلم أن يفوته.[2]

إلى هنا نكون قد توقفنا مع نهاية مقال لماذا نصوم عاشوراء وتاسوعاء وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في المسألة، وأضأنا على الحكم الشرعي لإفراد عاشوراء في الصوم إضافة لبعض الإضاءات الخاصة بصيام يوم عاشوراء وتاسوعاء.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , استحباب صيام تاسوعاء مع عاشوراء , 04/08/2022
  2. ^ islamqa.info , فضل صيام عاشوراء , 04/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.