في أي عام فرضت الصلاة

في أي عام فرضت الصلاة

في أي عام فرضت الصلاة، تعد الصلاة ثاني ركن من أركان الإسلام التي تلي النطق بالشهادتين، وهي عمود الدين ولا يقوم إلا بها، ومن أهم الشرائع الذي بعث فيها المرسلين والأنبياء ليعلموها للناس، ومن خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي، في أي عام فرضت الصلاة سنتعرف على الصلاة ومتى فرضت، وكم ركعة فرضت الصلاة.

فريضة الصلاة

تعد الصلاة الركن الثاني القائم عليه الإسلام، وهي أهم أركانه بعد النطق بالشهادتين، وتحتل الصلاة مكاناً مهماً في التشريع الرباني فعدها عماد الإسلام، وباباً لرحمة الله عز وجل وجنته، وورد ذكر فرض الصلاة بالقرآن في أكثر من موضع من قوله تعالى:{إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً}[1]. والصلاة هي أداء حركات معينة بكامل الخشوع والتركيز يتخللها دعاء وذكر محدد من أوقات موزعة على مدار اليوم كله، وتكون الصلاة بوقوف المسلم متوجهاً إلى القبلة وهي بيت الله الحرام، وتؤدي الصلاة حسب ما ورد عن سنة نبينا، ويراعى التتابع المتسلسل في أداء أركانها.

شاهد أيضا: في اي صلاة تم تغيير القبلة

في أي عام فرضت الصلاة

للصلاة مكانة عظيمة لا تنافسها فيها عبادة أخرى لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “رأسٌ الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروةُ سنامه الجهاد في سبيل الله”.[2]، وفرضت الصلاة في السماء مباشرة دون وحي، فإن الصلاة فرضت في عام:

  • 621 م في ليلة الإسراء والمعراج ما بين السنة 11 إلى السنة 12 من البعثة النبوية.

متى فرضت الصلاة

فرضت الصلاة قبل هجرة الرسول إلى المدينة المنورة، أي فُرضت في مكة، في ليلة الإسراء والمعراج وقيل كان يوم الاثنين في 27 من شهر رجب قبل الهجرة حسب ما ورد عن ابن جوزي، وقيل فرضت قبل خمس سنوات من الهجرة، وكانت أول صلاة يؤديها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة الظهر.

شاهد أيضا: كيفية معرفة اتجاه القبلة بدون بوصلة

أين فرضت الصلاة

الصلاة من العبادات التي اختصها الله بالشرف العظيم، فقد فرضت في السماء السابعة، وهذا قدر عظيم اختص الله به نبيه والمسلمين وتأكيداً على رفعة الصلاة ومكانتها بالإسلام، وفُرضت بشكل مباشر دون حاجة لوسيط ٍأو وحي عندما عُرج برسول الله إلى السموات السبع في حادثة الإسراء والمعراج، وأقرت فريضة الصلاة في مكة المكرمة قبل الهجرة إلى المدينة المنورة.

تخفيف الصلاة من خمسين ركعة إلى خمس ركعات

في بدء تشريع الصلاة فرضت الصلاة على نبينا محمد-صلى الله عليه وسلم- وأمته خمسين صلاة على مدار اليوم والليلة، ثم سأل النبي التخفيف على أمته حتى صارت خمس صلوات تؤدي اليوم والليلة وهي: الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء، فورد عن أنس بن مالك عن أبي ذر أن رسول الله قال يحدث عن الإسراء والمعراج: “ففرض الله -عز وجل- على أمتي خمسين صلاة، فرجعت بذلك حتى مررت على موسى فقال: ما فرض الله لك على أمتك؟ قلت: فرض خمسين صلاة، قال: فارجع إلى ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك، فراجعت فوضع شطرها، فرجعت إلى موسى، قلت: وضع شطرها، فقال: راجع ربك فإن أمتك لا تطيق، فراجعت فوضع شطرها، فرجعت إليه، فقال: ارجع إلى ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك، فراجعته، فقال: هي خمس، وهي خمسون، لا يبدل القول لدي، فرجعت إلى موسى، فقال: راجع ربك، فقلت: استحييت من رب”.[3]

شاهد أيضا: متى حولت القبله من المسجد الاقصى الى المسجد الحرام

وإلى هنا نكون قد توصلنا لختام مقالنا الذي تحدثنا من خلاله عن فريضة الصلاة وفي أي عام فرضت الصلاة على المسلمين، كما وتطرقنا للحديث على مكان فرض الصلاة وهو السماء السابعة يوم أسري برسول الله بحادثة الإسراء والمعراج، كما تعرفنا على كيفية بدء تشريع الصلاة وتخفيفها لخمس صلوات.

المراجع

  1. ^ سورة النساء , الآية 103.
  2. ^ alukah.net , رأس الأمر: الإسلام، وعموده: الصلاة , 06/05/2022
  3. ^ صحيح مسلم , مسلم، أنس بن مالك وابن حزم، 163، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

>