حكم العادة السرية في رمضان بعد الإفطار

حكم العادة السرية في رمضان بعد الإفطار

حكم العادة السرية في رمضان بعد الإفطار الذي يعد أحد أهم الأحكام الموجودة في الشريعة الإسلامية والتي قد يجهل بعض المسلمين مدى ضررها وخاصةً خلال شهر رمضان المعظم، حيث يحرص المسلمون على تجنب كافة المعاصي والآثام التي قد تتسبب في بطلان الصوم واقتراف الذنوب دون وعي كافٍ بذلك الأمر، ومن خلال هذا المقال عبر موقع مقالاتي سوف يتم التعرف على حكم العادة السرية في رمضان بعد الإفطار.

حكم ممارسة العادة السرية

إن العادة السرية المعروفة بالاستمناء من الأمور المحرمة شرعًا بإجماع العلماء، وقد شرع الله للإنسان خروج المني بالعلاقة المباحة بين الذكر والأنثى، ولكنه حرم ممارسة تلك العادة السرية سواء باليد أو النظر أو الاستماع لكل ما يحرك الشهوة وينتج عنها خروج المني.

ذكر الله في كتابه الكريم دليل تحريم ممارسة العادة السرية في قوله تعالى “وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُون” حيث تشير الآية إلى المتعة بين الزوجين فقط وما غير ذلك فهو حرام.

تحدث النبي الكريم أيضًا عن تحريم العادة السرية في حديثه الشريف حين قال صلى الله عليه وسلم “مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، ومَن لَمْ يَسْتَطِعْ فَعليه بالصَّوْمِ؛ فإنَّه له وِجَاءٌ” حيث أن النبي يطلب من الشباب عفاف النفس بالصوم حال عدم القدرة على الزواج، ولم يوجههم إلى الاستمناء حال كونه أمرًا مباحًا.

شاهد أيضًا: حكم بلع النخامة للصائم في نهار رمضان

حكم العادة السرية في رمضان بعد الإفطار

اتفق جمهور العلماء على تحريم ممارسة العادة السرية قبل أو بعد الإفطار، إلا أنه إذا تم اقترافها بعد الإفطار لا يمكن اعتبارها من مفسدات صيام اليوم التالي على الرغم من تحريمها بشكل قاطع، ولكن لا بد أن يتوب المسلم منها ويغتسل قبل الفجر حتى يصح صيامه في الأيام التالية، حيث تعد ممارسة العادة السرية في شهر رمضان من الأمور الشرعية التي لا تحتمل الجدال في تحريمها، حيث أنها من الأمور التي تم تحريمها بشكل مطلق خلال شهر رمضان أو على مدار الأيام المختلفة، وتكون عقوبة ممارستها في نهار شهر رمضان أشد نظرًا لارتكابها عمدًا، كما أنها تعد من مفسدات الصيام.

حكم العادة السرية أثناء صيام رمضان

إن ممارسة العادة السرية أو ما تعرف بالاستمناء أي خروج المني نتيجة حدوث الشهوة هي أمر قاطع التحريم أثناء الصيام أي في نهار رمضان وذلك بإجماع جمهور العلماء، حيث يشير معنى الصيام في الأصل إلى امتناع المسلم عن الطعام والشراب وممارسة العلاقة الجنسية.

يستمد الاستمناء تحريمه وإفساده للصيام حال قياسه مع القيء المتعمد وخروج الدم عبر الاحتجام، حيث يتسبب كل منهما في ضعف ووهن البدن، لذلك لا بد من الطهارة والاغتسال عقب خروج المني حتى يستعيد الجسم قوته ونشاطه مرة أخرى، وهنا يمكن الجزم بأن الاستمناء من مفسدات الصيام.

شاهد أيضًا: حكم صيام الاطفال في رمضان

حكم الاحتلام أثناء صيام رمضان

أجمع جمهور العلماء على أن وقوع الاحتلام أثناء الصيام لا يبطله، حيث أنه من الأمور الغير مقصودة والخارجة عن إرادة الفرد، كما لا تتطلب القضاء للمحتلم، حيث أن التحسب لذلك الأمر يمثل مشقة على الشخص نظرًا لوقوعه أثناء النوم.

على ذلك يحتاج الإنسان إلى العدول عن النوم حال الرغبة في حماية النفس من الاحتلام، ولا يمكن للمرء القيام بذلك، وقد تم تفسير عدم اعتبار الاحتلام من مفسدات الصيام نظرًا لكون خروج المني لم يتم من خلال معاشرة فعلية أو شهوة واقعية، حيث أن أفعال الإنسان خلال نومه غير مكلف بها وتخرج عن إرادته.

يمكن الاستناد في كون الاحتلام أمر غير مسؤول عنه النائم إلى حديث النبي صلى الله عليه وسلم حين قال “رُفِعَ القلمُ عن ثلاثةٍ: عنِ النَّائمِ حتَّى يستيقظَ، وعنِ الصَّبيِّ حتَّى يحتلمَ، وعنِ المجنونِ حتَّى يعقلَ”.

أوقات وجوب الغسل في رمضان

إن الغسل من الأمور التي لا بد أن يحرص عليها كل مسلم ومسلمة حال توفر موجبات الغسل، حيث يجب الالتزام به من أجل الذهاب إلى الصلاة، حيث يصبح الصيام واجبًا على المرأة حال الطهارة من النفاس أو الحيض قبل الآذان، ولكن لا يشترط الغسل قبل الفجر، ويصبح صيامها صحيحًا إذا اغتسلت بعد الفجر ولا حرج في ذلك.

ينطبق الحكم ذاته على جنابة الرجل، حيث لا يأثم الرجل حال تأجيل الغسل من الجنابة، ولا يوجد أي تأثير على صحة صيامه، ولكن الأصل في ذلك الأمر هو المسارعة إلى الغسل حتى لا يتقاعس عن أداء صلاة الفجر، كما يجب على المرأة حال الطهارة خلال نهار رمضان أن تغتسل وتؤدي فرض الصلاة مع البدء بالصيام في اليوم التالي.

شاهد أيضًا: حكم الاحتلام في نهار رمضان

على ذلك تم التعرف على حكم العادة السرية في رمضان بعد الإفطار، حيث تم عرض الحكم الشرعي لممارسة العادة السرية وأدلة تحريمها من القرآن والسنة، كما تم التعرف على حكم ممارسة العادة السرية خلال الصيام، والحكم الشرعي للاحتلام في نهار رمضان وهل يعد من مفسدات الصيام من عدمه، وأوقات وجوب الاغتسال في رمضان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.