تجربتي مع خادمة من كينيا وعيوب استقدامهم

تجربتي مع خادمة من كينيا وعيوب استقدامهم

تجربتي مع خادمة من كينيا وعيوب استقدامهم من المهم التعرف عليها قبل اتخاذ قرار تشغيل الخادمة في المنزل، والخادمات سواء كن آسيويات من الفلبين أو أندونيسيا وبنجلاديش، أو كن من أفريقيا مثل أوغندا وكينيا أصبحن منتشرات في كل الدول الخليجية تقريبًا، والتي تحتاج فيها ربة المنزل إلى من يساعدها في مهام المنزل وترتيب البيت، وكذلك رعاية الأطفال وخدمتهم، وفي موقع مقالاتي نتعرف على تجارب التعامل مع الخادمات من كينيا وعيوب الخادمات من هذه الدولة الأفريقية.

تجربتي مع خادمة من كينيا

اختيار الخادمة المناسبة للمنزل من الأمور المهمة التي ينبغي التركيز فيها على نظافة الخادمة ومستوى نشاطها ومدى طاعتها وفهمها للمطلوب منها، وفيما يلي نتعرف على تجارب العديد من ربات البيوت مع الخادمات من كينيا:

  • صاحبة التجربة الأولى في التعامل مع خادمة من كينيا هي سيدة سعودية تقول إنها قررت الاستغناء عن العاملة الفلبينية لديها والتي كانت تلح للرجوع إلى بدلها على فترات قصيرة، ومن ثم قررت المرأة مع زوجها استقدام خادمة كينية بدلًا منها، وبالفعل كانت التجربة إيجابية وشعرت السيدة السعودية بالفرق من حيث النشاط والقيام بالكثير من المهام في وقت واحد.
  • التجربة الثانية من تجارب تشغيل خادمات من كينيا لسيدة من الإمارات والتي قامت بالتعامل مع مكتب استقدام خادمات شهير؛ حيث قام المكتب بإرسال خادمة شابة على قدر كبير من المهارة والأدب في التعامل، وعند تشغيل الخادمة كانت تقوم بالكثير من مهام تنظيف البيت بسرعة أكبر حتى من الخادمات الهنود التي كانت السيدة تعتمد عليهن قبل استقدام هذه الكينية.
  • في تجربة غير مشجعة عن الخادمات الأفريقيات تقول إحدى السيدات أنها كانت تشغل في بيتها خادمة من أثيوبيا، وكانت الفتاة نظيفة ومهتمة بشكلها وهندامها، كما كانت مطيعة، ولكن الذي جعل السيدة تقرر الاستغناء عنها شعورها بعدم معاملة الفتاة الجيدة لابنها الكبير وشعرت كأنها تغار منه، فخافت السيدة على ابنها وقررت الاستغناء عن الخادمة.

مميزات العمالة الكينية

هناك العديد من المميزات للعمالة الواردة من كينيا والخادمات على وجه الخصوص في المنازل والأسر، ومن هذه المميزات ما يلي:

  • النشاط والحركة المستمرة وكراهية الخمول والكسل.
  • رقة الخادمات الكينيات في التعامل مع الأطفال وصغار السن واحتمال إزعاجهم بشكل كبير.
  • الاهتمام الكبير الذي يظهر من الخادمات الكينيات في مجال تربية الأطفال والحفاظ على نظافتهم والعناية بهم على مدار اليوم.
  • الطاعة وسرعة تنفيذ المطلوب من الخادمة دون تراخي أو تهاون في الأمور على عكس الكثير من الخادمات من الجنسيات الأخرى.
  • الكثير من الخادمات من كينيا على قدر من الوعي وسرعة الفهم والذكاء الذي يجعل من الخادمة ناجحة في تأدية المهام بقدر كبير من الكفاءة.
  • هدوء الطبع والابتسامة الدائمة والبشاشة التي تقابل بها الخادمة الكثير من المواقف الصعبة أو التعنيف الذي قد يصدر من بعض أفراد الأسرة.
  • الخادمات الكينيات في دول الخليج العربي ليست منتشرة انتشار باقي الجنسيات الأخرى، ومن ثم فإن الخادمة لا تجد من يعينها على الهرب وترك الخدمة إن أرادت ذلك.

شاهد أيضًا: تجربتي مع خادمه من اوغندا وعيوب استقدامهم

مزايا وعيوب الشغالات الكينيات

تعرفنا على الكثير من مزايا العمالة والخدامات من كينيا والتي تشيد بها الكثير من ربات البيوت والأسر التي جربت هذه الخادمات، وبالنسبة للعيوب فمعظم من تعامل مع الخادمات من كينيا لم يوجه عيوب للخادمات سواء في كفاءة الخدمة أو الطاعة والتنفيذ السريع للأوامر، ولكن هناك بعض السلبيات الخفيفة مثل أن الكثير من الخادمات من كينيا يكرهن الرد المباشر السلبي مثل الرفض وكلمة لا، ويفضلن الكلام المناسب والرقي في التعامل.

هل الخادمات الكينيات مثل الاثيوبيات

من خلال تجارب التعامل مع الخادمات الكينيات والخادمات الأثيوبيات يتضح أن هناك عدداً من الفروق بين العمالتين يمكن التعرف عليها فيما يلي:

  • الخادمة الإثيوبية تحتاج إلى المتابعة المستمرة والإكثار من التوجيهات، حتى يمكنها أداء المطلوب منها على الوجه المطلوب.
  • بعض ربات البيوت ترى أن الخادمة الإثيوبية ملولة، ولا تتحمل طول الخدمة على عكس الخادمة الكينية التي يمكنها أداء أكثر من مهمة في آن واحد.
  • الخادمة الكينية تتصف في الغالب بهدوء الأعصاب وتفهم الحالة المزاجية لأفراد الأسرة، بينما الخادمة الإثيوبية في كثير من الحالات تتصف بالعصبية والتوتر لا سيما في آخر النهار، وبعد القيام بعدد من المهام.
  • الخادمة الكينية تتحمل أخلاق الأطفال بشكل كبير ويمكنها التفاهم معهم بطريقة أكثر فاعلية من الخادمة الإثيوبية التي لا تبدو مرتاحة مع كثرة الصوت والإزعاج.
  • الفروق بين الخادمات الكينيات والأثيوبيات هي فروق فردية قد تكون موجودة في بعض الخادمات وقد لا تكون موجودة.

افضل منطقة في كينيا للاستقدام

هناك العديد من المدن في كينيا التي يمكن استقدام الخادمات منها، ولكن أفضل مدينة لاستقدام الخادمات هي مدينة نيروبي والتي تتميز بكونها مدينة متحضرة على قدر كبير من الرقي والتعامل المتحضر، وهو ما ينعكس على أداء الخادمات المستقدمات من تلك المدينة، فتكون الخادمة أكثر ذكاءً وتفهمًا لبيئة دول الخليج والمدنية فيها، بينما هناك بعض المناطق في كينيا تتسم بالجفاف والبداوة وقلة العمران وهو ما قد لا يتوافق مع الكثير من سكان وأسر دول الخليج.

ايهما افضل الشغالة الكينية المسلمة او المسيحية

دول الخليج العربي أغلب السكان فيها هم مسلمون، ومن ثم فإن الخادمة المسلمة تكون أفضل من الخادمة الكينية المسيحية لعدد من الأمور منها ما يلي:

  • الخادمة الكينية المسلمة لديها الحد الأدنى من المعرفة الشرعية بأصول الدين وقواعد الشرع وهو ما يوفر الكثير من التعب على أفراد الأسرة في تعليمها.
  • المسلمة لديها أصول وقواعد النظافة والاهتمام بنفسها، والتي هي جزء من الدين الإسلامي، ومنها الاغتسال والوضوء خلال اليوم وهو ما يجعل الخادمة الكينية أكثر نظافة.
  • ترك الأطفال مع الخادمة الكينية المسلمة أفضل بكثير من تركهم مع خادمة مسيحية حيث لا يأمن المسلم على ما يمكن أن تقوله غير المسلمة للطفل وتلقنه إياه.
  • معرفة الحلال والحرام والخوف من الله يظهر عند المسلمة حتى في حالة عدم وجود الرقابة من أفراد الأسرة، فالمسلمة تعلم أن الله يراها فتراعيه.

ايهما افضل اوغندا ام كينيا

من تجارب التعامل مع الخادمات من الجنسيات المختلفة يمكن التعرف على الفرق بين الخادمة الكينية والأخرى من أوغندا، وفيما يلي نتعرف على تجارب التعامل مع الخادمات الأوغنديات وعيوبهن:

  • انتشار الجهل بين الكثير من الخادمات الأوغنديات وهو ما يؤثر على استيعابهم للعمل والقيام به بمهارة.
  • الكسل والبطء في تنفيذ الأعمال المطلوبة من الخادمة.
  • الشعور بالملل والتقصير من الخادمة بعد العمل لفترة من الوقت والتعود على المنزل الذي تعمل فيه.
  • الدولة في أوغندا أقل تحضرًا من كينيا وأقل في العناية بالنواحي الصحية؛ ومن ثم قد تنتشر الأمراض الوراثية بين الخادمات المستقدمات من دولة أوغندا.

الخادمات الكينيات والسحر

السحر منتشر بشكل كبير في الكثير من الدول الأفريقية لا سيما الدول الجنوبية منها والبعيدة عن الشمال الأفريقي مثل كينيا وأوغندا وغيرها من الدول، إلا أن استقدام الخادمات الكينيات من نيروبي يضمن الكثير من التحضر للخادمة؛ ومن ثم الأمن من السحر والشعوذة التي تنتشر في المناطق غير الحضرية، كما أن استقدام الخادمة المسلمة من كينيا أفضل بكثير من هذه الناحية؛ حيث إن المسلمة في الغالب لا تقدم على أفعال السحر كونه من الأعمال المكفرة التي يعرفها كل مسلم على قدر عادي من التدين.

شاهد أيضًا: أسعار الاستقدام من الفلبين 

تجربتي مع خادمة من بنجلاديش

الخادمات البنغاليات اللاتي يتم استقدامهن من بنجلاديش لهن الكثير من المزايا، والتي من أهمها كونها مسلمة وهناك ثقافة واتفاق مشترك في الدين، وفيما يلي نتعرف على تجارب التعامل مع الخادمة من بنجلاديش:

  • تقول إحدى السيدات أن لديها خادمة من بنجلاديش لم تنكر عليها لا في دين أو كفاءة في العمل، وتتسم بالنشاط والطاعة، والأفضل اختيار البنغالية التي لم يسبق لها العمل في دول الخليج.
  • التجربة الثانية من تجارب الخادمات من بنجلاديش ترويها إحدى السيدات التي ترى أن الخادمة البنغالية تتسم بالعناد وعدم الاستجابة بسهولة للتوجيه والنصائح، كما أنها تحتاج إلى المتابعة في العمل، ويمكنها تحمل العمل الشاق في خدمة العائلات الكبيرة، ولكنها ذات قلب طيب ويمكن الاستفادة الكاملة منها عندما تعطيها بعض المال فوق حقها.

وبهذا نكون قد تعرفنا على تجربتي مع خادمة من كينيا وعيوب استقدامهم، وتعرفنا أيضًا على تجربتي مع الخادمات من بنجلاديش، والفرق بين الخادمة الكينية والأثيوبية، والأفضل في استقدام الخادمة المسيحية أم المسلمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.