ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم تفسير

ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم تفسير

ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم تفسير كلمات الله عز وجل التي وردت في سورة البقرة، وتحديداً في الآية رقم 185 الآية الوحيدة التي ورد فيها ذكر شهر رمضان الفضيل في القرآن الكريم، وشهر رمضان هو الشهر الوحيد الذي تم ذكره في القرآن، ولمعرفة تفسير هذه الآية لا بد من إرفاق نص الآية وشرح مفرداتها، وعبر موقع مقالاتي سوف نرفق كل ما يخص تفسير هذا التركيب القرآني.

آية ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم

ورد هذا التركيب القرآني كما قلنا سابقاً في الآية رقم 185 من سورة البقرة، وهي الآية الوحيدة التي تحدثت عن شهر رمضان وورد ذكره فيها، ونص هذه الآية هو:

{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.

شاهد أيضًا: تفسير آية خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين

ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم تفسير

تتحدث هذه الآية عن شهر رمضان الفضيل، حيث ذكرت الآية أن القرآن نزل في شهر رمضان هدايةً للناس مبيناً لهم الصواب من الخطأ، وأكدت الآية أن صيام الشهر واجب على كل مسلم ومسلمة شهدوا لشهر، كما أعفى المريض ومن كان على سفر من الصيام شريطة قضاء هذه الأيام بعض مضائه، لأن الله يريد بعباده اليسر لا العسر، أما عن شرح التركيب القرآني هذا فالمقصد فتفسيره:

  • إكمال عدة الشهر الفضيل بصيام شهر رمضان كاملاً، والتكبير في العيد لله على الدين الذي هدانا إليه، ومن هذه الآية أخذ كثير من العلماء مشروعية التكبير في عيد الفطر.

شاهد أيضًا: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة تفسير الآية

ولتكبروا الله على ما هَدَاكُمْ المقصود بالتَّكبير هنا

إن المقصود من التكبير في التركيب القرآني السابق هو أن ننسب أن صفة الكبر لله تعالى وله العظمة والجلال والتنزيه، ومعنى الآية إتباع التكبير عقب اكتمال شهر رمضان الكريم، أي في عيد الفطر، ومن هذه الآية ذهب الكثير من العلماء إلى مشروعية التكبير في عيد الفطر، وهذا التكبير يكون شكر لله عزَّ وجل لأنه أعان عباده على صيام شهر رمضان وإتمامه، وكان السلف يكبرون عند ثبوت هلال عيد الفطر.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي كان يحمل عنوان ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم تفسير، وقد أرفقنا في سطوره كل ما يخص تفسير هذا التركيب القرآني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *