وضح طريقة حصول الاسفنجيات والجوفمعويات على غذائها

كتابة sara - تاريخ الكتابة: 3 مارس 2021 , 20:03
وضح طريقة حصول الاسفنجيات والجوفمعويات على غذائها

تتباين طرق الحصول على الغذاء من كائن حي لآخر تِبعًا للوسط الذي يعيش فيه وتركيبة هيكَله، ولكن لا يوجد كائن حي على وجه الأرض لا يتغذى بأي طريقة كانت، فهناك من يفعل ذلك من خلال تناول الطعام عن طريق الفم كالإنسان والحيوان، وهناك كائنات حية تمتص الماء والأملاح المذابة في التربة كالنباتات بمختلف أشكالها، أما في عالم البحار فتجد أعجب الكائنات التي لكل نوع منها طريقة تختلف عن الآخر يتحصل بها على غذائه، ومن هنا يأتي التساؤل عن وضح طريقة حصول الاسفنجيات والجوفمعويات على غذائها في المرتبة الأولى حين نذكر ذلك العالم المليء بالكائنات، تابع الإجابة على موقع مقالاتي.

وضح طريقة حصول الاسفنجيات والجوفمعويات على غذائها

انخرط العلماء في التفكير كثيرًا في حقيقة الإسفنجيات، ففي بداية الأمر صنفوها كنبات بحري وذلك لخصائصها التالية:

  • كونها لا تمتلك أي عضو من أعضاء الحركة.
  • كما أن شكلها يشبه النباتات.
  • يُمكنها تعويض الجزء التالف من جسمها بجزء جديد.

لكن بعض التعمق في البحث حول تلك الكائنات، اتضح أنها ضمن فصيلة الحيوانات، وأنها تقوم بتثبيت نفسها على السطح سواءًا كان صخرة أو صَدَف، ويُمكنها فقط العيش في الماء وتموت بإحدى الحالتين الآتيتين:

  • إما أن تخرج من الماء، حيث لا يُمكنها أن تعيش على البر.
  • عند تعرض الماء للتلوث، وذلك لأنها تحتاج إلى مياه صافية لكون مسامها قد تتعرض للانسداد من المياه الملوثة بالقاذورات والطين.

وتبقى إجابة السؤال المُحَير كتف تتغذى تلك الكائنات؟، كالتالي:

  • الاسفنجيات تعمل على ترشيح المواد الغذائية من المياه النقية التي تتخلل جسدها، فضلًا عن الأكسجين الذي تمتصه بمسامها، وكل ذلك يتجه إلى تجويفها المركزي لتبقى على قيد الحياة.
  • الجوفمعويات تلتقط فريستها بلمسها التي تمتلك العديد من الخلايا اللاسعة، ومن ثم تشل حركتها وتتغذى عليها، أما عن الأكسجين فتحصل عليه من الماء وتطرح ثاني أكسيد الكربون.

ماهية الاسفنجيات وتصنيفها

هي إحدى الكائنات البحرية المصنفة ضمن بدائيات النواة، وتتميز بأشكالها وأنواعها الكثيرة، فحتى الآن استطاع علماء البحار التوصل إلى ما يزيد عن الخمسة آلافِ نوع، وكل تلك الأنواع تندرج تحت التصنيف التالي:

  • إسفنجيات زجاجية: أُطلق عليها ذلك الاسم لكونها تشبة الزجاج، وهي تتشكل من هيكلٍ عظميٍ يتكون من شوكياتٍ هشَّةٍ.
  • إسّفنجيات الشائعة: هي الأكثر شيوعًا على الإطلاق في كوكب الأرض، وتتمتع بشكلها الذي يضم العديد من الألوان في آنٍ واحدٍ.
  • إسفنجيات كلسية: سُمَّيَت بذلك لكون هيكلها العظمي تتكون شوكاته من مركب كربونات الكالسيوم.

ما هي الجوفمعويات وتصنيفها

هي كائنات بحرية لا فقارية تعيش في الماء المالح والعذب على حدٍ سواء، تمتلك اللاسعات التي تم تصنيفها على أساسها على النحو التالي:

  • هيدرات لاسعة: مثل “الهيدرا”.
  • فنجانيات لاسعة: مثل “قنديل البحر”.
  • شعاعيات لاسعة: مثل “الشعب المرجانية وشقائق النعمان”.

خلاصة القول، فإن عالم البحار مكتظ بالكائنات الحية المتباينة التي تسكنه، ولكل منها خصائصه وتصنيفه وطريقة حياته والظروف التي تلائمها، ولعله من أبرز الأسئلة التي قد تواجه كل من يتطرق إلى ذلك العالم هو وضح طريقة حصول الاسفنجيات والجوفمعويات على غذائها والتعرف على أصل تلك الكائنات.