وش الفرق بين الجامع والمسجد

وش الفرق بين الجامع والمسجد

وش الفرق بين الجامع والمسجد، فاللغة العربية تحمل في طياتها الكثير من المفاهيم والمصطلحات، وقد يظنّ الإنسان أنّ المفردة الواحدة يكون لها أكثر من مصطلح لكنّ لك ليس صحيحًا في كثير من الأحيان، إذ يكون هناك اختلاف بسيط، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع الاختلاف بين مصطلحي المسجد والجامع، ومتى يُستعمل كل منهما.

تعريف المسجد

المسجد في اللغة أي الاسم الذي يُطلق على مكان السجود، وكل موضع من الأرض يُقال عنه مسجد لما أخبر به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن الأرض جُعلت له مسجدًا وطهورًا، قال القرطبي: “هذا ما خص الله به نبيه، وكانت الأنبياء قبله إنما أبيحت لهم الصلوات في مواضع مخصوصة كالبّيع والكنائس”.[1]

شاهد أيضًا: عندما يذهب فهد من بيته الى المسجد فإنه يمشي نحو

وش الفرق بين الجامع والمسجد

إنّ الفرق ما بين المسجد والجامع أنّ الجامع هو الذي تُقام فيه صلاة الجمعة ويحصل الاعتكاف فيه، أمّا المسجد فهو الذي تُقام فيه فقط الصلوات الخمس ولا تؤدى فيه الجمعة فهنا يُطلق عليه لفظة المسجد فقط ويجب أن تُثبت وقفيته حتى يكون مسجدًا والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: دعاء دخول المسجد والخروج منه

الفرق بين المسجد والجامع إسلام ويب

ذكر موقع إسلام ويب في الفرق ما بين المسجد والصلاة:[2]

“المسجد شرعا يطلق على المسجد الجامع وغيره، إلا أن الجامع خاص بالذي تؤدى فيه صلاة الجمعة ويحصل فيه الاعتكاف، قال الإمام الشافعي في كتاب الأم: والاعتكاف في المسجد الجامع أحب إلينا، وإن اعتكف في غيره فمن الجمعة إلى الجمعة. انتهى. وفي كفاية الطالب الرباني ممزوجا برسالة ابن أبي زيد القيرواني: لا يصح الاعتكاف إلا في المسجد الجامع في المكان الذي تصح فيه الجمعة. وغير المسجد الجامع هو المسجد الذي تؤدى فيه الصلوات الخمس فقط وثبتت وقفيته”.

شاهد أيضًا: دعاء اللهم لا سهل الا ماجعلته سهلا كامل

الحكم الشرعي للصلاة في المسجد أو الجامع

إنّ الحكم الشرعي للصلاة في المسجد، أو في الجامع لا فرق بينهما لأنّ كلًا من ذلك هو موضع للصلاة وهو خير، ويكون قد حضر الجماعة فيهما، وأمّا في حكم الصلاة جماعة، فقال بعض العلماء إنّها فرض كفاية، وقال بعضهم الآخرون هي سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: هل يجوز القراءة من المصحف في الصلاة المفروضة

أهمية المساجد في الإسلام

إنّ للمساجد دوراً عظيماً في وحدة الأمة الإسلامية، ففيها يلتقي المسلمون مع بعضهم البعض، ويتبادلون همومهم وبها يتذكر المسلم أمر الله -تبارك وتعالى- بالحكمة والموعظة الحسنة، وهي خير الأماكن التي يتربى فيها المسلم فيصلون كلهم خلف الإمام صلاة واحدة يستشعرون من خلالها أهمية الجماعة والاتفاق، وأن يكونوا معًا يدًا واحدة تحت إمرة إسلامية واحدة.

إلى هنا نكون قد انتهينا إلى آخر مقال وش الفرق بين الجامع والمسجد وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في مسألة الصلاة في الجامع أو المسجد وحكمها، وما هي أهمية المساجد في الشريعة الإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *