هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة للرجال والنساء

هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة للرجال والنساء

هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة للرجال والنساء، حيث إنّ الإفرازات الخارجة من المرأة والرجل لها مجموعة من الأحكام الخاصة تبعًا للخصائص ذلك السائل وسبب نزوله، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع الحكم الشرعي للإفرازات التي تخرج من المرأة والرجل بسبب الإثارة، وهل يأخذ المذي ذات حكم تلك الإفرازات وغير ذلك من الأمور التي لا يسع المسلم جهلها.

هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة للرجال

إن كانت إفرازات الشهوة المقصود بها المذي، فليس على الرجل غسلٌ منه، وإنما يكون الغسل من أثر المني والفرق ما بين المذي والمني أنّ المذي يكون عند الإثارة وهو ماءٌ أبيض رقيق شفاف، وعلى المسلم إن شعر بخروجه أن يُطهر منه الثوب والبدن، فيُمكن أن يغسل الثوب ويُمكنه أن يرشه بالماء رشًا بدلًا من غسله، ويغسل ما أصاب من البدن، ويتوضأ بعدها فيكون حصل الطهور بإذن الله.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز النوم على جنابة في رمضان وهل يفسد الصوم

هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة للنساء

إنّ الإفرازات الخارجة عن المرأة عند إثارة الشهوة هي مذي، وليس مني وهنا لا يجب عليها الغسل والأصل أنّ المني تكون بعده الراحة والهدوء والغسل. أمّا المذي فيكون عند إثارة الشهوة، ويخرج هذا السائل غالبًا نتيجة لمس أو تفكير أو رؤية، فيُغسل من البدن ما أصيب منه، ولا يُشترط غسل الثوب الذي أصابه، بل يكفي مسحه بالماء فقط، وهو يوجب الوضوء لأنّه يعد ناقضًا له، والشاهد في ذلك ما روي عن سهل بن حنيف -رضي الله عنه- أنّه قال: “كُنتُ أَلْقَى مِنَ المَذْيِ شِدَّةً، فكُنتُ أُكثِرُ الغُسْلَ مِنْهُ، فذكَرْتُ ذلكَ للنَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالَ: إنَّما يُجْزِيكَ مِنْ ذلكَ الوضوءُ، قالَ: قُلتُ: فكيفَ بِما يُصِيبُ ثَوْبي مِنهُ؟ قالَ: خُذْ كفًّا مِن ماءٍ فانْضَحْهُ حيثُ تَرى أنَّهُ أصابَ”.[2]

شاهد أيضًا: خروج المذي هل يوجب الغسل

هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة للعزباء

إن كانت السوائل الخارجة من العزباء منيًا فإنّ عليها الاغتسال ويُعرف ذلك من علاماته كما فصلها الإمام النووي بقوله: “أَمَّا مَنِيُّ الْمَرْأَةِ: فَهُوَ أَصْفَرُ رَقِيقٌ وَقَدْ يَبْيَضُّ لِفَضْلِ قُوَّتِهَا، وَلَهُ خَاصِّيَّتَانِ يُعْرَفُ بِوَاحِدَةٍ مِنْهُمَا: إِحْدَاهُمَا أَنَّ رَائِحَتَهُ كَرَائِحَةِ مَنِيِّ الرَّجُلِ، وَالثَّانِيَةُ التَّلَذُّذُ بِخُرُوجِهِ وَفُتُورُ شَهْوَتِهَا عَقِبَ خُرُوجِهِ”، وأمّا لو كان الخارج من الفتاة مذيًا فإنّه لا يُوجب الغسل بل يُغسل من البدن ما أثابه ويُرش الثوب بالماء أي لا يجب غسله وتتوضأ بعده، وصفة المذي كما ذكرها الإمام النووي: “أَمَّا الْمَذْيُ: فَهُوَ مَاءٌ أَبْيَضُ رَقِيقٌ لَزِجٌ يَخْرُجَ عِنْدَ شَهْوَةٍ لَا بِشَهْوَةٍ وَلَا دَفْقٍ وَلَا يَعْقُبُهُ فُتُورٌ وَرُبَّمَا لَا يَحُسُّ بِخُرُوجِهِ، وَيَشْتَرِك الرَّجُلُ وَالْمَرْأَةُ فِيهِ، قَالَ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ: وَإِذَا هَاجَتْ الْمَرْأَةُ خَرَجَ مِنْهَا الْمَذْيُ، قَالَ وَهُوَ أُغْلَبُ فِيهِنَّ مِنْهُ فِي الرِّجَالِ”.[3]

شاهد أيضًا: هل يجب الغسل بعد العادة سرية للبنات إسلام ويب

حكم خروج المذي بشهوة والتفكير

إنّ حكم خروج المذي من الجسد بسبب التفكير ينقض الطهارة ويوجب الوضوء ولكنّه لا يوجب الغسل فالذي يوجب الغسل هو المني فقط كما ذكر علماء أهل السنة والجماعة، ويُكتفى في المذي أن يُرش الثوب بالماء فيطهر وبالنسبة للبدن، فإنّه يغسل منه ما أصابه المذي فقط ويتوضأ المسلم بعدها.[3]

هل يجب الاغتسال عند نزول المذي

لا يجب على الاغتسال عند نزول المذي كما ذكر علماء أهل السنة والجماعة على أنّ المذي نجس يجب رش الثوب الذي يُصيبه بالماء حتى يطهر، قال العلماء: “أن المذي نجس، فيجب غسل الموضع الذي أصابه المذي من البدن، وأما الثياب فقد خفف الشرع في تطهيرها دفعاً للمشقة، فيكفي أن تأخذ كفاً وترشه على الموضع الذي أصابه المذي، لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- لما سئل عن كيفية تطهير الثوب من المذي: (يكفيك أن تأخذ كفاً من ماء فتنضح)”.[4]

شاهد أيضًا: طريقة الغسل من الجنابة وفوائده

هل يجب الغسل عند سماع كلام مثير

لا يجب الغسل عند سماع كلام مثير إن كان الخارج من الجسد عقب ذلك الكلام مذيًا إذ المذي لا يوجب الغسل، وإنما يتوجب من بعده الوضوء فقط ونضح الثوب بالماء، أمّا بالنسبة للخارج من الجسد بعد الكلام المثير لو كان منيًا بأن حصل الفتور والراحة بعد خروج ذلك السائل، فإنّه يتوجب الغسل على المسلم، وا يُكتفى بالوضوء فقط كما في المني.[1]

متى يجب الغسل على المرأة المتزوجة

إنّ الغسل في الجماع يتوجب بأمرين اثنين بالنسب للمرأة المتزوجة وهما:[5]

  • الجماع: وهو أن يلج فرج الرجل في فرج المرأة حتى ولو لم يُنزل الرجل أو لم تُنزل المرأة، لما ذكره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه إِذَا جَلَس بَيْن شُعَبِها الْأَربَعِ ثُمَّ جَهَدَهَا فَقَدْ وَجَبَ الْغَسْلُ.
  • نزول المني: إنّ نزول المني يوجب الغسل على المرأة المتزوجة حتى ولو لم يحصل الجماع، والمني عند الرجل يكون سائل أبيض ثخين يخرج دفقًا. أما بالنسبة للمرأة، فإنّه يخرج من غير دفق وهو سائل رقيق أصفر وكلاهما يكون بخروجه لذة ومن ثم يعقبه فتور كما ذكر علماء أهل السنة والجماعة.

هل الخيال الجنسي يوجب الغسل

إن كان الخيال الجنسي يؤدي إلى خروج المني من الجسد، فيعقب خروجه فتور في الجسد وراحة فهنا يجب على المسلم الغسل، أمّا لو اقتصرت السوائل على المذي، فإنّه لا يجب الغسل على الشخص الخارج ذلك منه، وإنما يكتفي بالوضوء ويغسل من بدنه ما أصابه المذي، والله أعلم.[1]

إلى هنا نكون قد انتهينا إلى آخر مقال هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة للرجال والنساء وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في المسألة، وأضأنا على الحكم الشرعي الخاص بنزول المني ومتى يجب على المرأة المتزوجة الغسل ونحو ذلك.

المراجع

  1. ^islamonline.net , الإفرازات التي تخرج من الرجل وما توجبه , 24/08/2022
  2. ^ الأربعين المغنية , صلاح الدين العلائي، سهل بن حنيف، 449، حسن
  3. ^islamweb.net , حكم السائل النازل من التفكير في الشهوة , 24/08/2022
  4. ^islamqa.info , ما يترتب على نزول المذي , 24/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.