هل يجب اخراج زكاة الذهب في رمضان

هل يجب اخراج زكاة الذهب في رمضان

هل يجب اخراج زكاة الذهب في رمضان أم يجوز إخراجها في أيّ وقت من السنة، يعدّ هذا السؤال من الأسئلة المهمّة التي يجب على من امتلك النّصاب وتحققت فيه شروط وجوب الزكاة أن يتعلّم ما هو الوقت الذي يجب إخراج الزكاة فيه، وأحكام أخرى متعلّقة بذلك. وفي هذا المقال سيبيّن موقع مقالاتي حكم إخراج زكاة الذهب في رمضان، وهل يفضّل إخراج الزكاة في رمضان دائمًا أم أنّ هناك اعتبارات أخرى.

هل يجب اخراج زكاة الذهب في رمضان

لا يجب إخراج زكاة الذهب في رمضان إن لم يكن قد حال عليها الحول وحان وقت وجوبها ولكن يجوز ذلك، بحيث إنّ على المزكي أن يخرج الزّكاة عندما يمتلك نصابًا من الذهب، ويحول الحول على ملكه للنصاب، ولا يجوز للمسلم أن يؤخّر أداء الزكاة عن أوّل وقت وجوبها من دون عذر، لكن له أن يعجّلها، بأن يخرجها قبل أن يحول عليها الحول، ومن عادة الناس أن تخرج زكاة الأموال في شهر رمضان، وإن كان في ذلك تعجيلًا لإخراجها عن وقت وجوبها لاكتساب فضل الشهر الكريم.[1]

وبسبب ظروف الفقر والحاجة الناس التي خلّفتها جائحة كورونا، فقد صدرت الفتوى بأفضلية مبادر أصحاب الزكاة الذين أنعم الله عليهم بإخراج زكواتهم، حتى إذا لم يكن قد حال عليها الحول، ولا داعي لأن يؤخروا إخراجها إلى شهر رمضان ولو كان معهم متسع من الوقت لحولان الحول، فحاجة الناس في هذه الظروف ماسّة.[1]

شاهد أيضًا: ما المقدار الخارج من زكاة الذهب والفضة

هل الأفضل إخراج الزكاة في رمضان

ثبت عن ابن عبّاس رضي الله عنه- في حديث متّفق عليه: (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ فَلَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ).[2] وقد ذكر النووي أنّ في هذا الحديث مجموعة من الأمور المستفادة؛ منها استحباب الجود في رمضان.فمن كان من المسلمين عليه زكاة يحين وقت وجوبها في شهر رمضان، أو بعده، فأخرج زكاته فيه متعجلاً حتى يدرك فضل الزكاة في الشهر الفضيل فلا بأس في ذلك.[3]

أما في حال كان وقت وجوب الزكاة قبل رمضان فأخرها ليخرجها في شهر رمضان فهذا الفعل غير جائز، بحيث لا يجوز للمسلم أن يؤخر إخراج الزكاة عن وقتها من غير عذر. وقد تعرض أمور تجعل من إخراج المسلم للزكاة في غير شهر رمضان أفضل من أن يخرجها في رمضان؛ كأن طرأت على المسلمين كارثة أو مجاعة وكانت الحاجة ماسّة عند الفقراء، أو أن كان هناك عدد كبير من الناس يخرجون الزكاة في رمضان، وفي غيره لا يجد الفقراء من يتصدّق عليهم، ففي هذه الحالة الأولى إخراجها عند الحاجة.[3]

شاهد أيضًا: هل تجوز الزكاة على الاخت

وقت إخراج زكاة الذهب

اتفق الفقهاء على أنّه يشترط لإخراج زكاة النقدين؛ من الذهب والفضة أن يحول عليها الحول وهي في ملك صاحبها، وذلك للحديث الوارد في سنن أبي داود: (وليس في مالٍ زكاةٌ حتى يَحولَ عليه الحَولُ)،[4] كما أنّ مال الزكاة لا يتكامل نماؤه قبل تمام الحول.[5]

وعندما يتمّ الحول تجب الزكاة، ووجب على المسلم أن يخرج الزكاة ولا يجوز له أن يؤخّر إخراجها عن وقتها، فالأصل في الواجبات أن يتم أداؤها على الفور، لكن إن طرأ على المسلمين طارئ؛ كحاجة أو مجاعة أو فاقة، فالأصل أن يقدّم المزكون أداء الزكاة لينالوا بذلك الثواب العظيم لمراعاتهم مصالح المسلمين، لكونها في مثل هذه الأوقات أنفع لهم.[6]

شاهد أيضًا: الأموال التي تجب فيها الزكاة

حكم تعجيل الزكاة

في حال بلَغ المالُ الزكوي النصاب وكان ممّا يشترط فيه حولان الحول كالذهب والفضة؛ يجوزُ تعجيلُ إخراج الزَّكاةِ قبل حولان الحول؛ لا سيّما إن كان في ذلك مراعاة لمصالح الفقراء، وهذا ما عليه الجمهور من السادة الحنفيَّة، والشافعيَّة، والحنابلة، وهذا ما قاله معظم الفقهاء، ويعود ذلك للأسباب الآتية:[7]

  • الوقت إن دخل في الأمر يكون فيه عادةً رفق بالمسلم، بحيث أن له أن لا يرفق بنفسه؛ ومثله أن يقوم بسداد دينه المؤجّل.
  • تعجيل إخراج زكاة الفطر فيه تعجيل لإخراج مال وجد سبب وجوبه قبل أن تحين وقت وجوبه، حيث وجد النصاب لكن لم يحن وقت الوجوب وهو تمام الحول.
  • تأخّر الوجوب يكون لتحقق النماء، فإن كان تحققه بعد تقرّر سبب الوجوب جاز تقديمه.

شاهد أيضًا: هل الذهب الملبوس عليه زكاة

نصاب زكاة الذهب

يبلغ نصاب الذهب عشرين مثقالًا، حيث إنّ المثقال يساوي الدينار، وذلك باتفاق العلماء عدا الحنابلة الذين قالوا: إنّ الدينار أقل من المثقال، ونصاب الذهب بالدينار قدره 25 دينارًا وسبع دنانير وتسع دنانير. أما مقدار النصاب بالغرامات فيمكن حسابه إن علم مقدار المثقال، وقد قال بعض العلماء أنّه يساوي 4.25 جرامًا، وبالتالي يكون نصاب الذهب بالجرامات 85 غرامًا من خلال إجراء العملية الحسابية الآتية: (20 مثقالًا × 4.25 جرام = 85 جرامًا)، فمَن ملك ما وزنه 85 جرامًا من الذهب الخالص تجب عليه الزكاة عند حلول الحول.[8]

شاهد أيضًا: الحكمة من مشروعية الزكاة

وفي نهاية هذا المقال، نكون قد وضّحنا هل يجب اخراج زكاة الذهب في رمضان المبارك، وسلّطنا الضوء على مجموعة من الأمور الخاصة بزكاة الذهب مثل بيان وقت وجوبها، ومقدار نصابها وغير ذلك.

المراجع

  1. ^ aliftaa.jo , جواز إخراج زكاة المال قبل حولان الحول , 07/05/2022
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن عباس، 6، صحيح
  3. ^ islamqa.info , هل الأفضل إخراج الزكاة في رمضان؟ , 07/05/2022
  4. ^ سنن أبي داود , أبو داود، علي بن أبي طالب، 1573، سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
  5. ^ al-maktaba.org , كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية , 07/05/2022
  6. ^ al-maktaba.org , كتاب موسوعة الفقه الإسلامي/ إخراج الزكاة , 07/05/2022
  7. ^ dorar.net , حُكمُ تعجيلِ الزَّكاةِ , 07/05/2022
  8. ^ dorar.net , حِسابُ نِصابِ الذَّهَبِ والفضَّةِ بالمقايِيسِ الحديثةِ , 07/05/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.