هل فلسطين تحررت

هل فلسطين تحررت

قضية هل فلسطين تحررت من المحتل الصهيوني الغاشم هي من أهم قضايا الأمة العربية، لما تمثله فِلسطين من اعتبارات لدى هذه الأمة العربية والإسلامية بشكل خاص، وتَحريرها هو قضية مصيرية لجميع أبناء العرب، ومن موقع مقالاتي سوف نتعرف على حقيقة تَحرير دولة فلسطين.

هل فلسطين تحررت

لم تتحرر فلسطين بعد من الاستعمار الصهيوني الغاشم الذي تم فعلياً منذ نكبة العام 1948م، والتي تم بموجبها تهجير عرب 48 من مناطقهم في فلسطين، إلى مناطق أخرى من فلسطين، إضافة إلى تهجير اليهود من الدول العربية والإسلامية إلى فلسطين، لتتوسع المستوطنات الإسرائيلية من يهود العرب، وقد تركت أمور الجهاد إلى الفصائل الفلسطينية المسلحة وحركات الجهاد، وقد طرح حل الدولتين منذ نهاية الانتداب البريطاني، وهو الحل الذي ما زال مطروحاً حتى الآن.

هل تحرير فلسطين من علامات الساعة

تحرير فلسطين ليس علامة من علامات الساعة، وإنما شكل من أشكالها، فلم يذكر قصة تَحريرها في القرآن الكريم أو الأحاديث النبوية الشّريفة، وإنما ذكر من علامات الساعة، نهاية اليهود على يد المسلمين في أواخر الزمان، ولذلك ذهب بعض أهل العلم إلى كون تَحرير فِلسطين أحد أشكال هذه النهاية المحتومة، والموثقة بأحاديث صحيحة ومتفق عليها في صحيحي الشيخين بخاري ومسلم، على أنها من علامات الساعة، والله تعالى أعلم.[1]

هل تحرير فلسطين قبل خروج المهدي

لم يرد أي نص ثابت في كون خروج المهدي هو من علامات تَحرير فِلسطين أم لا، وقد قال بعض أهل العلم، أن اتكال المسلمين على أن التّحرير على يد المهدي محتوم، بالرغم من عدم وجود نصوص في ذلك، يساهم في تثبيط الأمة، ويجعل الأمة الإسلامية في خنوع عن إعداد العدة لأعداء الله والأمة.

 وبهذا نكون قد تعرفنا على هل فلسطين تحررت من العدو الصهيوني؟ وهل هذا التّحرير من علامات الساعة، وإن كان سيحدث قبل أو بعد خروج المهدي المنتظر.

أسئلة شائعة

  • متى تحررت فلسطين؟

    فلسطين العربية لم تتحرر بعد من الاحتلال الصهيوني، وإنما سوف يتم تحريرها في المستقبل، وهذه حقيقة حتمية وفق ما ذكر في السنة التبوية الشريفة عن نهاية اليهود، وموعد هذا علمه عند الله تعالى.

  • من سيحرر فلسطين في القرآن؟

    لم يذكر في القرآن المريم قضية تحرير فلسطين ومن سيحررها، وإنما ذكر النهاية الحتمية لليهود، وبما أن اليهود هم المحتلين لفلسطين، فيدخل هذا بما أخبر به القرآن الكريم بشكل غير مباشر، عن نهايتهم المحتومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *