هل السنغال دولة عربية

هل السنغال دولة عربية

هل السنغال دولة عربية وهل هي دولة مسلمة؟ تقع السنغال في القارة الإفريقية، وتشترك مع جيرانها العرب في كثير من المقومات، وأخذت اسمها من الأنهار الشمالية والشرقية المجاورة لها، وعبر هذا المقال سوف نتحدث موقع مقالاتي عن دولة السنغال، ونذكر أبرز المعلومات عنها، كما سنتطرق لذكر عدد السكان في جمهورية السنغال.

السنغال

تقع السنغال في الجزء الغربي من القارة الأفريقية، وتحدها موريتانيا ومالي وغينيا وبيساو، وتُعدُّ السنغال بلد منخفض بشكل أساسي، مع منطقة شبه صحراوية في الشمال والشمال الشرقي، ووجود الغابات في الجنوب الغربي، وأكبر الأنهار تشمل السنغال في الشمال نهر كازامانس في منطقة المناخ الاستوائي الجنوبي، وبالرغم من أن السنغال ليست دولة كبيرة ولا تتمتع بموقع استراتيجي، إلا أنها لعبت دورًا بارزًا في السياسة الأفريقية منذ استقلاله.[1]

وتعتبر السنغال واحدة من أكثر البلدان استقرارًا في إفريقيا، حيث شهدت ثلاثة تحولات سياسية سلمية منذ الاستقلال في عام 1960، ويتولى الرئيس ماكي سال السلطة منذ عام 2012، وفاز بولاية ثانية مدتها خمس سنوات في فبراير 2019، والجدير بالذكر أنّ السنغال استطاعت النجاة لوقتنا الحالي من العنف الذي يجتاح المنطقة، ولكن أنشطة الجماعات الإرهابية في البلدان المجاورة والاتجار عبر الحدود ما زالت مستمرة ويهددان بتأجيج عدم الاستقرار.[1]

شاهد أيضًا: كم عدد سكان السنغال

هل السنغال دولة عربية

إن السنغال ليست دولة عربية، إذ تقع في غرب قارة أفريقيا، والإسلام هو دين الغالبية العظمى من السكان، ويمارس من خلال الانخراط في مجموعات تعرف باسم الإخوان المسلمين، الإخوان الثلاثة الأساسيون هم القادرية، والتجانية، المريديّة، ويحتل القادة الروحيون المعروفين باسم المرابطين مكانة بارزة في الإخوان المسلمين وهم مهمون في الحفاظ على الوضع الاجتماعي الراهن.[2]

وتُعدُّ عاصمتها أهم مدينة في السنغال وهي داكار، الواقعة في شبه جزيرة الرأس الأخضر على طول ساحل المحيط الأطلسي، وتجدر الإشارة إلى أنّ التحدث في السنغال يكون بـِ 39 لغة، بما في ذلك الفرنسية وهي اللغة الرسمية، واللغة العربية، ويقسم اللغويون اللغات الأفريقية المستخدمة إلى فئتين وهما اللغة الأطلسية ولغة ماندي، وتُعدُّ الأسرة الأطلسية هي المنتشرة بشكل عام في النصف الغربي من البلاد، وفي النصف الشرقي توجد لغات ماندي وتشمل على اللغات الأكثر انتشارًا في السنغال وهي ولوف، سيرير، فولا، وديولا.[2]

شاهد أيضًا: من هو رئيس السنغال الحالي

كم يبلغ عدد سكان السنغال

يبلغ عدد سكان جمهورية السنغال 13 مليون نسمة لعام 2023، ويُعتقد أن سكان السنغال الحاليين هم مزيج من الشعوب التي انتقلت إلى المنطقة من الشمال والشرق، إذ تُعدُّ المنطقة موطنًا لعدة مجموعات عرقية، والمجموعات السكانية السائدة هي جماعة الولوف ويشكلون نسبة 43% من عدد السكان، وجماعة الفولا ويشكلون نسبة 23%، وجماعة سيرير ويشكلون نسبة تُقدر بـِ 14%، وتشمل البعض الآخر جماعة الجولا وجماعة الماندينكا.[3]

شاهد أيضًا: كم عدد الدول العربية

هل السنغال دولة مسلمة ونسبة المسلمين فيها

تُعدُّ السنغال من الدول الصغيرة المسلمة الواقعة في غرب إفريقيا، وهناك ما يقرب من 95% من السكان مسلمون، وخمسة في المائة آخرون مسيحيين أو وثنيون، وينتسب مسلمو السنغال عادةً إلى واحدة من الجماعات الأخوية الأربع الرئيسية في البلاد ويولون أهمية كبيرة لتعاليمهم، وبالرغم من أن البلاد بها أغلبية مسلمة، إلا أن المسيحيين والمسلمين السنغاليين يتمتعون بعلاقات ودية، وتلعب المؤسسات الدينية والتنموية أدوارًا متنوعة، وشاركت المجتمعات الدينية في السنغال في معالجة بعض أكبر التحديات التي تواجه البلاد، ومنها محاربة الاستعمار الفرنسي، وتثقيف الناس من أجل منع انتشار فيروس نقص المناعة البشري الإيدز.[4]

اقتصاد دولة السنغال

بلغ الناتج المحلي الإجمالي للسنغال 24.9 مليار دولار في عام 2023 بالأرقام الحالية، وبلغ نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي 1430 دولارًا في عام 2023، مما يجعلها دولة ذات دخل متوسط ​​منخفض، وقد نما الاقتصاد بأكثر من 6% سنويًا بين عاميّ 2014 و 2018، وبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 0.87% في عام 2023، وانخفاض من 4.4% في عام 2019، و 6.2% في عام 2018، ولقد غيّر الوباء بشكل كبير التوقعات الاقتصادية للبلاد، وأدى إلى تراجع الخدمات مثل السياحة والنقل والصادرات.[5]

وقد استجابت الحكومة بتدابير الاحتواء ونفذت برنامج المرونة الاقتصادية والاجتماعية، ومع ذلك فإنّ محدودية الهوامش المالية الوقائية وشبكات الأمان، ونظام الرعاية الصحية الضعيف، والقطاع غير الرسمي الكبير تشكل تحديات كبيرة للدولة، ومن المرجح أن يكون الانتعاش الاقتصادي للبلاد تدريجياً.[5]

أماكن سياحية في السنغال

يحتل البر الرئيسي لأفريقيا أقصى الغرب مساحة هائلة من منطقة الساحل، وهي تتراوح من أطراف الغابات الغينية إلى قاع الصحراء، وتوجد في السنغال الكثير من الوجهات الرائعة للسياحية والتي سنذكرها في النقاط التالية:[6]

  • العاصمة داكار: ويوجد بها النصب التذكاري لعصر النهضة الأفريقي، ومتحف الفنون الأفريقية المشهور، وأطلال تجارة الرقيق الهولندية القديمة في جزيرة جوري.
  • سانت لويس: وتقع شمال السنغال وتحمل الاسم نفسه للبركة الأطلسية العظيمة الموجودة في عمق جنوب أمريكا، ويمكن زيارة البنايات الاستعمارية القديمة التي بُنيت على الطراز الفرنسي، والواجهات المطلية باللون الأبيض، وحضور مهرجانات الجاز الشهيرة التي تقام هنا كل شهر مايو.
  • بوبينجويني: وهي بلدة صغيرة تقع جنوب العاصمة، على شبه جزيرة كاب فيرت، وتُعدُّ البوابة إلى مزيج جميل من مناطق الجذب الطبيعية.
  • توبا: وتنبثق توبا من الساحل المتدحرج في وسط السنغال إلى مسجدها الكبير الضخم، ويمكن مشاهدة المآذن، وعدد لا يحصى من الأضرحة والمعالم السياحية الأخرى، ويُعدُّ المسجد المهيب والذي يتميز ببعض التصميمات الداخلية من الأرابيسك، ويحتوي على مئذنة عالية بارتفاع 87 متراً.

وبهذا القدر نصل لختام مقال هل السنغال دولة عربية، والذي تناول في محتواه التعريف بدولة السنغال، وذكر هل هي دولة عربية مسلمة أم لا، والتطرق لذكر اقتصاد الدولة بشكل تفصيلي.

المراجع

  1. ^infoplease.com , Senegal , 26/11/2022
  2. ^britannica.com , Senegal , 26/11/2022
  3. ^ancestry.com , The story of your ethnicity lives in your DNA , 26/11/2022
  4. ^berkleycenter.georgetown.edu , Country Mapping: Senegal , 26/11/2022
  5. ^worldbank.org , The World Bank in Senegal , 26/11/2022
  6. ^thecrazytourist.com , 15 Best Places to Visit in Senegal , 26/11/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *