هل التخاطر حرام

هل التخاطر حرام

هل التخاطر حرام فكثيراً ما يُفكر الإنسان بشيء معين، وعندما يشرع للحديث عنه أو التفوه به يقوله هو وشخص آخر في آن واحد، وكأن هناك اتصالاً بالأفكار بينهما، فيتحير الكثير من الناس هل هذا هو التخاطر وما هو نوعه، والكثير من الأسئلة الأخرى التي تدور في بال الكثير من المسلمين حول حرمة هذا الموضوع من خلاله والتي سنجيب عنها في هذا المقال، وعبر موقع مقالاتي سوف نسهب في كل ما يخص التخاطر من أحكام.

ما المقصود بالتخاطر

التخاطر هو القدرة على التواصل ونقل المعلومات من عقل شخص لآخر، بمعنى أدق القدرة على نقل اكتساب المعلومات من أي كائن حيّ واعي، وقد تكون هذه المعلومات مشاعر أو أفكار أو صور وما نحو ذلك، وفي الإسلام يأخذ هذا المصطلح منحىً آخر، فقد قال المناوي في (فيض القدير) عن ذلك: [1]

(مُحَدَّث) أي: ملهم أو صادق الظن، وهو من ألقى في نفسه شيئاً على وجه الإلهام والمكاشفة من الملأ الأعلى، أو من يجري الصواب على لسانه بلا قصد، أو تكلمه الملائكة بلا نبوة، أو من إذا رأى رأيا، أو ظن ظنا أصاب كأنه حدث به، وألقى في روعه من عالم الملكوت، فيظهر على نحو ما وقع له، وهذه كرامة يكرم الله بها من شاء من صالح عباده وهذه منزلة جليلة من منازل الأولياء.

شاهد أيضًا: قانون الجذب الكوني في الاسلام

هل التخاطر حرام

إن التخاطر هو أمر باطل ولا أساس له في الإسلام، وعلى الرغم من أن قصة سارية عمر وتفسيره المعروف لها، إلا أن هذا لا يعتبر تخاطراً أو حتى تخاطب الأرواح، بل هو إلهام من الله عزَّ وجلَّ، وكرامة من المكرمات التي خص عمر بن الخطاب فيها، [1] وقد ورد حديث نبويّ رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- أن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- قال: “إنَّه قدْ كانَ فِيما مَضَى قَبْلَكُمْ مِنَ الأُمَمِ مُحَدَّثُونَ، وإنَّه إنْ كانَ في أُمَّتي هذِه منهمْ فإنَّه عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ”.[2]

شاهد أيضًا: كيف تعرف انك مسحور او معمولك عمل

هل التخاطر شرك بالله

يكون التخاطر شرك بالله في حال حدث عن طوع الإنسان وذهابه للمشعوذين والدجالين والسحرة وما نحوه من علوم الإسقاط النجمي والجسم الأثيري والتنمية البشرية والبرمجة العصبية، لأن في ذلك تبعية للشيطان والعياذ بالله، لكن إذا حدث بشكل لا إرادي دون أي ضغط أو تدخل أو استخدام الدجل والشعوذة أو علوم الطاقة فليس بذلك شيء، ولا يقع على صاحبها إثم، ولكن لا يجوز له اللجوء للسحر والشعوذة وعلوم الطاقة الأخرى لزيادتها، والله -سبحانه وتعالى- أعرف وأعلم.[3]

شاهد أيضًا: أركان عملية الاتصال اللغوي بين البشر

هل التخاطر له علاقة بالقرين؟

ليس للتخاطر علاقة بالقرين إذا حدث بشكل إرادي، لكن استخدام ما يسمى بتخاطب الأرواح والأبحاث الروحية المعاصرة والإسقاط النجمي والجسم الأثيري وغيرها من علوم الطاقة والسحر والشعوذة فيها تبعية للشيطان والعياذ بالله، وهذه الأمور كلها باطلة، ولا يجوز لعباد الله اتباعها مهما كان السبب، بحسب ما جاء بالفتوى 128992 إسلام ويب، والأولى طلب الحاجات من الله عزَّ وجلَّ بدلاً من اللجوء لهذه الطرق الملتوية، والله تعالى أعلم وأقدر من كل البشر.[3]

شاهد أيضًا: كيف تعرف أن شخص يفكر فيك وهو بعيد عنك

قانون الجذب والتخاطر في الإسلام

إن قانون الجذب والتخاطر في العقيدة الإسلامية من العلوم الباطلة التي لا أساس لها في الإسلام، وقد بينت الفتوى 94724 لإسلام ويب أسباب بطلان هذا العلم في الإسلام التي أيدها علماء الدين والمذاهب الإسلامية المعاصرين، وكذلك الأمر بعض علماء النفس والطب النفسي، وهذه الأسباب يمكن حصرها بما يأتي:[4]

  • لأن هذا العلم ذو جذور فلسفية عقدية.
  • تغسل هذه البرمجة دماغ الإنسان، فتلقن اللاوعي عنده وتسيطر على عقله الواعي، كما أن كل هذه العلوم تتماشى على مبدأ أن كل الوجود واحد، أي وحدة الوجود؛ وهذا باطل ففي الكون خالق ومخلوق، ورب ومربوب.
  • كل وسائل البرمجة العصبية وهمية وحتى لو صدقت نتائجها، بل محرم على العبد اعتماد عليها في وجود الخالق العظيم.
  • هذه البرمجة خطرة على الإنسان، وخطرها واضح في غسل العقل وذهابه، والواجب توعية الناس على خطر ذلك.
  • تحذير أهل الدين والإسلام عن الاغترار بهذه العلوم بما فيها من إيجابيات ظاهرة، وسلبيات كثيرة لا ترى إلا بعد التعمق بها.

وبهذا المقدار من المعلومات سوف ننهي هذا المقال الذي ذكرنا يحمل عنوان هل التخاطر حرام، وقد ذكرنا في سطوره كل ما يخص هذا العلم من معلومات وأحكام بصورة مفصلة.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم التخاطر الذهني والتخاطب عن طريق الأرواح , 13/06/2022
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري ، أبو هريرة ، 3469 ، [صحيح] 
  3. ^ islamweb.net , الإسقاط النجمي ضرب من التقول بلا برهان , 13/06/2022
  4. ^ islamweb.net , نظرات حول علم البرمجة اللغوية العصبية , 13/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.