هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام

هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام

هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام، إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو عظيم الأمة وأحسن خلق الله خُلقاً وخَلقاً، لذلك يشهد ذكرى يوم مولده العديد من الشعائر التي تقام في الدول المسلمة، فهل تصح هذه الشعائر، وهل يجوز الاحتفال بالمولد النبوي، هذا ما سنتمكن من التعرف عليه من خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي والذي سنوضح من خلاله الحكم الشرعي في احتفالية يوم المولد النبوي الشريف.

المولد النبوي الشريف

إن المولد النبوي الشريف هو تاريخ ذكرى مولد رسول الله، والذي يوافق الثاني عشر من شهر ربيع الأول في كل عام هجري، ولا يوجد اختلاف بين عموم المسلمين على أنه يوم خير وبركة؛ لأنه يوم أشرق الضياء وبُعث بالناس من يهديهم للصلاح والرشد، وينهاهم عن عبادة الأوثان والأصنام التي لا تغني عنهم من شيء ولا تنفعهم، فأرسل النبي ليدعو إلى وحدانية الله -عز وجل- وتفرده بالألوهية دون إشراك غيره.

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال بالمولد النبوي في المذاهب الأربعة

هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام

إن الاحتفال في يوم المولد وتعظيمه كأيام أعياد المسلمين هو غير جائز، ويُعد بدعة مضلة لا يجوز اتباعها، وهذا حسب ما اتفق عليه أغلب أهل العلم والفتوى، ومنه الشيخ ابن باز وابن عثيمين، فلم يرد أن رسول الله احتفل بيوم مولده، أو أوصى الصحابة من بعده أن يقوموا شعائر تُعظم هذا اليوم، ولذلك يُعد الاحتفال بدعة من البدع المحدثة المضلة، والتي تُبعد الناس عن سنن الله، وتجعلهم يلتفتون لمحدثات الأمور مما ليس في ديننا، فقال صلى الله عليه وسلم: “أوصيكم بتقوى اللهِ والسمعِ والطاعةِ وإن عبدًا حبشيًّا، فإنه من يعِشْ منكم بعدي فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنةِ الخلفاءِ المهديّين الراشدين تمسّكوا بها، وعَضّوا عليها بالنواجذِ، وإياكم ومحدثاتِ الأمورِ، فإنَّ كلَّ محدثةٍ بدعةٌ، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ”.[1][2]

حكم الاحتفال بالمولد النبوي ابن عثيمين

إن حكم الاحتفال في المولد النبوي حسب ما ورد عن الشيخ الجليل ابن عثيمين أنه غير جائز ولا أصل له من الدين، فهو شكل من أشكال تعظيم يوم نبي الله لم يحثنا في سنته على تعظيمه أو الاحتفاء به، فلو أراد النبي الاحتفاء بيوم مولده لأمر صحابته بذلك، وإقامة ما نشهده اليوم من شعائر وفعاليات قد تكون بجوهرها تخالف الدين، وفيما يلي نص فتوى ابن عثيمين:[3]

وهذه البدعة – أعني بدعة المولد – حصلت بعد مضي القرون الثلاثة المفضلة، وحصل فيها ما يصحبها من هذه الأمور المنكرة التي تخل بأصل الدين فضلاً عما يحصل فيها من الاختلاط بين الرجال والنساء وغير ذلك من المنكرات.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي عند الشافعية

إن حكم الاحتفال في مناسبة المولد النبوي عند الشافعية تُعد بدعة مستحبة، لا مذمومة، وذلك حسب ما ورد عن شيوخ المذهب الشافعي مثل تقي الله السبكي، وتُعد الشافعية الوحيدة من بين المذاهب التي ترى استحباب الاحتفال في يوم المولد كإعداد موائد الطعام، كما ارتبطت بالشافعية سنة قيام من بالمجلس وقوفاً عند ذكر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.[4]

شاهد أيضًا:  هل يجوز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

لم يرد من السنة أو عن الصحابة التابعين أن رسول الله قد احتفل في يوم مولده، أو فعل شعائر تُعظم من هذا اليوم، ويفضل استحضار سيرة رسول الله العطرة في مثل هذا اليوم مع إكثار الصلاة عليه، ولكن دون أن يتخذ هذا اليوم شكل التعظيم والعيد لأن رسول الله لم يفعل ذلك، ولهذا نحن أولى باتباع سنة نبي الله الذي أمرنا بها والابتعاد عن الدخيل على الدين الإسلامي، ومن الجدير بالذكر أن أول من احتفل في مولد النبي، وابتدع الاحتفال فيه هي الدولة الفاطمية في القرن الرابع للهجرة.[5]

وإلى هنا نكون قد توصلنا لختام مقالنا هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام، نعم هو غير جائز، وكل مظاهر الاحتفال وما يشهده يوم المولد من شعائر هو ليس من أصل الدين، بل هي بدعة تعود للعصر الفاطمي، فكانوا أول من ابتدعها، وتعرفنا على حكم الاحتفال بع عند الشافعية.

المراجع

  1. ^الألباني، عبدالرحمن بن عمرو السلمي، 4607، صحيح , صحيح أبي داود
  2. ^islamweb.net , حكم الاحتفال بالمولد النبوي، وأول من أحدثه , 27/10/20225
  3. ^islamway.net , حكم الاحتفال بالمولد النبوي , 27/10/20225
  4. ^alminhaji.com , حكم الاحتفال بالمولد النبوي في مذهب الشافعية , 27/10/20225
  5. ^alukah.net , المولد النبوي , 27/10/20225

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *