نبذة عن كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وطريقة تحميله

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 25 أكتوبر 2021 , 21:10
نبذة عن كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وطريقة تحميله

نبذة عن كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وطريقة تحميله pdf على الهاتف وجهاز الكمبيوتر، وهذا الكتاب يتحدث عن أسلوب جديد للتفكير الإسلامي الذي يتماشى مع العصر الحديث، كما أن له دور عظيم في تعزيز دور الإسلام في قيادة البشرية.

نبذة عن كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وطريقة تحميله

هو كتاب ديني ألفه الداعية الإسلامية أبو الحسن الندوي، وهو يناقش فكرة مهمة عن دور الإسلام في العصر الحديث، والتأثير الذي يحدث بسبب تراجع دور المسلمين عما يحدث في العالم، تتواجد نسخ هذا الكتاب باللغة العربية، تم إصدار هذا الكتاب في عام 1950م، تدور فكرة هذا الكتاب عن حال العالم قبل الإسلام وبعده، وعن كل الأمور التي اختلفت بعد ظهور الإسلام قال الله تعالى: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّه)، يحتوي هذا الكتاب على 265 صفحة، وقام بتقديم هذا الكتاب الأستاذ سيد قطب، ويمكن تحميل نسخة من هذا الكتاب من هنا.

شاهد أيضًا: من ثمرات طلب العلم في الاخره .. صور من مواقف العلماء المسلمين

الباب الأول من الكتاب

يتكون هذا الكتاب من 5 أبواب ومجموعة من الفصول، ويحتوي الباب الأول على فصلين فقط هما: (الإنسانية في الاحتضار)، و(النظام السياسي والمالي في العصر الجاهلي)، ويدور هذا الباب بشكل عام عن العصر الجاهلي وعن كل ما كان يدور قبل ظهور الإسلام، كما أنه يقوم بعرض نظرة سريعة عن حال الأمم والأديان مثل المسيحية وما واجهته من تفرق وحروب، واستغلال، واستعباد الدولة من أجل الضرائب، ثم تحدث عن الحبشة والجاهلية الوثنية والضياع الضلال الذي واجهته، ثم يعرض بعد ذلك حال الأمم الأوروبية وانقسامها دينيًا إلى اليهودية والمسيحية، كما قام بتحليل الأوضاع الأوروبية والحروب الأهلية التي كانت تواجهها.

يتحدث الكاتب بعد ذلك عن الفرس والنظام الديكتاتوري الموجود فيها في عهد كسرى حيث كانت النار الإله المعبود حينها، ثم يذهب الكاتب إلى الهند وأهم الديانات الموجودة فيها مثل البوذية، والبرهمية، والهندوسية، والتجارة بالنساء التي كانت سائدة حينها، ثم يذهب الكاتب بعد ذلك إلى أمة العرب والأخلاق والمبادئ التي كانت موجودة لديهم بالرغم من عبادتهم للأصنام، وينتهي هذا الباب بوصف أمم العالم قبل ظهور الإسلام.

الباب الثاني من الكتاب

يحتوي الباب الثاني على 4 فصول هما: (منهج الأنبياء في الإصلاح والتغيير)، (رحلة المسلم من الجاهلية إلى الإسلام)، (المجتمع الإسلامي)، (كيف حول الرسول خامات الجاهلية إلى عجائب الإنسانية)، ويدور هذا الباب عن خصائص دعوة الأنبياء، بالإضافة إلى سنن الدعوة إلى الإصلاح، وتأمل النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى حال قومه، ومعالجته للفساد الأخلاقي، والجشع السياسي، وتمزق النفوس البشرية.

الباب الثالث من الكتاب

ويتكون هذا الكتاب من 3 فصول وهي: (عهد القيادة الإسلامية)، (الانحطاط في الحياة الإسلامية)، (دور القيادة العثمانية)، ويدور هذا الباب عن خصائص الأئمة المسلمين وتأثيرهم في المجتمع والمدينة التي يقودونها، ودور القيادة الروحية المستقيمة التي كانت بمثابة جناح أمان للشعوب العربية، وتأثيرها على كل شيء في المجتمع، وسبب نهضة الأمم على الأرض.

الباب الرابع من الكتاب

يتكون هذا الباب من 4 فصول هامة عن كل ما يتعلق بالدول الأوروبية وهما: (أوروبا المادية)، (الجنسية والوطنية في أوروبا)، (أوروبا إلى الانتحار)، (رزايا الإنسانية المعنوية) ويدور هذا الباب عن العصر الأوروبي، والحضارة الغربية ونشأتها، وخصائصها، وإلى أي حد وصل التقدم الأوروبي وإلى أي حد سينتهي.

الباب الخامس من الكتاب

يحتوي هذا الباب على فصلين هما: (نهضة العالم الإسلامي)، (زعامة العالم العربي) ويدور هذا الباب عن قيادة الدين الإسلامي العالم أجمع، ويوضع دور القيادة الإسلامية في المجتمع المعاصر، وبالرغم من أن هذا الكتاب هندي إلى أن أصوله عربية من سلالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما تحدث عن أهم خطوات القيادة الإسلامية للعرب مثل العلم الديني المجدد، والاهتمام التكنولوجي العسكري، وانتقاد حياة الرفاهية التي يعيشها الشباب المعاصر.

شاهد أيضًا: ابحث في كتاب الله عن الآيات التي جاء فيها ذكر اللؤلؤ مع تقديم تفسير ميسر لها

تلك كانت نبذة عن كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وطريقة تحميله، وتخليص الباب الأول والأمم التي ذكرها المؤلف، والباب الثاني الذي يدور عن خصائص دعوة الأنبياء، والباب الثالث الذي يدور عن خصائص أئمة المسلمين، والباب الرابع وما جاء فيه عن خصائص العصر الأوروبي، والباب الخامس وقيادة الدين الإسلامي للعالم.