موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة بالعناصر

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة بالعناصر

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة بالعناصر، فكما يقال، المرأة هي نصف المجتمع، وهي دعامته أيضاً، من حيث أنها تقوم بتأسيس اللبنة الأساسية التي يبنى عليها المجتمع ككل، ألا وهي الأسرة التي هي عبارة عن مجتمع مصغر، وفي ظل كل العطايا التي تقدمها المرأة، وتقديراً لنضالها المستمر بهدف تحقيق العدالة لنفسها، كان لا بد من وجود هذا اليوم لتكريس هذا النضال بشكل أفضل، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نقدم موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة 8 مارس الذي يتناول كل ما يتعلق بهذا اليوم.

مقدمة موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة

عبر التاريخ، كفل الدور المركزي للمرأة في المجتمع، الاستقرار والتقدم والتنمية طويلة الأجل في حياة الأمم بالأمور المختلفة، ففي البداية وكنقطة أساسية نابعة عن غريزتها وفطرتها التي خلقت عليها، كانت وما زالت المرأة هي الأم المسؤولة الأساسية عن رعاية الأطفال وكبار السن في كل بلد من بلدان العالم، وهذا الدور الأمومي يرتبط بالدور التربوي لها، فالمرأة هي معلمة بالغريزة، تربي الأسرة التي تؤلف المجتمع، ولا يقف دورها عند هذه الحدود، فهي المرأة العاملة والمزارعة والمُحاربة والمتعلمة والقائمة تطول حول إنجازاتها المختلفة، ويمكن القول إن كفاح المرأة طال كل مجال في ظل الهيمنة الظالمة في مجتمع الرجال، وقطع شوط كبير حتى وصلت المرأة إلى ما هي عليه الآن، ولعل كانت النقطة الفارقة في عصرها الحديث، هو انتفاضة المرأة التي بدأت مع مطلع القرن العشرين، واليوم العالمي للمرأة الذي تحتفل به الأمم حول العالم اليوم، جاء لتكريم الكفاح الطويل للمرأة في نيل حقوقها التي ناضلت من أجلها.

شاهد أيضًا: متى يوم المرأة العالمي 2023

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة

يرتبط مسمى المرأة بمعاني كثيرة، ففي أي بلد كانت، المرأة هي مشروع أم، والأم هي من أقدس الكلمات التي يمكن أن يعرفها الإنسان في حياته، فالوطن أم، وهذه الأم هي التي تهب خيراتها لأبنائها، بالرغم من أن أبنائها غالباً لا يردون هذا العطاء، أو يردونه بطريقة غير ذات نفع أو مسيء لها، وعندما نتكلم عن المرأة، فنحن نتكلم عن مسميات كثيرة وإنجازات أكثر، فالمرأة هو مسمى مصغر الذي يعبر عن كافة النساء والفتيات القائدات والْفعالات والقويات وصانعات التغيير في حياة المجتمعات، واللاتي بقين مهمشات إلى حد كبير عبر العصور الكثيرة، بالرغم من دورهن الريادي في أي مجال قمن به، ويوم المرأة العالمي الذي نحن في صدد تعريفه بشكل أوضح، ما هو إلا نقطة تحول هامة في قضية الكفاح التي قادتها المرأة عبر قرون من الزمن وحتى الوقت الحالي.

موعد الاحتفال باليوم العالمي للمرأة 

يعود تاريخ اليوم العالمي للمرأة للعام 1975م، عندما قررت الأمم المتحدة أن تقر بهذا اليوم ومدى أهميته في حياة المجتمعات والدول، وعليه، تم إقرار الاحتفال به في الثامن من شهر آذار مارس من كل عام، ومن حينه، أصبح اليوم العالمي للمرأة تاريخًا للاحتفال بمدى تقدم المرأة في المجتمع والسياسة والاقتصاد، في حين أن الجذور السياسية لهذا اليوم تعني تنظيم الإضرابات والاحتجاجات لزيادة الوعي باستمرار عدم المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات.[1]

تاريخ يوم المرأة العالمي

يعود فضل تأسيس هذا اليوم إلى الناشطة الألمانية كلارا زيتكين منذ العام 1910م، حيث انبثق اليوم العالمي للمرأة، والمعروف أيضًا باسم IWD، من الحركة العمالية ليصبح حدثًا سنويًا تعترف به الأمم المتحدة، وقد زرعت البذور لهذا اليوم في عام 1908م، عندما سارت 15000 امرأة عبر ولاية نيويورك مطالبين بساعات عمل أقصر وأجور أفضل وحق التصويت، وبعد عام واحد، أعلن الحزب الاشتراكي الأمريكي اليوم الوطني الأول للمرأة، وكانت كلارا زيتكين، الناشطة الشيوعية الألمانية والمدافعة عن حقوق المرأة، هي التي اقترحت إنشاء يوم دولي للمرأة، حيث طرحت فكرتها على المؤتمر الدولي للمرأة العاملة في كوبنهاغن عام 1910م، ووافقت عليه بالإجماع 100 امرأة من 17 دولة، وتم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة لأول مرة في عام 1911م، في كل من النمسا والدنمارك وألمانيا وسويسرا، وبعدها تم إحياء الاحتفال سنوياً بهذا اليوم في ذات اليوم المحدد في عدة دول، وأصبحت الأمور رسمية في عام 1975م، عندما بدأت الأمم المتحدة الاحتفال بهذا اليوم، وفي عام 1977م، أقرت الأمم المتحدة هذا اليوم عطلة رسمية في الدول الأعضاء فيها.[1]

لماذا تم اختيار 8 مارس للاحتفال باليوم العالمي 

في بداية فكرة يوم المرأة العالمي، لم يكن له تاريخ محدد، فسابقاً، كان الاحتفال بهذا اليوم في 28 نوفمبر في الولايات المتحدة حيث نشأت المظاهرات النسائية عام 1908م، كما تم الاحتفال باليوم الدولي للمرأة في بلدان أخرى وفي تواريخ مختلفة، أما عن التاريخ الذي نعرفه اليوم عن هذا الاحتفال، فلم يتم إضفاء الطابع الرسمي عليه حتى إضراب الحرب العالمية الأولى وقيام الثورة الروسية في عام 1917م، حيث رفعت النساء الروسيات في هذا الإضراب شعار “الخبز والسلام”، وبعد أربعة أيام من الإضراب، أُجبر القيصر على التنازل عن العرش ومنحت الحكومة المؤقتة النساء حق التصويت، وقد بدأ الإضراب في 8 مارس 1917م، ولذلك أصبح هذا هو تاريخ الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بعد أن تم اتخاذه رسمياً في عام 1921م.[1]

ما هي ألوان اليوم العالمي للمرأة

وفقًا لموقع يوم المرأة العالمي، فقد تم اتخاذ كل من الأرجواني والأخضر والأبيض كألوان تعبر عن هذا اليوم، وتاريخياَ، نشأت هذه الألوان من الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة WSPU، وهو الجناح العسكري لحركة حق المرأة البريطانية في الاقتراع، وقد تأسس الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة في مانشستر عام 1903م وحتى عام 1917م، وقد أخذت الألوان الثلاثة من هذا الاتحاد في عام 1908م الذي انطلقت فيه الاحتجاجات في الولايات المتحدة الأمريكية، أما عن دلالاته، فَاللون الأرجواني يدل على العدالة والكرامة، وَاللون الأخضر يرمز إلى الأمل، وَاللون الأبيض يمثل النقاء.[2]

ما هو شعار الأمم المتحدة ليوم المرأة العالمي 2023

أعلنت الأمم المتحدة عن موضوعها لعام 2023 تحت عنوان “المساواة بين الجنسين اليوم من أجل غد مستدام”، وقد ذكرت الأمم المتحدة في إعلانها، أن عام 2023 هو عام محوري لتحقيق المساواة بين الجنسين في سياق تغير المناخ، والحد من مخاطر البيئة والكوارث، والتي تعد من أكبر التحديات العالمية في القرن الحادي والعشرين، فبدون المساواة بين الجنسين اليوم، يظل المستقبل المستدام والمستقبل المتساوي بعيدًا عن متناولنا، واحتفال هذا العام باليوم العالمي للمرأة، هو تقدير واحتفاء بالنساء والفتيات اللاتي يتولين قيادة مهمة التكيف مع تغير المناخ والاستجابة له، وتكريمًا لقيادتهن ومُساهمتهن في تحقيق مستقبل مستدام.[2]

خاتمة موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة

على مدى عقود من الكفاح في العصر الحديث، أثبتت المرأة أنها القطب الثاني للحياة في المجتمع، وتطوير المجتمع وتنميته بشكل مستدام، هي مسؤولية يتم تشاركها بين الجنسين، وليست مقتصرة على الرجال كما كان سائداً في الأعراف القديمة، كما أثبتت أيضاً أنها أكثر فاعلية في الكثير من المجالات التي تفيد المجتمعات المحلية والدولية، التي احتكرها الرجال للعديد من القرون عبر التاريخ، ويوم المرأة العالمي، الذي يحتفل به العالم في الثامن من مارس كل عام، إنما هو تذكير بتاريخ من الإنجازات الكبيرة التي قدمتها المرأة في كافة المجالات، التي ظن الرجل أنه الوحيد القادر على إنجازها.

فعاليات الاحتفال بيوم المرأة العالمي

اليوم العالمي للمرأة هو فرصة للاحتفال بالنجاحات والخطوات التي حققتها المرأة في مكان العمل، فَخلال السنوات القليلة الماضية، شهد العالم تقدمًا في العديد من البرامج للمساعدة في تقدم الإناث في عدد من المجالات، لذلك يوم الاحتفال بعيد المرأة، يأتي بشكل مختلف عن الاحتفالات الأخرى التي يشهدها العالم، وذلك لاختلاف الهدف الذي يتمحور حوله، فهو تذكير بماضي وحاضر الكفاح الذي قدمته المرأة في سبيل الحصول على حقوقها المضطهدة إلى حد كبير في مجتمع الرجال، ولذلك نرى من فعاليات الاحتفال بهذا اليوم، الكثير من المؤتمرات والندوات التي تعرّف بدور المرأة ومدى فاعليتها في المجتمع، كما تتضمن هذه الفعاليات الخطط المطروحة لتطوير هذا الدور وتعزيزه بشكل أكبر، من خلال زيادة المشاركة الفعالة للمرأة في المجتمع وحقوقها في قيادته كسائر الرجال الذين يقودونه، فكما تبني المرأة الأسرة التي هي اللبنة الأساسية للمجتمع، فهي قادرة على بناء العالم بأكمله.[2]

أجمل ما قيل عن يوم المرأة العالمي 

قد يوفر أي يوم فرصة رائعة للاحتفال بالنساء في الحياة، لكن اليوم العالمي للمرأة، يوفر سببًا إضافيًا للاحتفال بشكل أوسع وهادف أكثر، وهو أيضاً فرصة لزيادة الوعي وتشجع الآخرين على الدفاع عن المساواة بين الجنسين، وقد انبرى الكثيرون من الشخصيات العالمية للحديث عن المرأة في هذا اليوم، ومن أجمل ما قيل في حقها:[2]

  • “تنتمي المرأة إلى جميع الأماكن التي تتخذ فيها القرارات، لا ينبغي أن تكون المرأة هي الاستثناء”، روث بادر غينسبرغ.
  • “لا تهدف النسوية إلى جعل المرأة قوية، المرأة قوية بالفعل، يتعلق الأمر بتغيير الطريقة التي يدرك بها العالم هذه القوة”، جي دي أندرسون.
  • “حقوق الإنسان هي حقوق المرأة وحقوق المرأة من حقوق الإنسان”، هيلاري كلينتون.
  • “لا أحد يستطيع أن يجعلك تشعر بالنقص دون موافقتك”، قالت اليانور روزفلت.
  • “أهم شيء يمكن أن تفعله امرأة لأخرى هو توسيع إحساسها بالإمكانيات الفعلية”، أدريان ريتش.
  • “ليس هناك حد لما يمكن أن ننجزه كنساء”، ميشيل أوباما.
  • “فكري مثل الملكة، ملكة ليست خائفة من الفشل، الفشل هو نقطة انطلاق أخرى للعظمة”، أوبرا.
  • “نجاح كل امرأة يجب أن يكون مصدر إلهام لأخرى، نحن أقوى عندما نشجع بعضنا البعض”، قالت سيرينا ويليامز.
  • “المرأة الحكيمة لا تريد أن تكون عدوًا لأحد، المرأة الحكيمة ترفض أن تكون ضحية لأي شخص “، قالت مايا أنجيلو.

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة قصير

عبر التاريخ القديم والحديث للنضال النسائي، تعاونت النساء وقادت إجراءات هادفة لمعالجة عدم المساواة، وذلك على أمل مستقبل أفضل سواء كان ذلك لأنفسهن أو أطفالهن أو حتى مجتَمعهن، وقد كرست لذلك العمل الجريء الموثق جيدًا، أو من خلال المقاومة المتواضعة التي لم تصل أبدًا إلى كتب التاريخ، حتى اتحدت النساء من أجل المساواة والإنجاز إلى الأبد، وعلى طول الطريق النضالي لهذا الهدف، أدى التعاون القوي بشكل خاص، إلى تشكيل لحظة موحدة عالميًا للنساء عبر البلدان للالتقاء معًا في الأمل والعمل، وتلك اللحظة كانت هي اليوم العالمي للمرأة.[3]

وقد بدأ هذا اليوم المفصلي في تاريخ المرأة النضالي، في أوائل القرن العشرين، وتحديداً في الولايات المتحدة الأمريكية بولاية نيويورك، حيث انطلقت مسيرة نسائية عمالية في العام 1908م، وطالبت بساعات عمل أقل وأجور أكبر وتطبيق حقوق التصويت للمرأة وإنهاء التهميش السياسي لهن، وبفضل كلارا زيتكين، الناشطة الشيوعية الألمانية في حقوق المرأة بالتصويت، أقيم أول حدث يحمل اسم “اليوم العالمي للمرأة” رسميًا في عام 1911م.

وبعد ذلك التاريخ بعدة عقود، وتحديداً في العام 1975م، تم الاعتراف والإقرار بهذا اليوم رسمياً من قبل الأمم المتحدة، ليتم الإعلان عن يوم 8 مارس من كل عام هو يوم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، وأتبع ذلك قراراً آخر للأمم المتحدة في عام 1977م يقضي بجعل 8 مارس من كل عام، هو يوم عطلة رسمية للاحتفال بهذا اليوم، وحتى يومنا هذا، لا يزال اليوم العالمي للمرأة منصة قوية على الصعيد العالمي، حيث توجد المثابرة وتدفع العمل من أجل التكافؤ بين الجنسين، مع الاحتفال بالإنجازات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية للمرأة.

وبهذا، أثبتت المرأة أنها الجزء الأساسي الثاني من الحياة في المجتمع، جنباً إلى جنب مع الرجل، وأنها لم تعد الاستثناء في هذه المعادلة كما كان متعارفاً عليه لقرون طويلة، وهذا اليوم العالمي، هو تذكير بالإنجازات النسائية التي صنعت الفرق في حياة المجتمع الدولي ككل، وضرورة استكمال الطريق حتى الوصول إلى الهدف المنشود.

تعبير عن أهمية اليوم العالمي للمرأة

يعد اليوم العالمي للمرأة أمرًا ضروريًا للاحتفال بإنجازات المرأة في جميع جوانب الحياة، فَسواء كانت معلمة أو ربة منزل أو اقتصادية أو مهندسة أو رائدة في مجال ما، فقد جعلت النساء العالم مكانًا أفضل بفضل قوتهن اللامحدودة وتصْميمهن وإيمَانهن، ومع القوة الكافية لتَحطيم أغلال النظام الأبوي، ترتفع النساء فوق العقبات المجتمعية كل يوم، مما جَعلهن قوة أكبر تنمو يوماً بعد يوم، حتى أصبحت ذات تواجد معترف به أكثر، ويحسب لها حساباً في العصر الحديث، ولذلك، في هذا اليوم العالمي للمرأة، نحتفل ونبتهج بالإنجازات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية للمرأة في جميع أنحاء العالم، وللتعرف على المدى الذي تم قطعه في الطريق نحو تحقيق المساواة بين الجنسين، وكذلك التعريف إلى المدى الذي يجب أن نصل إليه، دون إهمال القضايا الأخرى التي ما زالت عالقة حتى اليوم، مثل قضية العنف الأسري وقضايا الحقوق السياسية وغيرها.[3]

شاهد أيضًا: اجمل ما قيل في يوم المرأة العالمي 2023

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة بالانجليزي

Throughout the ancient and modern history of women’s struggle, women have collaborated and led purposeful actions to address inequality, in the hope of a better future for themselves, their children, and their community, until women united for equality and achievement forever. A globally united moment for women across countries to come together in hope and action, and that was International Women’s Day.[3]

This pivotal day in the history of women’s struggle began in the early twentieth century, specifically in the United States of America in the state of New York, where a women’s labor march was launched in 1908 AD, and demanded fewer working hours, greater wages, the implementation of voting rights for women and an end to their political marginalization. Zetkin, a German communist activist for women’s suffrage, held the first official event called “International Women’s Day” in 1911.

Several decades after that date, specifically in the year 1975 AD, this day was officially recognized and recognized by the United Nations, so that March 8 of each year was declared the International Women’s Day, followed by another United Nations resolution in 1977 AD to make 8 March every year is a public holiday to celebrate this day, and to this day, International Women’s Day remains a powerful platform globally, where perseverance exists and drives action for gender parity, while celebrating the social, cultural, economic and political achievements of women.

Thus, women have proven that they are the second essential part of life in society, along with men, and that they are no longer the exception in this equation as it has been known for centuries. This international day is a reminder of the women’s achievements that made the difference in the life of the international community as a whole. And the need to complete the road until reaching the desired goal.

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة pdf

عبر التاريخ القديم والحديث للنضال النسائي، خاضت المرأة العديد من المراحل حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، بعيداً عن التهميش الدائم لها في المجالات المختلفة الفاعلة في الحياة، وأصبحت خارجة عن مظلة الهيمنة الذكورية فيا، ونظراً لأهمية التعبير عن هذا اليوم العالمي الذي تتوحد فيه الجهود لأجل إنصاف المرأة، نقدم هذا المقال كملف pdf يمكن تحميله “من هنا“، لتحقيق الفائدة منه في مجالات مختلفة.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة بالعناصر، والذي قدمنا من خلاله موضوع تعبير عن هذا اليوم بعناصره الكاملة، كما قدمنا موضوع تعبير عن هذا اليوم بشكل مختصر وباللغة الإنجليزية، إضافة إلى تقديم هذا المقال بصيغة ملف pdf لتحقيق الفائدة القصوى منه.

المراجع

  1. ^britannica.com , International Women’s Day , 06/03/2022
  2. ^google.com , International Women's Day 2022: History, marches and celebrations , 06/03/2022
  3. ^iwda.org.au , INTERNATIONAL WOMEN’S DAY , 06/03/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *