موضوع عن الرفق قصير جدًا

كتابة toqa - تاريخ الكتابة: 10 نوفمبر 2021 , 22:11
موضوع عن الرفق قصير جدًا

موضوع عن الرفق قصير جدًا التي هي من أعظم الصفات وأفضلها، الذي له عامل كبير في زيادة محبة الناس، وهذه الصفة العظيمة حث عليها الدين الإسلامي، وأمر بالرفق بشئون المسلمين سواء كانت صغيرة أو كبيرة، وهذه الصفة العظيمة من صفات الأنبياء، وقد أمر الله سبحانه وتعالى نبيه الكريم أن يتحلى بهذه الصفة الحسنة.

مقدمة موضوع عن الرفق

حث الرسول الكريم المسلمين أن يتحلوا بهذه الصفة الحميدة، حيث قال في حديث شريف: ” إنه من أعطى حظه من الرفق، فقد أعطى حظه من خير الدنيا والآخرة، وصلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار، ويزيدان في الأعمار”، كما حث الصحابة وعبادة الصورة بضرورة التحلي بصفة الرفق في جميع الأوقات، فقد ورد ذلك في حديث شريف قال فيه: “من يحرم الرفق يحرِم الخير كله”.

كما أمر الدين الإسلامي المسلمين أن يتحلوا بالصفات الحميدة ومن بينهم صفة الرفق، الذي يعتبر واحد من أهم تلك الصفات، فهي من الصفات التي يحبها الله عز وجل، فهو يحب أن يرى عباده وهم يرفقون ببعضهم البعض، فهي تعتبر من الصفات الحميدة التي تحلى بها الرسول صلى الله عليه وسلم والتي من خلال قام بهداية الناس، والدليل على ذلك قوله تعالى فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين “.

شاهد أيضًا: موضوع عن الرفق بالحيوان قصير جدا

موضوع عن الرفق

المقصود بالرفق هو الرحمة بالناس من خلال تيسير أمور حياتهم الصعبة، سواء كان ذلك من خلال القول أو الفعل، والرسول الكريم خير دليل على ذلك، فقد فقالت السيدة عائشة رضي الله عنها عنه (ما خُير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه)، وأمر الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم أن يتحلى بهذه الصفة الحميدة، قال تعالى (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)، فهذه الصفة الحميدة التي أمر الدين الإسلام المسلم أن يتحلى بها مليئة بالخير الكثير الذي يعود على المسلم والمجتمع بالخير.

فضل الرفق

هناك العديد من الفضائل التي ذكرت في الرفق، وقد تعدت تلك الفضائل وتنوعت، وفيما يلي عرض لمجموعة من أبرز تلك الفضائل وهي:

  • تهذيب النفس من خلال إتباع السلوك الحسن.
  • يعتبر من أهم أسباب دخول الجنة.
  • يزيد من محبة الناس.
  • يعمل على هداية النفس والتحلي بالأخلاق الحسنة.
  • يزيد من انتشار الأعمال الصالحة في المجتمع.
  • يحصل المسلم من خلاله على رضا الله عز وجل.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن الرفق وعدم العنف

فوائد الرفق

للرفق مجموعة من الفوائد التي يحصدها المسلم بمجرد أن يتحلى بتلك الصفة العظيمة، وفيما يلي سيتم عرض أبرز تلك الفوائد وهي:

  • نشر المحبة والمودة بين الناس.
  • خلو المجتمع من كل ما هو منبوذ من حقد وكراهية وحسد.
  • يزين الأفعال والأقوال والأعمال التي يقوم بها المسلم.
  • سبيل لحصول المسلم على العديد من الخيرات.
  • يدعو المسلم بالرحمة إلى عبادة الله وحده، وذلك من خلال كلامه الطيب.
  • يقوي العلاقات بين المسلمين.

صور الرفق

للرفق صور عديدة ومتنوعة، فكل موقف من مواقف الحياة يحتاج إليه، لذلك سيتم عرض فيما يلي أبرز صور الرفق، وذلك من خلال النقاط التالية:

الرفق مع النفس

أن يعمل الإنسان على تقوية نفسه فلا يقسوا عليها أو يكلفها فوق طاقتها، فان الله بعباده رحيم، كما نهى الرسول الكريم أن يحمل المسلم نفسه فوق طاقتها، وهذا ما جاء عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) إِذَا أمَرَهُمْ أمَرَهُمْ مِنَ الأعمال بِمَا يُطِيقُونَ قَالُوا: “إِنَّا لَسْنَا كَهَيْئَتِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ اللَّهَ قَدْ غَفَرَ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تأخر، فَيَغْضَبُ حَتَّى يُعْرَفَ الْغَضَبُ فِي وَجْهِهِ ثُمَّ يَقُولُ: إِنَّ اتْقَاكُمْ وأعلمكم بِاللَّهِ أنا”.

الرفق بالوالدين وكبار السن

أمر الله سبحانه وتعالى المسلم أن يكون بارا بوالديه، وأن يرحمها ولا يقول لهما أف ولا ينهرهما، وخاصة كلما تقدم بهم العمر، ولا يذكرهما إلا بكل ما هو حسن، ويصاحبهما في الدنيا معروفا، لذلك فإنه من الواجب على المسلم أن يوقر كبيره ويرفق عليه، وان يساعده كلما احتاج اليه، وان يلتزم بالعديد من أخلاق المسلم الحسنة.

الرفق بشريك الحياة

تجتمع الحياة بين الزوجين من خلال الرفق والرحمة والمودة التي بينهم، لذلك أمر الله سبحانه وتعالى المسلم أن يقوم بمعاشرة زوجته بالمعروف، وأن يرافقها بالمعروف، كما حث الرسول الكريم على الرفق بالزوجة، والصبر عليها، ويتحملها في حال نسيانها أي شيء من الواجبات، ويقبل التغيرات الهرمونية التي تحدث لها بشكل مستمر.

الرفق بالأبناء

واجب الوالدين على أبنائهم أن يقوموا بتربيتهم تربية حسنة، ويوفروا لهم كل ما يحتاجون اليه، وقد أمر الرسول الكريم بذلك حيث يقول “لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا، وَيَعْرِفْ حَقَّ كَبِيرِنَا، وعنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: أبْصَرَ الأَقْرَع بْنُ حَابِسٍ رَسُولَ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) وَهُوَ يُقَبِّلُ الْحَسَنَ أَوِ الْحُسَيْنَ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا) فَقَالَ: “إِنَّ لِي عَشَرَةً مِنَ الْوَلَدِ مَا قَبَّلْتُ أَحَدًا مِنْهُمْ قَطُّ”، فَقَالَ النَّبِيُّ (صلى الله عليه وسلم): “إِنَّهُ لاَ يُرْحَمُ مَنْ لاَ يَرْحَمُ”.

الرفق بأولي الأرحام

أوصى الله سبحانه وتعالى عباده بصلة الرحم والرفق بهم، وجعل صلتهم سبب من أسباب دخول الجنة، كما أنه  باب من أعظم أبواب الخيرات، كما أوصى الرسول الكريم بذلك، عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم): “مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُمَدَّ لَهُ فِي عُمْرِهِ، وَيُزَادَ فِي رِزْقِهِ، فَلْيَبَرَّ وَالِدَيْهِ، وَلْيَصِلْ رَحِمَهُ”.

الرفق بالخادم

وهي علامة من علامات تحلى المسلم بالأخلاق الحسنة، والتربية العظيمة، لذلك حث الدين الإسلامي المسلم أن يرفق بمن هم اقل منه حظًا في هذه الحياة، مثل الخادم، وعلى المسلم أن يرفق به ويكون ذلك من خلال إطعامه مما يأكل، وكسوته مما يلبس، ولا يحمله فوق طاقته، ولا يضربه، ولا يقول له إلا كل كلام حسن.

الرفق بالحيوان

دخل رجل الجنة بسبب كلب سقاه الماء، ودخلت امرأة النار بسبب قطة حبستها لم تقدم لها الطعام ولا الشراب، وقد جعل الله عز وجل الرفق بالحيوان سببًا لرضا الله وسعادة المسلم في الدنيا والآخرة، كما حرم الدين الإسلامي تعذيب، وجعل لذبحه مجموعة من القواعد التي يجب على المسلم اتباعها حتى لا يشعر بالألم، كما حرم تحميل الحيوان فوق طاقته.

شاهد أيضًا: أسئلة وأجوبة عن الرفق

موقف عن الرفق

تميز الرسول الكريم بالرحمة أثناء التعامل مع الآخرين، حيث ذكرت له العديد من المواقف التي تدل على ذلك، وفيما يلي عرض لموقف من تلك المواقف:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:”بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء إعرابي فقام يبول في المسجد، هكذا…. فقال أصحاب رسول الله: مه مه، فقال النبي: “لا تزرموه دعوه” فتركوه حتى بال، فقام الرسول عليه الصلاة والسلام فقال له: إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر إنها لذكر الله عز وجل وقراءة القرآن”.

خاتمة موضوع عن الرفق

أن الإنسان الذي يتحلى بهذه الصفة الحسنة يخلو قلبه من القسوة ومن كل الألفاظ السيئة، ويجب على المسلم أن يعلم أنه  عندما يتحلى بالرفق فإن الله سيرزقه بكل خير، وسيقيه من كل شر، لذلك وجب على المسلم أن يتحلى بهذه الصفة الحميدة ولا يتخلى عنها، وأن يكون قدوة لمن هم حوله.

شاهد أيضًا: ما يجوز اقتناؤه من الحيوانات هي الحيوانات

وبهذا نكون قد انتهينا من عرض موضوع عن الرفق قصير جدًا، هذه الصفة العظمية التي تعتبر من أفضل الصفات الحسنة التي يجب أن يتحلى بها المسلم، والتي تكون سببًا في رضا الله عز وجل، كما أنها سببًا لدخوله الجنة، الى جانب العديد من الفوائد التي يجلبها لنفسه بمجرد أن يتحلى بصفة الرحمة.