من هي زوجة عمر بن الخطاب

من هي زوجة عمر بن الخطاب

من هي زوجة عمر بن الخطاب، حيث إنّ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- هو أحد الصحابة الذين تزوجوا أكثر من امرأة واحدة، وهو من أبرز الصحابة الذين شهدوا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المشاهد كلها، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع إضاءة على الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ومن هم زوجاته -رضي الله عنه- من الإماء أو من الحرائر، وكم عاش رضي الله عنه.

عُمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب واسمه الكامل هو عُمر بنُ الخطّاب بن نفيل بن عبد العُزَّى بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رزَاح بن عديّ، وقد ولد -رضي الله عنه- في مكة المكرمة، وقد نشأ -رضي الله عنها- فيها، وقد كان رجلًا ذا مكانة عالية بين أبناء قومه وفارسًا لا يُشق له غبار وسفير لقريش في الأحوال كلها، وقد كان يجيد القراءة والكتابة، ولم يجد القراءة والكتابة إلا سبعة عشر رجلًا في قريش، وكان يرعى إبل أبيه وتزوج فيما بعد عددًا من النساء وأنجب كثيرًا من الأولاد.[1]

شاهد أيضًا: مدة خلافة الخليفة عمر بن الخطاب _رضي الله عنه _حوالي

من هي زوجة عمر بن الخطاب

لم يكن لعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- امرأة واحدة وإنما تزوج عددًا من النساء وهن:[2]

  • زينب بنت مظعون -رضي الله عنها-: وقد ولدت له زينب بنت مظعون حفصة أم المؤمنين وعبد الرحمن وعبد الله.
  • جميلة بنت ثابت بن أبي الأقلح الأنصارية: وقد ولدت جميلة لعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عاصم بن عمر.
  • عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل بن عدي: وقد ولدت له عاتكة رضي الله عنها غلامًا واحدًا وهو عياض بن عمر.
  • أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما: وقد ولدت له بنت علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما- زيد ورقية.

شاهد أيضًا: تم اختيار الخليفة عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- للخلافة بعد التشاور فيما بين الصحابة

زوجات عمر بن الخطاب من الإماء

تزوّج عُمر بنُ الخَطاب -رضي الله عنه- امرأتين من الإماء فأمّا الأولى فهي امرأة من اليمن ويُطلق عليها اسم لهية، وقد ولدت له غلامًا اسمه عبد الرحمن، وأمّا الثانية فهي فكيهة، وقد ولدت له فتاة واحدة ويُطلق عليها اسم زينب.

شاهد أيضًا: الصحابي الجليل الذي كان يسميه عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوسف هذه الامه هو

كم عاش عُمر بن الخطاب

تذكر المصادر الشرعية أنّ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قد توفي وله من العمر ثلاثة وستون عامًا، وكان ذلك في سنة الثلاثة والعشرين من الهجرة النبوية الشريفة، وكان حينها الصحابي الجليل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يُصلي إمامًا بالمسلمين على عادته، حين اخترق أبو لؤلؤة المجوسي الصفوف، وهو يشهر الخنجر المسموم خاصته، ويطعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقبل أن يتمكن المسلمون من القبض عليه أمسك الخنجر عينه، وطعن نفسه فمات وماتت معه سر جريمته التي ارتكبها بالصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه.[1]

إلى هنا نكون قد انتهينا إلى آخر مقال من هي زوجة عمر بن الخطاب وذكرنا نبذة عامة عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكم سنة عاش -رضي الله عنه وأرضاه- ومن هنّ زوجاته من الإماء وكم ولدًا ولدن له ونحو ذلك من المعلومات التي لا يسع المسلم جهلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *