من هو دليل النبي وأبو بكر في الهجرة من مكة للمدينة

من هو دليل النبي وأبو بكر في الهجرة من مكة للمدينة

من هو دليل النبي وأبو بكر في الهجرة من مكة للمدينة، حينما اشتد أذى المشركين لرسول الله وصحابته في مكة المكرمة أذن الله سبحانه وتعالى له ولصاحبه أبي بكر الصديق بالهجرة من مكة إلى المدينة المنورة، من هو الذي استاجره الرسول وابو بكر ليدلهم على الطريق، من خلال موقع مقالاتي سنتمكن من التعرف عليه، وسبب اختيار رسول الله له.

هجرة الرسول من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة

هاجر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، بعد أن مكث فيها ثلاثة عشر عاما، يدعو إلى توحيد الله سبحانه وتعالى، فلم يؤمن به إلا القليل، وكان السبب الرئيسي لهجرته إلى المدينة ما كان يتعرض له من أذى ومكر واضطهاد وعذاب من المشركين، ومحاولة قريش قتل رسول الله والتخطيط لذلك، ولكي يتمكن من استكمال نشر الدعوة الإسلامية في يثرب.

شاهد أيضا: من هو الصحابي الذي امره الرسول بتعلم لغة اليهود

صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما هاجر من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة هو والصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه، دليلا لنقلهم من مكة إلى المدينة المنورة، حيث كانا يجهلان الطريق الصحيح، وقد كان هذا الدليل على دين أهل قريش غير مسلم في ذاك الحين، وبذلك يكون دليل النبي وأبو بكر الصديق في الهجرة من مكة للمدينة هو:

  • عبد الله بن أريقط.

من هو عبد الله بن أريقط

عبد الله بن أرَيْقط الليثي، ثم الديِّلي الكناني، ولد عبد الله في الحجاز وكان يعمل في رعي الأغنام، فحينما اصطحب رسول الله في رحلته من مكة إلى المدينة كان على دين أهل قريش ولم يكن مسلما، فقدر روي عن السيدة عائشة أنها قالت: “وَاسْتَأْجَرَ رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلا مِنْ بَنِي الدَّيْلِ ثُمَّ مِنْ بَنِي عَبْدِ بْنِ عَدِيٍّ هَادِيًا خَرِيتًا، وَالْخَرِيتُ الْمَاهِرُ بِالْهِدَايَةِ، قَدْ غَمَسَ يَمِينَ حِلْفٍ فِي آلِ العاص ين وائل وَهُوَ عَلَى دِينِ كُفَّارِ قريش، فَأَمَّنَاهُ فَدَفَعَا إِلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا، وَوَاعَدَاهُ غار بَعْدَ ثَلاثِ لَيَالٍ، فَأَتَاهُمَا بِرَاحِلَتَيْهِمَا صَبِيحَةَ لَيَالٍ ثَلاثٍ، فَارْتَحَلَ رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وأبو بكر وعامر بن فهيرة وَالدَّلِيلُ الدَّيْلِيُّ فَأَخَذَتْهُمْ طَرِيقُ”.[1]

شاهد أيضا: من هو الصحابي الذي دعا له النبي بقوة الحفظ

لماذا اختار الرسول عبد الله بن أريقط

اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن أريقط ليصحبه هو وأبي بكر للمدينة، رغما عن أنه كان من رجال قريش، وذلك لأن عبد الله بن أريقط سلك طريق الساحل وهو الذي لم يخطر على بال أحد من رجال قريش، كما وتواعد رسول الله وأبي بكر الصديق باللقاء بعد الله في مكان يقرب من غار ثور بعد ثلاث ليال، وأتمنه رسول الله وصاحبه على راحلتهما، رغما عن كونه مشرك وعلي دين قريش إلا أنه لم يخن الأمانة.[2]

هل أسلم عبد الله بن أريقط

اختلف أهل العلم في أمر إسلام عبد الله بن أريقط فمنهم من قال إنه أعلن إسلامه كالذهبي الذي عده من صحابة رسول الله، كما وورد عن جزم عبد الغني المقدسي والنووي أنه لم يعلن دخوله في الإسلام ولم يسلم.

شاهد أيضا: من هو الصحابي الذي دعى له النبي ﷺ بكثرة المال والولد ودخول الجنه

وإلى هنا نكون قد تمكنا من التوصل إلى ختام مقالنا بعد أن تعرفنا على، من هو دليل النبي وأبو بكر في الهجرة من مكة للمدينة، وتعرفنا على من هو عبد الله بن أريقط، ولماذا اختاره رسول الله صلى الله عليه وسلم.

المراجع

  1. ^صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 2264، صحيح
  2. ^al-maktaba.org , كتاب اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون , 19/04/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *