من هو النبي الذي قطع راسه وهو ساجد

من هو النبي الذي قطع راسه وهو ساجد

من هو النبي الذي قطع راسه وهو ساجد، فقد حدثنا القرآن الكريم بأصدق القصص عن الأنبياء -عليهم السلام جميعاً- وما هي خصالهم، والأحداث التي جرت بينهم وبين الأقوام الذين أرسلهم الله عز وجل إليهم، حتى يبلغوا رسالة الحق التي أمروا بها وبنشرها، وما لقوه من إجرام وقتل من هذه الأقوام بالمكيدة والخداع، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على النبي الذي قام قومه بقتله وهو ساجد ونقدم قصته كاملة.

من هم قتلة الأنبياء

المقصود بقتلة الأنبياء هم بني إسرائيل الذين أرسل الله لهم الأنبياء على مدى التاريخ، وكادوا لأنبيائهم وقتلوهم أو كذبوهم، وقد ذكر ذلك في القرآن الكريم في أكثر من آية قرآنية وفي سور عدة منه، ومن ذلك نذكر قوله تعالى في سورة البقرة: {أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ}[1]، وقال الله تعالى عنهم في آية أخرى من سورة آل عمران: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ}[2]، وغيرها الكثير من الآيات القرآنية التي فضحت بني إسرائيل وفعلهم الشنيع بحق الأنبياء. 

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي احبه الشيطان رغما عنه

من هو النبي الذي قطع راسه وهو ساجد

النبي الذي قطع رأسه وهو ساجد هو نبي الله يحيى عليه السلام، وقد قتل أثناء سجوده بين يدي الله تعالى، عندما أرسل له ملك بني إسرائيل من قتله وجاء برأسه في طست وهو غارق بدمه الطاهر، وفي الروايات هناك اختلاف حول مكان مقتل نبي الله يحيى -عليه السلام- في ما ذكره أهل السلف عن هذه القصة، وما جعل هذه القصة تتوارد فيها العديد من الروايات، هو عدم وجود نصوص شرعية ثابتة فيها، بالرغم أنه ذكر فيها أحاديث مفصلة، إلا أنها وصلت في حكمها حد التضعيف أو الإنكار، ومع ذلك، فقد نقل أهل السلف هذه القصة كما بحثوا فيها وصححوه من الأحاديث والروايات، ومنها ما قالت إن هذه القصة حدثت في بيت المقدس، ومنها ما قالت أنها حصلت في دمشق، والله هو العالم بكل شيء.[3]

من هو نبي الله يحيى

نبي الله يحيى -عليه السلام- هو ابن نبي الله زكريا -عليه السلام- فهو نبي ابن نبي، وقد اختلف العلماء في سيدنا يحيى وأبيه زكريا، فيقال أن نسب أبيه زكريا -عليه السلام- يعود إلى سيدنا اسحق -عليه السلام- ابن إبراهيم -عليه السلام، وأما عن ترتيب الأنبياء من نسل سيدنا اسحق بن إبراهيم، إلى سيدنا يحيى عليهما السلام، فهو كالتالي: ” يعقوب، يوسف، موسى، هارون، إلياس، اليسع، يونس، داود، سليمان، زكريا، يحيى وآخرهم عيسى” -عليهم السلام جميعاً- من هذه السلالة، وقد.كان سيدنا يحيى من الأنبياء الذي ضرب بهم المثل بالعلم والأدب والفصاحة والتقوى والصفات العديدة الحميدة، وقد ذكرت جميعها في القرآن الكريم.[4]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي ظل يدعو قومه 950 سنة

صفات سيدنا يحيى في القرآن الكريم

لقد ذكرت صفات نبي الله يحيى -عليه السلام- في القرآن الكريم بتفاصيلها، وهي كثيرة للغاية كما وصفها الله تعالى، وتتلخص في الآتي:[5]

  • الفهم والعبادة: مذ كان عمره سبع سنوات، إذ حفظ التوراة وطبق أحكامها وكا بها عالماً.
  • الرحمة: فلم يكن مثله عطوفاً على أبناء قومه ونصيراً للفقراء والمستضعفين.
  • طهارة النفس: فكان منزهاً عن الآثام والخطايا الكبرى.
  • النبي الخيّر: فكان سباقاً لفعل الخير في قومه.
  • النبي المطيع: فلم يكن يفعل ما نهى الله عنه ومطيعاً له بكل ما أمر.
  • النبي البار: فكان باراً لوالديه ومحسناً لهما.
  • النبي المتواضع: فلم يكن مختالاً ومتكبراً أو مغروراً بما آتاه الله من علم ومقام عالي.
  • النبي الصدوق والسيد: الذي كان مصدقاً لكلام الله بما في ذلك قصة سيدنا عيسى عليه السلام بن مريم العذراء، وسيداً في تقواه وعلمه
  • النبي الحصور: الذي كان حابساً عن نفسه الشهوات ومنزهاً عن المعاصي والفواحش.
  • النبي الحق: الذي لا يخشى في الحق لومة لائم أو ظالم.
  • القاضي العادل: العالم بمسائل التوراة وأحكامها، حتى أصبح من القضاة العادلين.

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي خط بالقلم

قصة قتل سيدنا يحيى عليه السلام

في خلاصة القصة فيما ورد من أحاديث أهل السلف، أن نبي الله يحيى -عليه السلام- كان من المتعبدين المعتكفين في محراب العلم من أصول التوراة وقاضياً نزيهاً في بني إسرائيل، ومما قضى فيه في عصره أن حرم نكاح ابنة الأخ، وكان لملكهم ابنة أخ يهواها وأراد أن يتزوجها، وكان لها أم أشارت إليها أن تطلب مهرها رأس نبي الله يحيى -عليه السلام- الذي حرم نكاح ابنة الأخ، فلما أبت أن تبدل مهرها، أرسل من يقتل نبي الله وجلب رأسه على طست كما طلبت، والجدير بالذكر أن التفسير رواه الطبري عن ابن عباس رضي الله عنهما.[5]

الدروس المستفادة من قصة سيدنا يحيى

لقد ذكر الله تعالى قصة سيدنا يحيى بكثير من التفاصيل،وذلك لما فيها من دروس بالغة في الأهمية في حياة العباد، ومن ذلك نذكر:[5]

  • أن الله سبحانه يؤيد أنبيائه والصالحين من عباده بما يعينهم على أداء رسالة ربهم.
  • الاقتداء بالأنبياء وتقواه وصبرهم وثباتهم في وجه كل من أعرض عن الحق.
  • أن يأخذ المؤمن الأمور بجدية ومسؤولية لتجنب غضب الله. 
  • الرحمة بالعباد والناس وفعل الخير معهم بشكل مستمر.
  • تطهير النفس بحملها على الفضائل والخيرات.
  • كبح جماح النفس عن الشهوات والموبقات.
  • أهمية بر الوالدين والإحسان لهما.
  • تقوى الله وهجران المعاصي والتحصن بأداء الطاعات فهي التي تعصم عنها.

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه

من هو النبي الذي اختبأ في الشجرة

اختلفت الروايات في هذه القصة، فمن من قال أنه نبي الله زكريا -عليه السلام- حيث انشقت الشجرة نصفين بأمر الله ليختبئ بها، فما كان من بني إسرائيل أن شقوها نصفين من أعلاها لأسفلها حتى مات نبي الله، وفي رواية أخرى ذكر أن الذي اختبأ في الشجرة هو نبي الله شعيب عليه السلام، وفي أخرى قالوا أنه نبي الله يحيى -عليه السلام، وليس في ذلك آية قرآنية أو مص من السنة النبوية الشريفة، فيبقى علم ذلك عن الله وحده العالم بكل شيء.[6]

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان من هو النبي الذي قطع راسه وهو ساجد، والذي تعرفنا من خلاله على نبي الله يحيى وقصته وكيف قتله قومه وما هي صفاته والدروس المستفادة من قصته، كما تعرفنا على قتلة الأنبياء ومن هو النبي الذي اختبأ في الشجرة.

المراجع

  1. ^ سورة البقرة , الآية 87 
  2. ^ سورة آل عمران , الآية 112
  3. ^ islamweb.net , هل مات زكريا ويحيى حتفاً أم قتلاً , 25/05/2022
  4. ^ ar.islamway.net , أنبياء ذرية إبراهيم , 25/05/2022
  5. ^ islamweb.net , قصة يحيى عليه السلام في القرآن , 25/05/2022
  6. ^ islamweb.net , النبي الذي قطع وسط الشجرة , 25/05/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.