من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة أيام

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 28 يونيو 2021 , 22:06 - آخر تحديث : 28 يونيو 2021 , 22:06
من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة أيام

من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة أيام ؟ يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة المبحوث عنها في الأواني الأخيرة على مواقع الإنترنت المختلفة، سواء كان ذلك لغرض المعرفة بالإجابة من باب الدين الإسلامي، أو لغرض لعبة ما،  أو أمرا  ما، ولكثرة البحث عن إجابة هذا السؤال سوف نذكر لكم في هذا المقال من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاث أيام وما هي قصته، وما نحو ذلك.

من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة أيام

النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة أيام هو نبي الله زكريا عليه السلام، وكان ذلك بعد أن بشره الله سبحانه وتعالى بحمل زوجته بعدما كانت عقيمة، وكان سبب صومه هو أن لا يبشر قومه بحمل زوجته إلا بعد أن يتأكد من حملها،  خاصة بأنها كانت معروفة بأنها عاقر، وبعد أن انتهت الثلاثة أيام التي قام بصيامه أخبر قومه بأن زوجته حامل.

شاهد أيضاً: من هو النبي الذي آمن به جميع قومه

من هو نبي الله زكريا عليه السلام

ينسب نبي الله زكريا إلى بني إسرائيل، وهو نبي في الديانات الإبراهيمية الثلاث وهم الإسلام،  المسيحية،  واليهودية، وقد بعثه الله سبحانه وتعالى إلى قومه حتى يخرجهم من الظلمات والمعاصي إلى النور والتوحيد،  فهو أحد الأنبياء والمرسلين، وينتهي نسب نبي الله زكريا إلى سيدنا يعقوب بن إسحاق عليه السلام، ومن خلال القرآن الكريم تبين أن عهد نبي الله زكريا عليه السلام قريب جدا من عهد سيدنا عيسى عليه السلام، وقد ورددت ذكر قصة سيدنا زكريا عليه السلام في القرآن الكريم في ثلاث سور وهم سورة آل عمران، سورة الأنبياء، والسورة الأكثر تفصيلا لقصته هي سورة مريم.

قصة نبي الله زكريا

عندما تقدم نبي الله زكريا عليه السلام في المر وامتلأ رأسه بالشيب ولم يرزقه الله بالولد لان امرأته كانت عاقر، فلم يجد من يرثه بعد مماته وخاصة أن أقربائه وقومه لم يلتزموا بالشريعة الإسلامية وبذلك فإن بمجرد موت نبي الله زكريا فأنهم سوف ينشرون في الأرض الفساد والفتنة، فتضرع إلى الله وطلب منه أن يرزقه الولد الصالح الذي يرثه ويرث قومه من بعد وفاته،  قال تعالى في كتابة العزيز معبرا عن قصة سيدنا زكريا عليه السلام ” قالَ ربِّ إنِّي وهنَ العَظمُ منِّي واشْتعلَ الرأسُ شَيبًا ولَم أكُن بدعائِك ربِّ شقيًّا * وإنِّي خفتُ المَوالي من ورائِي وكانَت امرأتِي عاقرًا فهبْ ليْ من لدُنكَ وليًّا * يرثُني ويرثُ من آلِ يعقوبَ واجعلهُ ربِّ رضيًّا” وهذا دليل على خوف نبي الله زكريا من قومه من بعد وفاته فتوسل إلى ربه بالدعاء أن يرزقه الولد الصالح الذي يحمل التوحيد والنبوة.

وفي أحد الأيام ذهب نبي الله زكريا عليه السلام إلى المحراب كي يبعد الله وهناك رأى مريم عليه السلام وأمامها الكثير من الرزق قال تعالى ” كلَّما دخَلَ عليْهَا زكرِيَّا المِحرَابَ وجَدَ عندَهَا رزقًا قالَ يا مَريَمُ أنَّى لكِ هذَا قالَتْ هوَ منْ عندِ اللَّه إنَّ اللَّهَ يرزُقُ من يشَاءُ بغيرِ حسابٍ” وهنا ازداد حنينه واشتياقه للولد وأخذ يتوسل إلى الله بالدعاء بقلب صادق وخاشع وقال “ربِّ هَب لي من لدُنكَ ذريَّةً طيِّبةً إنَّكَ سميعُ الدعاء” فاستجاب الله دعائه وهو يصلي في المحراب بشرته الملائكة بان الله يبشره بغلام أسمه يحيى وأنه سيكون غلاماً صالحاً، قال تعالى ” يا زكريَّا إنَّا نُبشِّرُك بغلامٍ اسمه يحيى لم نجعلْ لهُ من قبلُ سميًّا”.

شاهد أيضاً: من هو النبي الذي دفن في عهد عمر بن الخطاب

سبب امتناع نبي الله زكريا عليه السلام عن الكلام ثلاثة أيام إلا رمزا

يرجع السبب إلى صوم نبي الله زكريا عن الكلام لمدة ثلاث أيام قبل أن يبشر قومه بحمل زوجته وذلك حتى يتأكد من حملها، لأنها كانت معروفة بأنها عاقر،  وبذلك فإن قومه لن يصدقوه حتى يأتي لهم بما يستدلوا به على حملها، ومن خلال صومه يثبت لهم مدى قوة الله واردته في أن يجعل امرأته حمل بعد أن كانت عقيم ويقوم بخلق يحيى عليه السلام ويبعثه إلى قومه، فكان عليه أن لا يقوم بمعرفة احد بحمل امرأته وصومه عن الكلام لمدة ثلاثة أيام بعد ما أوحى له الله بحمل زوجته من خلال الملائكة إلا رمزا، حتى يتم مرور الثلاثة أيام يثبت بعدها بحمل زوجته وخاصة أن هذا الغلام سيكون نبيا لقومه مصدقا بكتاب الإنجيل.

الحكمة من صوم نبي الله زكريا عن الكلام لمدة ثلاث أيام

بعد أن بشر الله سبحانه وتعالى نبي الله زكريا بحمل زوجته قال زكريا لربه ” رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً ” والمقصود هنا بالآية هي العلامة، فقال لربه دلني على أيه تثبت أن إمرتي حامل، وذلك حتى يطمئن قلبه بها، فيشكر الله عليها ويحمده، فقال له سبحانه وتعالى “آيَتُكَ أَلا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ“، فكانت أية الله سبحانه وتعالى عليه انه منعه من الكلام مع الناس وقام بحبس لسانه حتى لا يتكلم إلا من خلال الرمز فيفهم الناس ما يقول مع إبقاء قدرته على التكلم بذكر الله، فأمره تعالى أن يقوم بذكره وشكره حتى تنتهي الثلاث أيام،  قال تعالى ” واذكر ربك كثيراً “،  وهنا تظهر حكمة الله وهي شكر الله وحمده.

شاهد أيضاً: ماهو اول مسجد في الاسلام كان يزوره النبي كل سبت و أقيمت فيه صلاة الجمعة

لماذا تعد فترة صوم نبي الله زكريا ثلاثة أيام فقط

إن الطريقة العلمية الوحيدة التي كانت تستخدم سابقا لمعرفة الحمل هي مرور ثلاث أيام بعد جماع الزوج زوجته، ومن هنا يتم التأكد من الحمل من خلال ظهور أعراض الحمل، فصام سيدنا زكريا الثلاث أيام عن الكلام ومن ثم خرج ليخبر قومه بحمل زوجته بيحيى عليه السلام نبيا لهم مصدقا بكتاب الإنجيل، قال تعالى “فخرجَ على قومِهِ من المحرابِ فأوحَى إليهِم أن سبحوا بكرةً وعشيًا“.

هل كان صيام نبي الله زكريا عبادة لله

قال الطبري وبين في تفسير له أن صيام نبي الله زكريا لمدة ثلاث أيام متواصلة لم تكن لعبادة الله،  بل إن الغرض من صومه هو علامة على ما بشره الله به من حمل زوجته بعد أن كانت عقيمة، حيث قاله له الله سبحانه وتعالي “آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا” رغم انه سوي ليس به أي مرض أو خرس يمنعه عن الكلام.

سبب طلب نبي الله زكريا آية يستدل بها على حمل زوجته

حيث ذكر القرطبي وابن كثير وغيرهم الغرض من طلب سيدنا زكريا عليه السلام أن يعطيه ربه أيه يستدل بها على بشرى ربه بحمل زوجته بيحيى وانه ليس بوهم من الشيطان لأن إبليس أوهمه بذلك قبل ذلك، ولهذا السبب طلب نبي الله زكريا من ربه دليل على حمل زوجته.

شاهد أيضاً: من هو النبي الذي ذكر في القران اسمه بحرف الصاد من 4 حروف

وبهذا قد انتهت مقالتنا والتي كانت عن من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة أيام، حيث عرفنا من خلالها من هو نبي الله زكريا عليه السلام وما هي قصته، وما الحكمة من صومه ثلاثة أيام رغم أنه سوي صحيح، وما سبب امتناعه عن الكلام، ولماذا فترة الصيام ثلاثة أيام فقط؟ وهل كان صيامه عباده؟ وأخيرا السبب في طلب نبي الله زكريا أيه من ربه ليستدل من خلالها على حمل زوجته.