من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة

كتابة عمرو عيسى - تاريخ الكتابة: 22 مارس 2021 , 12:03
من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة؟ وما عمله في الإسلام حتى ينال شرف مصافحة الملائكة له؟ تعد هذه هي أحد أهم التساؤلات التي يبحث المسلمين عن إجابتها، حيث إن الملائكة لا تقوم بمصافحة أي إنسان إلا إذا كان قد بلغ درجة عالية من العبودية لله -عز وجل-، لذا فسوف نقدم لكم من خلال موقع مقالاتي إجابة سؤال من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة، وسنعرفكم على كافة المعلومات المتعلقة بهذا الصحابي الجليل، لنتابع.

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة؟

إن إجابة سؤال من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة هو الصحابي الجليل  “عمران بن حصين” -رضى الله عنه- واسمه بالكامل هو عمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن سالم بن غاضرة بن سلول بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة ويكني أبا نجيد.

سأل الصحابة سيدنا محمد -صلى الله عليه- ذات مرة فقالوا: “يا رسول الله، مالنا إذا كنا عندك رقت قلوبنا، وزهدنا دنيانا، وكأننا نرى الآخرة رأي العين.. حتى إذا خرجنا من عندك، ولقينا أهلنا، وأولادنا، ودنيانا، أنكرنا أنفسنا.؟.

فأجابهم الرسول (ص) قال لهم: “والذي نفسي بيده، لو تدومون على حالكم عندي، لصافحتكم الملائكة عيانا، ولكن ساعة.. وساعة”.

كان يسكن عمران بن حصين في البصرة في منطقة اسطفانوس، وكان ينتمي إلى قبيلة خزاعة، ودخل الإسلام متأخرًا في العام التاسع من الهجرة الشريفة وهو المعروف بعام خيبر، وقد اسلم معه والده والصحابي الجليل أبي هريرة في نفس العام.

كما أنه قام بمبايعة النبي -صلى الله عليه وسلم- في غزوة خيبر، وقام بمصافحته، ومنذ ذلك الوقت أخذ عهدًا على نفسه بأنه لن يقوم باستخدام يده التي صافحة الرسول (ص) إلا لفعل الخير.

شاهد أيضًا: الصحابي الذي اشتهر بحُسن صوته بالقرآن الكريم هو

حول الصحابي الذي صافحته الملائكة

قدم الصحابي الجليل عمران بن حصين إلى البصرة في ولاية الخليفة سيدنا عمر بن الخطاب حتى يقوم بتعليم أهلها الفقه وأمور الدين، وقد لاقى إقبال كبير من قبل أهل البصرة حتى يتعلمون منه ويتبركون به.

كما أنه عمران بن حصين كان له أثر كبير في غيره وقد ظهر ذلك الأثر من العدد الهائل من التلاميذ الذين درسوا على يده مثل: بشير بن كعب الملقب بأبي أيوب وكان هذا من أكبر التابعين للصحابي عمران بن حصين.

كان يقول الإمام الحسن البصري وابن سيرين أنه: “ما قدم البصرة من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم أحد بفضل عمران بن حصين”. حيث إن عمران كان لا يفعل أي شيء يعطله عن عبادة الله، فكان مثل الملائكة لا يشغله شاغل عن عبادة الله، فأصبح يصافح الملائكة ويصافحونه كأنه لا يتنمى إلى عالم البشر.

الجدير بالذكر أنه عندما قامت الحرب بين معاوية بن ابي سفيان وعلي بن أبي طالب قد اتخذ الصحابي عمران بن حصين موقف حيادي، وكان يحث الناس على عدم المشاركة في هذه الحرب؛ وذلك لأنها واقعة بين المسلمين وبعض البعض.

تلاميذ الصحابي الذي سلمت عليه الملائكة

كان الصحابي الجليل عمران بن حصين يتفانى في عبادته لله عز وجل، فقد كان فقهيًا وعالمًا في الدين وعمل على تعليم المسلمين أمور الدين والفقه أيضًا، حيث قام بتعليم أهل البصرة، كما أنه من رواه الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث إنه روى العشرات من الأحاديث النبوية.

كما كان له أثر عظيم في تلاميذه، حيث إنه تتلمذ على يده الكثير من التلاميذ التابعين له في علمه ومن هؤلاء التلاميذ نقدمهم فيما يلي:

  • حفص بن عبدالله.
  • ثابت بن أسلم ولقبه هو أبو محمد.
  • تميم بن نذير ولقب بأبي قتادة.
  • حجير بن الربيع وكنيته بأبو السوار.
  • بشير بن كعب بن أبي وكان لقبه أبو أيوب.
  • حبيب بن أبي فضلان.
  • حسان بن حريث الملقب بأبو السوار.
  • الحسن بن أبي الحسن وكنيته أبو سعيد.
  • الحكم بن عبدالله بن إسحاق.
  • بلال بن يحي.

وفاة الصحابي الذي صافحته الملائكة

قد أصاب الصحابي الجليل عمران بن حصين مرض مزمن طوال ثلاثون عامًا فلم يجزع منه ولم ييأس، بل أنه تعامل معه بعد ضجر أو شكوى منه، فكان زاهدًا تقيًا صابرًا على مرضه، وكان يلجأ لعبادة الله عز وجل؛ حتى يخفف عنه الوجع من المرض الذي أصابه.

كما أن الصحابي ظل يعاني من المرض فترة كبيرة وتوفى في حكم معاوية بن أبي سفيان، في العام52 من الهجرة النبوية الشريفة، فقد روي عن الذين عاصروا زمن الصحابي الجليل عمران بن حصين أن جنازته تشبه حفل الزفاف، وذلك بسبب شوقه الكبير للقاء ربه، وطمعًا في جنات عدن.

قد أوصى الصحابي عمران بن حصين أهله قبل وفاته قال: “إذا مت فشدوا علي سريري بعمامتي، فإذا رجعتم فانحروا وأطعموا”، كما أنه تم دفنه في مدينة البصرة حيث مات.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

قد قدمنا لكم الإجابة عن سؤال من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة، وقد تطرقنا إلى التعرف على هذا الصحابي الجليل وأعماله التي جعلت الملائكة تصافحه وتتحدث معه أيضًا، وكما تعرفنا على أثره الكبير في الإسلام، ونتمنى أن نكون أفدناكم.