من اول من قدر الساعات الاثنى عشر

من اول من قدر الساعات الاثنى عشر

من اول من قدر الساعات الاثنى عشر يعتبر الزمن من أكثر الأمور الحياتية تعقيدًا، فهو علاقة متبادلة بين حركة كلٍ من الشمس والقمر والأرض والإنسان، واجتهد الإنسان من بداية التاريخ لوضع نظام واضح لهذا الزمن، ومن خلال المقال التالي على موقع مقالاتي سنتحدث عن أحد هذه التقاويم وهو تقويم الاثني عشر ساعة، ومن هو اول من قدر الساعات الاثني عشر.

من اول من قدر الساعات الاثنى عشر

يقوم النظام الزمني على تقسيم اليوم الذي يتكوّن من أربعٍ وعشرين ساعة إلى قسمين، بحيث يكون كل قسم مكوّن من اثنتي عشر ساعة، ويبدأ القسم الأوّل من هذا النظام قبل منتصف الليل أي في السعة الثانية عشر مساءً، وينتهي في الساعة الثانية عشر ظهرًا، وأوّل من قدر الساعات الاثني عشر هو:

  • النبي نوح عليه السلام.

شاهد أيضًا: لماذا سمي نوح ابو البشر الثاني

لماذا قدر النبي نوح الساعات الاثنى عشر

قام سيدنا نوح عليه السلام بتقدير الساعات الاثني عشر من أجل معرفة مواقيت الصلاة، واستخدمها أيضًا هو وركاب السفينة للاستدلال على الوقت وأداء الصلوات المفروضة، والتزام البشر بعد ذلك بهذا النظام، وما زالوا يستخدمونه في تحديد وقت الصلاة حتى يومنا هذا.

شاهد أيضًا: نوح عليه السلام يملك هداية ولده.

معلومات عن النبي نوح عليه السلام

يعتبر نوح عليه السلام أوّل رسول أرسله الله إلى الناس في الأرض، وبدأ رسالته السماوية بدعوة قومه إلى توحيد الله تعالى والإيمان به وحده لا شريك له، ويُستدل على ذلك من قوله عزّ وجلّ: ( فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ).[1] وقد لجأ النبي نوح إلى استثارة مشاعر وعواطف قومه، بتذكيرهم أولًا بحقّ القرابة عليهم، ومن ثمّ شرح لهم حقيقة التوحيد، وأنّه لا إله إلا الله، ولا أحد يستحق العبادة غيره، وقابل قومه دعوته بالتمرد والعصيان، وكثر إيذائهم له، إلى أن استاء منهم فقام بالدعاء عليهم، كما ورد في قوله تعالى: (وَنُوحًا إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ).[2]

بهذا نكون قد عرفنا أن من اول من قدر الساعات الاثنى عشر هو النبي نوح، وتحدث المقال عن سبب تقدير نظام الساعات الاثني عشر، كما أدرج بعض المعلومات عن النبي نوح عليه السلام.

المراجع

  1. ^سورة الأعراف , الآية 59
  2. ^سورة الأنبياء , الآية 76

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *