مقابلة بين شخصين

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 29 مايو 2021 , 16:05
مقابلة بين شخصين

مقابلة بين شخصين التي يتم انعقادها بين شخصين حول موضوع ما، ويتجاذب كل منهما أطراف الحديث عن ذلك الموضوع، كما تحتوي هذه المقابلة على بعض التباين في وجهات النظر دون شعور أيا منهما بالضجر، وتتضمن المقابلة عدة أسئلة، ويتم الإجابة عليها من الطرفين، أو مناقشة مشكلة معينة والبحث عن حل لها.

مقابلة بين شخصين

في سياق مناقشة مقابلة بين شخصين، لابد من الإشارة إلى كيفية عقد مقابلة بين شخصين، والتي تتمثل في العديد من الأسئلة والإجابات في إطار حوار متبادل بين طرفي المقابلة حول موضوع معين، مثل الكذب، أو الصدق أو التعاون، حيث تحمل المقابلات طابع جدي، وقد يتم عقدها كأحد شروط القبول والحصول على وظيفة معينة، ويتم من خلالها التعرف على مدى إدراك المتقدم لطبيعة الوظيفة المراد الالتحاق بها، كما يتم بها عرض سيرة المتقدم الذاتية للتعرف على مدى قابليته للقبول بالوظيفة المتاحة، أيضاً يعد الاحترام وسعة الصدر من أسس نجاح المقابلات، حيث يتم من خلالهما تقبل اختلاف الرأي بين الطرفين، حتى لا يتم انحدار النقاش نحو التلفظ بألفاظ غير مرغوب بها.

شاهد أيضاً: حوار عن الوطن بين شخصين

مقابلة عمل بين شخصين

أثناء الحديث عن كيفية إجراء مقابلة بين شخصين، لابد من عرض مقابلة عمل بين مدير للموارد البشرية، وأحد المتقدمين لوظيفة إدارية، وكانت المقابلة كما يلي:  

  • مدير الموارد البشرية: مساء الخير، ما اسمك؟
  • المتقدم: اسمي أحمد عادل.
  • مدير الموارد البشرية: ما هو المؤهل الدراسي الذي حصلت عليه؟
  • المتقدم: لقد حصلت على درجة البكالوريوس في التجارة، شعبة إدارة الأعمال.
  • مدير الموارد البشرية: ما هي خبراتك العملية السابقة في القطاع الإداري؟
  • المتقدم: لقد حصلت على تدريب في قسم الإدارة بواحدة من كبرى الشركات، كما حصلت على وظيفة إدارية في مؤسسة تجارية ضخمة.
  • مدير الموارد البشرية: هل تستطيع أن تقدم للشركة أفكار وإضافات جديدة في مجال الإدارة؟
  • المتقدم: بالطبع، أستطيع القيام بذلك، وأتعهد بذل كل ما في وسعي لتقديم أفضل ما يمكنه تحقيق الفائدة للشركة.

مقابلة بين شخصين سؤال وجواب

تحمل مقابلة بين شخصين عدة أنماط ومن أهمها؛ مقابلة ذات حوار يتضمن سؤال وجواب، وسيتم عرض نموذج لمقابلة عن مشكلة الإدمان والتي تضمنت ما يلي:

  • أحمد: أهلا يا محمود، كيف حالك، ما رأيك في مناقشة بعض الظواهر السلبية؟
  • محمود: أنا بخير الحمد لله، ليس لدي مانع أبداً لنناقش ذلك.
  • أحمد: ماذا تعني الظواهر السلبية بالنسبة لك؟
  • محمود: هناك العديد من الظواهر السلبية، والتي تحمل كل منها معنى يختلف عن غيرها، ولكن يمكن أن نستخلص أن الظاهرة السلبية هي تلك السلوكيات الغير مرغوبة التي يواجهها الفرد نظراً لعدم تقبل الغير لها.
  • أحمد: هل ترى أن الإدمان أحد تلك الظواهر السلبية؟
  • محمود: بلا شك، فهو من أكثر الظواهر السلبية شيوعا في الفترة الأخيرة.

مفهوم الإدمان

  • أحمد: ما هو الإدمان؟
  • محمود: الإدمان هو الاستخدام المفرط للشيء، حتى الوصول إلى عدم القدرة على التخلي عنه بسهولة، على الرغم من تعدد المحاولات للقيام بذلك.
  • أحمد: ما هي أنماط الإدمان؟
  • محمود: يأتي الإدمان بعدة أنماط، ويتمثل في كل ما يمارسه بإفراط، وعلى سبيل المثال؛ إدمان الإنترنت.
  • أحمد: متى يعي الإنسان أنه يعاني الإدمان؟
  • محمود: يبدأ الأمر بالممارسة الطبيعية لفعل معين أو جديد على سبيل التجربة، وتبدأ تلك الممارسة بالتطور شيئا فشيئا حتى يفقد السيطرة على نفسه ولا يستطيع التوقف عما يفعل، وقد يشعر بالضجر ووقوع الضرر عليه حال محاولته الاستغناء عن أمر معين.
  • أحمد: لم ننظر إلى الإنترنت نظرة الإدمان؟
  • محمود: لم يكن الإنترنت يشغل حيز كبير في حياتنا اليومية في بداية ظهوره، حتى أصبح الآن من ضروريات الحياة، حيث كان يقتصر استخدام الإنترنت على أجهزة الحاسوب فقط، ولكن بعد ظهور مواقع التواصل الاجتماعي أصبح معظم الناس يقضون أغلب اوقاتهم على الإنترنت.

شاهد أيضاً: حوار بين شخصين عن الأخلاق

التكنولوجيا وصورها

  • أحمد: هل يمكن اعتبار التكنولوجيا ظاهرة سلبية؟
  • محمود: في حالة الاستخدام المفرط لها، قد تتحول إلى إدمان وتصبح أحد الظواهر السلبية.
  • أحمد: هل تقصد ضرورة مكافحة وسائل التواصل الاجتماعي؟
  • محمود: لا أقصد ذلك إطلاقا، ولكن تعد مواقع التواصل سلاح ذو حدين.
  • أحمد: ماذا تقصد بسلاح ذو حدين؟
  • محمود: أي أن الإنترنت يأتي بآثار إيجابية وأخرى سلبية، حيث يعتبر الإنترنت ذات أثر سلبي حال أصبح من مصادر إهدار الوقت، ويكون ذات أثر إيجابي حال استخدامه لبعض الأغراض المفيدة، حيث يعتبر أحد مصادر الدخل، ويستخدم للأغراض الثقافية، واتساع القاعدة الثقافية لدى الفرد.
  • أحمد: إذن أنت تقصد أن يتم استخدامه بصورة سليمة.
  • محمود: بلا شك حتى لا نتعرض لأضرار التكنولوجيا.

إدمان المخدرات

  • أحمد: هل يمكن أن نناقش نمط جديد من أنماط الإدمان؟
  • محمود: بالطبع، دعنا نناقش ظاهرة إدمان المخدرات.
  • أحمد: إن إدمان المخدرات لا يمكن تصنيفه ضمن أنواع الإدمان مزدوج الأثر، فهو لا يأتي إلا بآثار سلبية فقط، ولكن ما هو سبب تفشي تلك الظاهرة؟
  • محمود: هناك عدة أسباب أدت إلى انتشار هذه الظاهرة على الرغم من الجهود المبذولة لمحاربتها، فقد تنتشر بين المراهقين نظراً لاعتقادهم أنها دليل على النضج والرجولة، كما قد تتسبب رفقة السوء في تورط بعض الشباب في ذلك النوع من الإدمان. 
  • أحمد: هل توجد أسباب أخرى ذات علاقة بالأهل؟
  • محمود:  بالطبع، حيث أن الأسر التي تعتمد في التربية من خلال الصداقة والدعم النفسي للأطفال، تخلو تماماً  من تلك الظاهرة السيئة، وفي المقابل قد تسبب المعاملة الغير سوية للأطفال ووجود مشكلات أسرية أو انفصال بين الأبوين في تعرض الأبناء للإدمان. 

كيفية التصدي لظاهرة الإدمان

  • أحمد:  كيف يمكن التصدي لمثل هذه الظاهرة؟ 
  • محمود:  لابد من مصادقة الوالدين لأبنائهما، والتعرف على بعض الاضطرابات النفسية التي قد يتعرضون لها، ومحاولة تهيئة جو من الاستقرار الأسري للأبناء وخاصة في سن المراهقة.
  • أحمد: ما هي الفئة العمرية الأكثر عرضة للإدمان؟
  • محمود: يعد المراهقون من أكثر الفئات عرضة لمواجهة مشكلة الإدمان نظراً لمرورهم بفترة حرجة تحمل الكثير من الاضطرابات السلوكية.
  • أحمد: كيف يتصدى المجتمع لهذه الظاهرة؟
  • محمود: يمكن مكافحة تلك الظاهرة من خلال نشر الحملات التوعوية بمخاطر الإدمان، ومدى الأضرار الناتجة عنه، وتوفير الخطط العلاجية حال اكتشاف حالات للإدمان، وتغليظ عقوبة تعاطي والإتجار بالمخدرات.
  • أحمد: شكراً جزيلا على تلك المناقشة الشيقة يا صديقي.

شاهد أيضاً: حوار بين شخصين عن الوطن

مقابلة بين شخصين عن الصدق

عند مناقشة مقابلة بين شخصين، لابد من مناقشة أحد القيم العظيمة في مجتمعنا ومن أهمها قيمة الصدق، وكان الحوار كالتالي: 

  • أمجد:  صديقي عمر،  لقد طلبت معلمتي مني إعداد مقال قصير عن الصدق، هل يمكنك أن توضح ما معنى الصدق؟ 
  •  عمر: الصدق يا أمجد هو من أفضل الأخلاق، ويعني النطق بالحق مهما كانت النتائج.
  • أمجد: إذن، ما فائدة الصدق؟
  • عمر: إن الصدق قيمة إيجابية عظيمة، والصادق يحبه الله ويحترمه الناس، وفي الصدق نحتذي بالرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • أمجد: هل هناك أنواع للصدق؟
  • عمر: نعم، فهناك الصدق مع الله بأن يتحرى الإنسان الصدق مع الله فيما لا يعلمه الناس، والصدق مع الناس وتكون بقول الحق، والصدق مع النفس بفعل كل ما هو صحيح.

على ذلك تمت مناقشة مقابلة بين شخصين، وتناول عدة أنماط مثل مقابلة العمل، ومقابلة ذات سؤال وجواب والمقابلة القصيرة عن قيمة الصدق.